المحتوى الرئيسى

الحكومات الدنكشوتية

04/01 18:20

الحكومات الدنكشوتية إن الوضع المتردي الذي وصلت أليه الشعوب العربية أنما يدل إن من كان يقود هذه الشعوب منذو استقلالها من الاستعمار والى يومنا هذا ينفذ أجندات أجنبية تهدف إلى تحقيق مصالح أصحاب هذه الأجندات ومن معهم فقد عملت هذه الحكومات إلى الذهاب في الحلم العربي في تحقيق الوحدة إلى ابعد مدى ممكن حتى أصبح المواطن العربي لايراه حتى في أحلامه وبدلاً من تحقيق الوحدة أزداد الانقسام العربي بل وأصبح هنالك انقسامات قطرية داخل القطر الواحد وعملت على أضعاف القضية المركزية للشعب العربي وهي تحرير فلسطين وأدت إلى التنازل الدائم في المكاسب والمطالب العربية وتصغير هذا الهدف إلى الحد الأدنى وأدى هذا لتحقيق مكاسب يومية لإسرائيل على الأرض الفلسطينية وعملت على تعميق الجهل والابتعاد عن القراءة التي تعتبر من مخزوننا وتراثنا الفكري والثقافي والتأخر في عملية التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والتنمية الصحية وجعل الشعوب العربية في الصفوف المتأخرة في التصنيف العالمي للتنمية الشاملة وجعلت من الدول العربية عبارة عن سوق لمنتجات العالم وهذا أدى إلى تدمير الطاقة الاقتصادية للشعوب العربية وتأخرها عن باقي الشعوب في عملية الإنتاج العالمي بكل أنواعه ومستوياته وجعلت من الشعوب العربية تابعة عالمية بينما كانت هذه الشعوب شركاء حقيقيين في انجازات العالم الحضارية والعلمية والثقافية وعملت على تدمير وتجميد القيم الكبرى والكرامة والأخلاقيات المتأصلة في تراثنا الثقافي والفكري والتي تفاخر بها العرب في ثقافاتهم وأدبياتهم وأصبحت بفضل هذه الحكومات مجرد ذكريات وعبارات وجمل طنانة نستخدمها كصور في كتابة الشعر أو في الخطابات لاستنهاض الهمم المجمدة الابتعاد في المواطنة العربية والقطرية والتبعية إلى انتماءات طائفية وعرقية وعشائرية وتعميق الخلاف بينها والابتعاد عن التسامح والثقافة التشاركية في الوطن الواحد وأصبحت هذه الشعوب بدل من إن تصدر العلم والعلماء وتشارك شعوب العالم الأخرى الانجازات العلمية كما كانت عبر التاريخ أصبحت تصدر الجهل والأصولية والأصوليين وبهذا نجد إن الوضع المتردي وعصر الانحطاط الذي تعيشه الشعوب العربية هو أكثر مما كانت تحلم به القوى الاستعمارية المندحرة من الشعوب العربية في القرن الماضي وهو اكبر من أجنداتها فيا ترى من ينفذ هذه الأجندات الشعوب أم الحكومات

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل