المحتوى الرئيسى

عاكف يطالب المصريين بالعمل الجاد لبناء مصر

04/01 15:17

الدقهلية- طه عبد الرحمن: طالب فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام السابق للإخوان المسلمين جموع المصريين بالعمل الجاد من أجل إعادة بناء مؤسسات الدولة والنهوض بالاقتصاد المصري الذي أضير كثيرًا.   وقال خلال المؤتمر الجماهيري الذي أقامه إخوان أجا بمحافظة الدقهلية، مساء أمس: أُحيي الشعب المصري العظيم بقيامه الثورة المباركة التي أطاحت بمبارك ونظامه الفاجر الغاشم، كما لا يجب أن ننسى فضل هذا الجيش العظيم الذي أثبت للعالم احتضانه للثورة وانحيازه لمطالب المصريين.   وأضاف: "نحن قوم لا نقول إلا الحق، وهذا حال الإخوان مع كل الناس، ولقد نصرنا الله ونصر هذا الشعب العظيم، وكانت إرادة الله نافذةً رغم كيد الظالمين"، محذرًا من فلول النظام البائد وأمن الدولة الذين يتربصون بالثورة.   وقال د. عبد الرحمن البر عضو مكتب الإرشاد: إن الإخوان جماعةٌ من المسلمين ولا يعدون أنفسهم أنهم وحدهم مسلمون وأن غيرهم ليسوا مسلمين، بل آلمهم حالة أمتهم فعرفوا دينهم فأحبوه وأرادوا أن يعيدوا الأمة لمجدها بالرجوع لدينها فامتلأت قلوبهم حبًّا لوطنهم وكل الناس أجمعين.   وأضاف أن إسلامنا الذي نعرفه جميعًا لا ينحصر في العبادات فحسب، بل يكون في الأخلاق والسلوك وصنع الحياة، مشيرًا إلى أن الإسلام منهج حضاري لا ترانيم في المحراب.      الآلاف من قيادات وأعضاء الإخوان وجموع الأهالي شاركوا في المؤتمروأكد أن الإخوان يريدون تأسيس الفرد الصالح والدولة الصالحة والحياة الصالحة والحكم الرشيد، قائلاً: "نريد المواطن والشرطي والمهندس والطبيب والعالم والسياسي الصالح، مضيفًا: المسيحيون شركاء في الوطن، ورباط الدم لهم ما لنا وعليهم ما علينا، والعدو لا يُفرِّق بين مسلمٍ وغيره والثورة أثبتت أن هذا الشعب مسلميه ومسيحييه فصيل واحد، وثبت للجميع زيف الادعاءات التي كانت تدعو للفتنة".   وأضاف الحاج طلعت الشناوي مسئول المكتب الإداري لإخوان الدقهلية أن فضل الله علينا عظيم، وله آياته التي تزيدنا اعتصامًا به فلقد أرانا الله آياتٍ في 25 يناير، وهو سبحانه وتعالى الذي صنع هذا بحكمته وقدرته؛ ما يدفعنا إلى أن نقول إن استراتيجيتنا علقتنا بالله سبحانه وتعالى، فمتى رأى منا الصدق والعزيمة صنع لنا لأن الأمور كلها بيده.   وأضاف أن الحق منتصر، ولن يُهزم أبدًا مهما فعلوا لأن الذي يرفع الحق الله سبحانه وتعالى.. فمن يستطيع أن يقف أمام القرارات الربانية؟ ولا بد أن نؤمن بأن الباطل مهما انتفش فهو ضعيف، والله أعطانا نماذج واضحة مثل الكلمة الطيبة والكلمة الخبيثة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل