المحتوى الرئيسى

ويتجدد اللقاء - عهد .. انتهي !

04/01 13:17

تعلمنا من ثورة 25 يناير نبذ الأنانية وحب الذات والابتعاد عن تقديس "الأنا" الذي يذهب بصاحبه أيما اتجاه! غالبا اتجاه "اللي يودي.. ما يجبش!!"إلا أنني استثناء من القاعدة السابقة سوف أتحدث عن شيئين أعتبرهما بمثابة حقائق علي الأقل بالنسبة لي.الأول: إن ثمار الثورة بالنسبة لي شخصيا بدأت اليوم مع التغييرات الصحفية الجديدة.. صحيح انني أقطف ثمار الثورة مع الشعب فمنذ اندلاعها ولكني اليوم اقطف لنفسي غير ناكر عن نفسي أنانيتها.. ولا يسعني إلا أن أقدم الشكر للمجلس الأعلي للقوات المسلحة ود.عصام شرف ونائبه د.يحيي الجمل.. علي هذا الإنجاز.الشيء الثاني - وفي قرارة نفسي - إنه لأول مرة نتخلص من القيادات الصحفية التي جثمت علي نفوسنا لمدة 25 عاما وصدر قرار بتغييرها في 4 يوليو ..2007 إلا انهم للأسف ظلوا معنا حتي أمس.. نعم ظلوا معنا حتي أمس..!تلك القيادات العتيقة التي رحلت عام 2005 وكانت تفوح من جوانبها روائح الفساد.. تركت في كل صحيفة من يمثلها.. منهم من تمرد بعد ذلك وخرج من العباءة ومنهم من ظل "تابعا" مدعيا انه من العيب التنصل من الأساتذة!!ذلك الذي حدث جعل الصحفيين الأنقياء - ولا أقول الشرفاء لابتذال الكلمة من كثرة تكرارها - جعلتهم يدفعون ثمنا لا أقول "صعبا" حتي لا يفرح الذين ذهبوا أمس بما اقترفت أيديهم.الحمد لله انتهي العهد الذي فيه تورث فيه المناصب سواء في الصحف أو أماكن أخري وانتهي العهد الذي يتربع فيه التلاميذ في مقاعد الأساتذة.. حتي أصبح الأمر هزليا وأقرب ما يبعث علي الضحك حين يقلد الخلف السلف تقليد مسطرة مع الفارق في الامكانيات والأداء حتي أصبحت تصرفاتهم أقرب إلي قلة الذوق والجليطة... مرحبا بك عزيزي القارئ في العهد الجديد الذي هو برمته عهدك.. لا عهد السلف ولا عهد الخلف!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل