المحتوى الرئيسى

متي يحاكم الرئيس المخلوع؟

04/01 17:45

- وماذا بعد مرور أكثر من شهرين علي نجاح ثورة 25 يناير.. الرئيس المخلوع حسني مبارك وأسرته يقيمون في شرم الشيخ بحرية تامة.. نجله جمال بدأ يتجول خلسة ووصل الي نادي رجال الأعمال في القاهرة.. بعض المفسدين من رجالات الرئيس السابق سقطوا وتمت احالتهم الي المحاكمة بعد ان تعددت الاتهامات الموجهة اليهم بالتربح واستغلال النفوذ وتسهيل تربح الاخرين.. كل هذا لا يكفي فسقوط النظام ورموزه غير كاف ولكن لابد من محاكمة النظام الفاسد ورأسه الذي لايزال بعيداً عن المساءلة وهذا وضع غريب وسر لا يعرفه غير النائب العام والمجلس الاعلي للقوات المسلحة.. هل يكفي محاكمة حبيب العادلي وزهير جرانة واحمدعز واحمد المغربي ورشيد محمد رشيد وغيرهم ممن سقطوا في قبضة العدالة.. أم ان هناك آخرين لم تطلهم يد العدالة لسبب أو لآخر لا يعلمه الا القائمون علي الامور في مصر؟ - استغلال نفوذ وتربح ونهب وسلب اموال واراض وتهريب اموال للخارج.. احدي السمات البارزة للعهد البائد.. ورغم ذلك لم يخرج من يقول الحقيقة للشعب هل رأس النظام السابق فاسد أم غير فاسد.. وخاصة ان رجاله ثبت فساد بعض منهم فماذا عن رأس الدولة الذي حكم مصر طوال 30 عاما.. من سيقول الحقيقة ويشهد علي عصر مبارك؟.. أين النائب العام محامي الشعب ولماذا لم يفتح ملف الرئيس المخلوع واسرته؟.. من سيقول لنا ان مبارك شريفا طاهر بريء شفاف عف اليد واللسان أو أنه عكس كل ذلك ولابد من محاكمته؟.. إذا كنا جادين في استعادة الاموال التي سلبت ونهبت وهربت للخارج.. فلماذا تأخر طلب تجميد اموال مبارك في بنوك بريطانيا اكثر من شهرين؟ وخاصة ان هذه الفترة كانت كافية لتحويل تلك الاموال من البنوك البريطانية الي خارجها مما يعني صعوبة عدم تتبعها وبالتالي فقدها الي الأبد!!.. لقد تسبب تأخر تقدم لصوص الشعب وناهبي أمواله وثرواته الي مايشبه بالثورة المضادة لدرجة ان بعضهم قد علا صوته علي الشعب وأصبحوا يردون ويهددون كل من يذكرهم وثرواتهم بالمقاضاة امام المحاكم مما يعد نوعاً من الترهيب والفزع لكل من تراوده نفسه لمطاردة الفساد او التحدث عنه او ابلاغ النائب العام!!- لابد وأن تأخذ العدالة مجراها فالكل امام القانون سواء كان غفيراً أم رئيس جمهورية سابق.. لا يجب ان يظلم أحد وليس هناك احد فوق المساءلة فرئيس الدولة السابق ليس فوق رأسه ريشة حتي لا تتم محاسبته.. عدم محاسبة الرئيس المخلوع حتي الآن حول حقيقة ثروته وممتلكاته هو واسرته يهدر قيم ثورة 25 يناير ويهدر دماء الشرفاء الذين استشهدوا.. والذين اصيبوا بالآلاف في احداث الثورة السلمية من اجل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية.. عدم سؤال الرئيس السابق واسرته والمفسدين حوله يهدر قيم العدالة ويدعو الي اليأس والاحباط.. وكأن شيئا لم يكن و"مفيش فايدة".. وكذلك استمرار فلول النظام السابق في دواوين الحكومة والجامعات كرؤساء وعمداء يؤكد ان النظام السابق لايزال متواجداً بشكل او بآخر.. هل من المعقول ان يظل الرئيس السابق لايزال ينعم بحياته واسرته في شرم الشيخ بكل مخصصاتهم من حراسة وأمن وسكرتارية واسطول سيارات وسائقين؟.. كل هذا ودماء الشهداء لاتزال تنادي للمطالبة بالقصاص ممن قتلهم وأهدر دماءهم.. ليس كافياً أن يحاكم حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق والذي يتحسس رقبته الآن جزاء ما اقترفت يداه حين أمر باطلاق الرصاص الحي والمطاطي والقنابل المسيلة للدموع السامة والمنتهية الصلاحية.. ليس كافياً أن يحاكم مساعدو الوزير المخلوع حسن عبد الرحمن مدير مباحث أمن الدولة السابق وأحمد رمزي رئيس قطاع الأمن المركزي.. وعدلي فايد مدير الأمن العام واسماعيل الشاعر مدير أمن القاهرة ومدير أمن 6 أكتوبر.. اضافة الي مديري امن الاسكندرية والسويس وقت قيام الثورة لما اقترفوه في حق الوطن والمواطن وقتل واصابة المئات من المواطنين.- لقد حان الوقت لمحاكمة رأس النظام السابق لأنه مسئول معهم عن قتل المواطنين واصابتهم وهم قد خرجوا في مظاهرات سلمية في كامل انحاء البلاد.. من المسئول عن حالة الصمت الرهيب والمريب حول عدم محاكمة الرئيس السابق وتقديمه للنيابة العامة.. ان يستمر مبارك يرفل في النعيم بما كسبت يداه هو واسرته فهذا أمر غير عادل وغير طبيعي.. وخاصة ان الروائح تزكم الأنوف حول ثروته هو وولديه وزوجتيهما واحفاده.. لماذا لا يمثل الرئيس السابق للتحقيق أمام النائب العام لتثبت براءته او حتي ادانته فيما يتم الهمهمة حول فساده واسرته واقتناصهم لأموال الشعب.. لقد رفضت معظم الدول الأوروبية تجميد أموال مبارك واسرته لعدم طلب النائب العام لذلك وعدم تقديم الادلة للسلطات هناك تثبت حصوله علي الأموال المودعة طرفهم بطرق غير مشروعة.<< حسني مبارك قتل وأصاب آلاف المواطنين منذ يوم اندلاع الثورة في 25 يناير وحتي يوم تنحيه يوم 11 فبراير الماضي.. لابد من محاكمته ولا يجب الاكتفاء بعصابته في الداخلية وأمن الدولة السابقين.. لابد من محاكمته حتي تهدأ أرواح الشهداء ولا تضيع الدماء الطاهرة هدراً.. أين الحقيقة حول ثروات الرئيس السابق وأفراد اسرته وكيف كان يتصرف في المال العام فهناك 40 ملياراً كانت مخصصة سنوياً لمؤسسة الرئاسة.. وكان متحكما في أموال شراء السلاح وتصدير البترول وعائدات هيئة قناة السويس.. ليبحثوا كيف انفقت تلك المليارات وكيف تم التصرف فيها ووقت براءته سيعطيه كل منا تعظيم سلام.<< لقد جمد الاتحاد الاوروبي أموال الرئيس المخلوع و18 من أعوانه الذين يرجح تهريب امواله الي حساباتهم.. وقد فعلت ذلك الولايات المتحدة حين جمدت أموال مبارك واسرته والتي قدرها جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ انها 31.5 مليار دولار.. وعاد مكتبه ليصوب ان تلك الاموال تخص القذافي واسرته.. ولكن الثابت ان هذه الثروة تقدر بالمليارات ايضا كما أعلنت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية انهم جمدوا تلك الأموال والممتلكات لديهم اثناء زيارتها لميدان التحرير..ما لم يتحرك النائب العام سريعاً فلا فائدة من عودة اية اموال مهربة في الخارج.. محاسبة مبارك فرض عليه هو واسرته جزاء ما اقترفوه في حق الشعب وسواء كانت ثروة مبارك بالمليارات او بالملايين كماثبت في حساباتهم بفرع البنك الأهلي بمصر الجديدة والتي قدرت بمئات الملايين فان مرتبه كموظف لا يسمح له بتكوين هذه الملايين وبالتالي يجب محاسبته ومحاكمته.. الشعب يريد محاكمة الرئيس اذا كنتم جادين ان تعود المياه لمجاريها وكفانا فساداً وإفساداً ولن يخرس صوت مصر بعد اليوم.talaat3030@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل