المحتوى الرئيسى

د. عزت يتقدم حفل المستشفى المركزي لتكريم أمهات الشهداء

04/01 15:17

كتب- أسامة عبد السلام: تقدَّم د. محمود عزت نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين الاحتفال الحاشد الذي نظَّمه المستشفى الخيري المركزي بمصر الجديدة التابع للجمعية الطبية الإسلامية، مساء أمس، لتكريم أمهات شهداء ثورة 25 يناير بحضور د. محيي الزايط مدير المستشفى ود. محمد البلتاجي عضو مجلس أمناء الثورة.   وأكد د. محمود عزت في كلمته أن الأمة تحتفي بالدماء الزكية التي أعادت لمصر حريتها وكرامتها، وأنه يجب على أمهات الشهداء أن يفرحن؛ لأن فلذات أكبادهن اصطفاهم الله تعالى ليفرحوا ويرزقوا وينعموا ويستبشروا مصداقًا لقوله تعالى: ﴿ وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنْ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ (171)﴾ (آل عمران).   وأوضح أن أمهات شهداء الثورة جسدن قدوةً للبشرية كلها بصناعة الأبطال الذين ذهبوا فداءً للوطن من خلال بثهن حياة العزة والإيمان في نفوس أبنائهن، حتى وقف العالم كله تحيةً لهؤلاء الشهداء وأمهاتهن.      د. محمود عزت وأشار د. عزت إلى أن أوباما الذي يرأس أكبر قوة مادية على ظهر الأرض قال إن ثورة الشعب المصري مُلهِمة للشعب الأمريكي، داعيًا شباب مصر والأمة العربية والإسلامية للتأسي بالشهداء والإحسان في القول والعمل والسعي، وقال إن الجمعية الطبية الإسلامية ارتبطت ارتباطًا وثيقًا بالجهاد منذ نشأتها على يد د. أحمد الملط، وأرسلت الأطباء في ميدان التحرير خلال أحداث الثورة مثلما أرسلت الأطباء في كل ميادين الجهاد.   وشدد د. محمد البلتاجي على أن الثورة لم تنتهِ بعد ومستمرة حتى لا تضيع دماء الشهداء سُدى واستعادة كل حقوق الشعب المصري ومحاكمة القتلة والمجرمين، وخاصةً مبارك وكل رموز النظام البائد حتى نقتص لدماء الشهداء.   وأوضح أن الشهداء نيشان على صدر الشعب المصري كله؛ حيث صنعوا التاريخ وألهموا الشعوب العربية وشعوب العالم بانتصار ثورتهم المجيدة، مؤكدًا أن الشعب لن يرتاح حتى يثأر لدماء الشهداء باستبدال نظام يحقق للشعب حريته وكرامته بالنظام البائد، وستستمر المطالبة بالحقوق بعد الإعلان الدستوري وإجراء الانتخابات البرلمانية.   ووعد ذوي الشهداء بأن تظل ثورة الشعب وفيةً لهم حتى استعادة حقوقهم كاملةً والقصاص لأبنائهم، موضحًا أن النظام الفاسد عطَّل الجمعيةَ عن عملها لأنه رفض الخير لهذا البلد وسعى لظلم الشعب والإفساد في الأرض فكانت نهايته سقوطًا مدويًّا.      د. محيي الزايطوأضاف د. محيي الزايط: يجب أن يعلم جميع أهالي شهداء الثورة أن فلذات أكبادهن يحيون حياةً حقيقيةً فأرواحهم تجوب أنحاء الجنة"، مطالبًا ذوي الشهداء بالصبر والثبات حتى ينالون أجر الشهادة والنعيم الحقيقي.   وأوضح أن المستشفى الخيري المركزي وكل المستشفيات التابعة للجمعية الطبية الإسلامية على مستوى الجمهورية عانت من ظلم النظام البائد؛ حيث أصدر الرئيس المخلوع حسني مبارك قرارًا بهدم المستشفى، وحضرت قوات الهدم ترافقها بلدوزرات، لكن قضاء مصر العادل رفض قرار الهدم وحمى أحد روافد الخير في مصر.   وأكد أن دولة الظلم زالت بعد دعائنا عليها بأن يُبدد الله عروشها ويذل هماتها، ونضال الثوار في ميدان التحرير وسيل دماء الشهداء الزكية على أرضها، موضحًا أن مؤسس الجمعية د. أحمد الملط كان يبحث عن الشهادة وذهب فلسطين لينالها لكنه عاد حزينًا لعدم نيله هذا الشرف لينشئ 24 مستشفى لتظل أعمال الخير في ميزان حسناته.   واختتم الحفل بتكريم 23 أسرةً من أسر شهداء ثورة 25 يناير، وتم توزيع شهادات تقدير على أمهات الشهداء وسط تفاعل الحضور مع الأناشيد الوطنية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل