المحتوى الرئيسى

إدفع يا حضري .. إتعلم يا زمالك

04/01 23:17

وحش أفريقيا .. السد العالي .. الحارس العملاق .. ألقاب كثيرة و متعددة أطلقت على عصام الحضري إبن مدينة دمياط الذي جاء فجأة ليصنع تاريخا أسطوريا ربما لا يتكرر لأي حارس مرمى أخر في التاريخ الرياضي المصري ، و لكن هل يكفي المستوى الفني و التاريخ الكروي للاعب كي نغفر له خطاياه ؟! ، ألم يأتي حتى الآن رجلا صالحا ليدعو الحضري الى إنهاء مشكلته "القديمة" مع الأهلي و التي مللنا من طولها و تعدد فصولها و إختلاف وجهات النظر فيها ؟!. في مفاجأة من العيار الثقيل هرب الحضري من الأهلي الذي صنع إسمه و تاريخه و تحمل كل هفواته الفنية لسنوات طويلة ، هرب الحضري تاركا حارس متوسط المستوى في وقت كان الأهلي يخوض معترك شديد القسوة في الدوري و الكأس و دوري أبطال أفريقيا ، و رغم أن الأهلي سعى كثيرا لسد العجز في مركز حراسة المرمى الا أنه لم ينجح حتى الأن في ذلك حيث تولى حراسة المرمى أكثر من حارس في سنوات قليلة بعدما كانت حكرا لإثني عشر عاما على الحضري! ، فرأينا محمد الشناوي و أحمد عادل عبد المنعم و أمير عبد الحميد و رمزي صالح و محمود أبو السعود و شريف إكرامي ، كل هؤلاء ظهروا في أقل من 3 سنوات ولم ينجح أيا منهم في إقناع الجماهير بكفاءته الفنية !. عاد الحضري - صاحب الـ26 بطولة مع الأهلي و 4 بطولات لكأس الأمم مع المنتخب - للأهلي بعد أيام من هروبه لسيون وحاول أن "يضحك" على الجماهير الحمراء حتى يستعيد تعاطفها مرة أخرى الا أنها لم تغفر له خطيئته فعاد مرة أخرى الى سيون و لم يعبأ تماما بإتجاه الأهلي الى الفيفا للحصول على حقوقه لديه ، و تحدى الجميع بصوته العالي عبر الفضائيات و شكى الأهلي للفيفا مدعيا أنه تعرض في القلعة الحمراء لشتى أنواع الظلم و الإضطهاد ! ، وفعل المستحيل من أجل كسب كراهية جماهير الأهلي حتى أنه لما عاد للإسماعيلي بعد فشله في سيون عرض نفسه من جديد الا أن الأهلي رفضه ، فذهب الى الزمالك ثم عرض نفسه على الأهلي من جديد الا أن الأهلي رفضه مرة أخرى ! ، كل هذا و الأهلي يقاتل لدى الفيفا دون كلل أو ملل من أجل الحصول على حقوقه في الوقت الذي يحاول فيه الحضري بذكاء يحسد عليه أن يكتسب تعاطف جماهير الأهلي ضد إدارة النادي بحيث تصعد أصوات مطالبة بالتنازل عن قيمة الغرامة المطلوبة من الحضري و سيون معا و المقدرة بـ796 ألف دولار ، و تناسى الحضري أن الأهلي له حق لا يتنازل عنه بأي شكل من الأشكال إنطلاقا من قيمه و مبادئه الراسخة ، و تناسى أيضا أن الأهلي نادي "حكومي" وليس خلص ولا يحق له التنازل عن أموال قادمة اليه و الا تعرض مسئولوه للمسائلة القانونية ، و أعتقد أن الذي أوهم الحضري أن تصالحه مع جوزيه و نفاقه لجماهير الأهلي بإستمرار سيعفيه من العقوبة المالية "ظلمه" ، و اذا كان الحضري يريد فعلا أن يثبت حسن نيته فعليه أن يتحلى بالشجاعة التامة و يدفع الغرامة المالية مع سيون قبل 6 إبريل وهو أخر ميعاد حدده له الفيفا و الا تعرض للإيقاف من جديد وهذه المرة لن تكون مدة الإيقاف 4 أشهر فقط و انما ستكون "مفتوحة" ! ، و سيهبط سيون للدرجة الثانية. من يرى محاولة كلا من  الحضري وسيون أن يلقي بعبىء الغرامة المالية "كاملة" على الأخر يذكرني بالمثل البلدي الشهير "ما شافوهمش و هما بيسرقوا شافوهم و هما بيتحاسبوا" ! ، و أعتقد أن كل يوم يمر على الحضري و سيون دون أن يدفعا مبلغ الغرامة ليس في مصلحتهما خاصة أن هناك غرامات تأخير تضاف على الغرامة الأصلية بمقدار 5 % شهريا !. اذا أردنا أن نتعلم من درس الأهلي و الحضري ، فلابد أن نتعلم أن الشرعية لا بديل عنها و أن الأندية ليست "وكالات" من غير بواب أو "مولد" و صاحبه غايب تهرب منها وقتما تشاء و تذهب اليها وقتما تريد ، و إنما هي مؤسسات محترمة تخضع لنظام إحترافي مقنن و لابد أن ترحل عنها بالتراضي و الإتفاق و ليس بالهروب في جنح الظلام مثل اللصوص ، و لذلك أتمنى ألا يتكرر سيناريو الحضري مرة أخرى مع أي لاعب أخر فلابد أن يكون عبرة لم يعتبر ، و أتمنى أن يتعلم إتحاد الكرة المصري من الإتحاد الدولي "الفيفا" الذي لم يجامل نادي مدينة سيون التي نشأ فيها رئيس الفيفا جوزيف بلاتر و طبق القانون على سيون و الحضري ليعطي درسا كبيرا للزمالك المنافس التقليدي للأهلي و الذي فرط في حق النادي في أكثر من لاعب أتى وحصل على ملايين الجنيهات و رحل بدون أي إعتراض من إدارات الزمالك المتعاقبة بشكل يثير الإستفزاز و الإندهاش في أن واحد ، و الأمثلة كثيرة و أبرزها أجوجو و ريكاردو و سيري دي و كالابا. ختاما .. على الحضري أن يسعى الآن لكسب حب و إحترام جماهير الأهلي عن طريق تنفيذه للعقوبة المالية قبل يوم 6 إبريل حتى لا يدفعها مجبرا بعد ذلك تحت تأثير رغبته في عدم "الإعتزال" فحتى لو إعتزال لن يضيع حق الأهلي و سيحصل عليه إن إجلا أو عاجلا ، إنقذ تاريخك يا حضري قبل فوات الآوان و أعطي للأهلي أبسط حقوقه عليك ربما تعود علاقتك مع جماهيره الى سابق عهدها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل