المحتوى الرئيسى

س.مونيتور: "الطوارئ" يقمع الثورات العربية

04/01 13:50

ذكرت صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الامريكية اليوم الجمعة أن الدول العربية اصبحت تلجأ الى قوانين الطوارئ لقمع الثورات، مشيرة الى انه على الرغم من أن القانون الهدف منه مساعدة الدولة فى الاوقات العصيبة وأوقات الخطر غير أنه كان يستخدم احيانا كأداة سياسية.وقالت الصحيفة إن رفع حالة الطوارئ فى سوريا والمفروضة منذ عام 1963 أصبح "ورقة مساومة" اثناء الاحتجاجات الحالية فى البلاد والتى طالبت بإصلاحات اكثر من مطالبتها بنهاية لحكم الرئيس السورى بشار الاسد، مشيرة إلى أن قانون الطورئ يسمح باعتقال أى شخص دون مذكرات اعتقال ويعطى السلطة المطلقة للاجهزة الامنية ويسمح بقمع الجماعات المعارضة.وأشارت الصحيفة إلى أنه فى محاولة من الرئيس الاسد لاسترضاء المتظاهرين، ألمح أكثر من مرة إلى رفع قانون الطوارئ لكنه لم يفعل حتى الآن بجانب تشكيله لجنة تنظر فى رفع حالة الطوارئ على أن يتخذ القرار فى هذا الشأن بحلول يوم 25 ابريل.وقالت الصحيفة: "إن الرئيس السورى السابق حافظ الأسد وابنه الرئيس الحالى بررا استمرار فرض حالة الطورئ لأكثر من اربعة عقود بدعوى أن سوريا يفترض انها فى حالة حرب مع اسرائيل وانه ينبغى عليها مكافحة التهديد الدائم بالارهاب داخل الدولة".وفى مصر، قالت الصحيفة:" إن المطلب الرئيس للمتظاهرين الذين اطاحوا بالرئيس السابق حسنى مبارك كان الغاء قانون الطوارئ الذى ظل طيلة حكمه "، مشيرة إلى أن المجلس العسكرى تعهد برفع حالة الطوارئ قبل الانتخابات البرلمانية".وقالت الصحيفة: "إن مبارك زعم أن حالة الطوارئ ضرورية من أجل تمكين الدولة من مكافحة الإرهاب والمخدرات لكن القانون كان يستخدم غالبا ضد الصحفيين والناشطين والمنافسين السياسيين".وفى تونس، قالت الصحيفة " إن حالة الطوارئ أعلنت فى تونس بعد الاطاحة بنظام الرئيس المستبد زين العابدين بن على فى منتصف شهر يناير الماضى، وانه مازال مفروضا حتى اليوم، وهو ما أدى إلى الشعور بالإحباط بين المصلحين الذين خرجوا إلى الشوارع مطالبين بنهاية حكم على والحصول على حريات سياسية".وتابعت الصحيفة : "إن البحرين فرضت حالة طوارئ يوم 15 مارس بعد اسابيع من المظاهرات المناهضة للحكومة، وأن حالة الطوارئ من المقرر أن تستمر ثلاثة أشهر وتفوض القوات المسلحة البحرينية باتخاذ كافة الاجراءات الضرورية من أجل حماية الدولة وأمن المواطنين". مشيرة إلى أن الاعلان عن حالة الطوارئ جاء بعد يوم من سماح الحكومة البحرينية لـ1000 جندى سعودى بدخول الدولة من أجل مساعدتها على استعادة النظام.وعلقت الصحيفة الامريكية على الوضع فى اليمن وقالت إنه بعد أكثر من مقتل 40 شخصا فى قمع الحكومة اليمنية للمتظاهرين فى 18 مارس الماضى، أعلن الرئيس على عبدالله صالح حالة طوارئ لمدة 30 يوما، بجانب حظر للتجول.وقالت الصحيفة: "إن حالة الطوارئ التى صدق عليها برلمان ذو حضور ضعيف فى 23 مارس، علقت الدستور، وحظرت بشدة التجمعات الشعبية واطلقت سلطات القوات الامنية وسمحت بتعليق انشطة وسائل الاعلام، وفى نفس اليوم، اغلقت السلطات اليمنية قناة الجزيرة ".غير أن الصحيفة قالت إن حالة الطوارئ التى فرضت فى اليمن لم تفلح فى إخماد المظاهرات وكبح جماح الاحتجاجات حيث واصل المتظاهرون المناهضون للرئيس على عبدالله صالح مظاهراتهم ضده فى شوارع صنعاء مع بقاء حوالى اسبوعين على انتهاء حالة الطوارئ .  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل