المحتوى الرئيسى
alaan TV

محللون: بقاء الاسد يتوقف على سرعة تطبيق الاصلاحات

04/01 17:15

بيروت (رويترز) - يرى محللون أن الرئيس السوري بشار الاسد تتوفر له فرصة للاستمرار في الحكم اكثر من رئيسي مصر وتونس اللذين أطاحت بهما انتفاضتان شعبيتان وذلك اذا انتقل بسرعة من القمع الى الاصلاح.وحتى الان يتبع الاسد نفس السيناريو الذي جربته عدة دول عربية ولم يكلل بالنجاح.فقواته الامنية شنت حملة على الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية التي بدأت قبل أسبوعين وأخرج أنصاره الى الشوارع لاعلان ولائهم ثم ألقى كلمة أنحى خلالها باللائمة في الاضطرابات على متامرين أجانب.لكنه على النقيض من الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي والرئيس المصري السابق حسني مبارك لم يقدم تنازلات للاصلاح.واعتمادا على ولاء قوات الامن ودعم ممالك خليجية وحليفته ايران وهدوء الانتقادات الغربية يقامر الاسد على قدرته على تجاوز الموجة الثورية التي تجتاح العالم العربي.وما لم يطبق اصلاحات جادة من الغاء قانون الطواريء المطبق منذ عقود الى منح المزيد من الحريات السياسية والاعلامية فقد لا يكون أمامه الا فترة مؤقتة قبل أن يواجه سريعا مصير زعيمي مصر وتونس.وقال نبيل بو منصف المعلق في صحيفة النهار اللبنانية "يجب ألا ينام على حرير هذه الورقة. يجب أن يقوم باصلاحات مدهشة ليتخطى هذه الموجة. يجب ألا يغامر."وكانت الاحتجاجات التي بدأت في مدينة درعا التي يغلب على سكانها السنة بالجنوب وامتدت فيما بعد الى مدن أخرى من بينها اللاذقية وحماة قد دعت في البداية الى مزيد من الحريات والتصدي للفساد لكنها تحولت الى الانتقاد المباشر للاسد مع ارتفاع عدد القتلى.لكن في الوقت الحالي فانها لا تمثل فيما يبدو تحديا خطيرا لحكم الاسد الممتد منذ 11 عاما.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل