المحتوى الرئيسى

المعارضة الليبية تسعى لاستثناء صادرات النفط من العقوبات

04/01 14:00

بنغازي (رويترز) - قال مسؤول مالي كبير في المعارضة الليبية المسلحة في شرق البلاد يوم الجمعة ان المعارضة تبحث خططا مع "أصدقاء" لاستثناء صادرات النفط من العقوبات المفروضة على ليبيا.ويأتي معظم انتاج النفط الليبي من حقول في المنطقة الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة التي تسعى للاطاحة بالزعيم معمر القذافي. لكن الصادرات توقفت وتناقص انتاج الحقول بسبب نقص طاقة التخزين والتكرير.ومازالت المعارضة توفر الاحتياجات الاساسية المحلية لكن مع الاقتراب من خط النار اثناء التقدم السريع لقوات المعارضين في وقت سابق هذا الاسبوع تعرضت خطوط الامداد لضغوط ونفد الوقود من بعض محطات البنزين.وسئل علي الترهوني المسؤول عن الشؤون الاقتصادية والمالية والنفطية في المعارضة عن الموقف في شرق ليبيا فيما يتعلق بالنفط فقال "انه يسير بشكل أفضل بكثير مما كنت أتمناه. نحن نلبي احتياجاتنا الاساسية."وقال في بنغازي "ما نريده هو استثناء من العقوبات. هذه مشكلتنا الاساسية. هذا صعب جدا علينا.. هذه عقبة." وأضاف أن المعارضة تناقش مسألة الاستثناء من العقوبات مع "أصدقاء" في المجتمع الدولي.ولم يخض في مزيد من التفاصيل.وقال مسؤول في وزارة الخزانة الامريكية ان المعارضة يمكنها بيع النفط الليبي دون أن تكون معرضة لعقوبات أمريكية اذا أجرت تعاملاتها خارج المؤسسة الوطنية للنفط الليبية والكيانات الاخرى في نظام القذافي المدرجة في قائمة العقوبات.والمنتج الرئيسي في شرق ليبيا هو شركة الخليج العربي للنفط احدى وحدات المؤسسة الوطنية للنفط.وكان الترهوني قد قال لرويترز يوم الاثنين ان معظم الانتاج الحالي للحقول الشرقية التي تسيطر عليها المعارضة والذي يتراوح بين 100 ألف و130 ألف برميل يوميا سيجري تصديره لان طاقة التكرير في المناطق الشرقية مازالت منخفضة نسبيا.وفي الظروف الطبيعية تنتج شركة الخليج العربي أكثر من 400 ألف برميل يوميا.واعترفت قطر بالمعارضة الليبية المسلحة يوم الاثنين بعد يوم من اعلان مسؤول كبير في المعارضة أن البلد الخليجي وافق على تسويق انتاج الحقول الليبية الشرقية التي لم تعد تحت سيطرة القذافي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل