المحتوى الرئيسى

سوريا: مظاهرات بعدة مدن وأنباء عن سقوط جرحى

04/01 15:48

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أكد شهود عيان في سوريا أن مظاهرات عارمة وقعت في العديد من المناطق والمدن، ضمن ما يعرف بـ"جمعة الشهداء" للمطالبة بالإصلاح الديمقراطي بالبلاد، وقد واجهت الشرطة المتظاهرين في بعض الأحيان بالرصاص، كما في بلدة دوما قرب دمشق، ما أدى لسقوط جرحى، في حين احتشد الآلاف في درعا التي كانت مهد الحركة الاحتجاجية.وقال شهود عيان وعدد من الناشطين الحقوقيين أن هناك "عشرات الجرحى" في دوما، في حين أصيب شخص برصاصة مطاطية في رأسه، كما وقعت مظاهرات أخرى بعد صلاة الجمعة في اللاذقية وحمص وبانياس والقامشلي، وكانت مظاهرات حمص أكبرها.وفي الجنوب، قال شاهد عيان لـCNN أن الآلاف خرجوا من مدينة أنخل في محاولة للوصول سيراً على الأقدام إلى مدينة الصنمين، وسط حشود أمنية كثيفة، في حين خرجت مسيرات أخرى في بلدتي جاسم والصنمين.ولفت الشهود في أنخل أن الجيش لم يطلق النار باتجاه المتظاهرين عندما اجتازوا أحد حواجزه بطريقهم إلى الصنمين.ومن درعا، قال أحد المتظاهرين إن الجموع خرجت من الجامع العمري بطريقها إلى الساحة الواقعة قبالة قصر العدل، وقد واجهتها قوات الأمن بقنابل الغاز، لكن المحتجين واصلوا السير حتى وصولهم إلى الساحة.وذكر المتظاهر أن المحتجين في درعا خرجوا رفضاً لما جاء في خطاب الرئيس بشار الأسد أمام مجلس الشعب، وكانوا يرددون "مطالبنا هي هي.. من درعا إلى اللاذقية."وبحسب المتظاهر الذي طلب عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية، فإن المحتجين يشعرون بالغضب جراء المعلومات التي تتردد حول قرب وصول لجنة حكومية إلى درعا لدفع تعويضات لأهالي قتلى الأحداث، مشددين على أن مطالبهم ليست مالية، بل يريدون محاسبة الذين أطلقوا النار على السكان.وفي العاصمة دمشق، ذكر شهود عيان أن قوات الأمن حاصرت مسجد عبدالكريم الرفاعي، وقامت بإطلاق الرصاص المطاطي على محتجين خلال محاولتهم التجمع بعد الصلاة.سوريا تفرج عن مصريبعد أسبوع من توقيفه، أفرجت السلطات عن المصري محمد رضوان، الذي أظهرته السلطات عبر التلفزيون الرسمي لـ"الاعتراف" بدوره في عملية دولية قيل إنها تهدف لزعزعة النظام في البلاد، من خلال نقل صور المظاهرات.وقامت السلطات بتسليم رضوان للسفارة المصرية في دمشق، وقد أكدت ذلك قريبته نورا شلبي التي ذكرت أنها تحدثت معه عبر الهاتف من مقر السفارة.وكان مقربون من رضوان، الذي يحمل أيضاً الجنسية الأمريكية، قد نفوا تورطه في أي أعمال تخابر مع جهات أجنبية.وقالت والدة الشاب محمد أبو بكر رضوان، في تصريحات لـCNN بالعربية، إن ابنها تم اعتقاله مع مجموعة أخرى من الشباب، من جنسيات عديدة، كانوا متواجدين على مقربة من "المسجد الأموي"، بالعاصمة السورية دمشق في 26 مارس/ آذار الجاري.يُذكر أن محمد، البالغ من العمر 32 عاماً، ظهر على التليفزيون السوري السبت الماضي، حيث قال إنه على اتصال بشخص في كولومبيا، طلب منه التقاط بعض الصور عن أحداث سوريا، مقابل 17 دولارا للصورة الواحدة.وحول اتصال ابنها مع شخص من كولومبيا لتزويده بصور من سوريا، قالت السمادوني إن هذا الشخص يعمل مذيعاً بإحدى محطات التلفزيون طلب من محمد نقل أخبار الأوضاع على الأرض في سوريا، كما تفعل الكثير من الفضائيات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل