المحتوى الرئيسى

اعقلها - كلنا مصريون

04/01 13:17

اليوم كلنا أصبحنا مصريين جئت إليكم للبرهنة علي تضامني وتضامن الأمم المتحدة مع الثورة المصرية.. تلك كانت بداية الرسالة التي وجهها بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة للمصريين من خلال ساقية الصاوي مؤكداً أننا نضع كل قدرات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي للمساعدة في التحول الديمقراطي الذي يحدث الآن في مصر. ولم يتوقف الأمر عند كلام كي مون أو غيره من المسئولين السياسيين الغربيين سواء من الاتحاد الأوروبي أو أمريكا. وجميعه يشيد بما أنجزه المصريون من تغيير في حياتهم. بل تجاوز هذا الأمر إلي أن هذا الغرب بات يتخذ من مصر قدوة. فقد شهد العالم مظاهرات خرجت في ولاية ويسكنسن الأمريكية تعبر عن اعتراضهم علي مشروع قانون يحد من اختصاصات النقابات العمالية بالولاية. والمدهش أن المتظاهرين رفعوا لافتات مكتوب عليها:  Wisconsin i's you one world one people inspired by egyptوالمعني أن مصر ملهمتنا. فالكل عالم واحد وشعب واحد.. ولافتة تقول: Wisconsin ... egypt=18 days والمعني أن الثورة المصرية نجحت في خلع النظام الفاسد في 18 يوماً. فكم تحتاج ولاية ويسكنسن؟!.. ولافتة أخري تقول: egypt showed the way down with the dictator أي أن الثورة المصرية أضاءت الطريق للتخلص من الديكتاتور. ولافتة رابعة تقول: egypt help us أن الثورة المصرية تساعدنا.. أو أننا نستمد العون من الثورة المصرية. وكذلك في المجر خرجت المظاهرات ضد قانون الإعلام. وقد بثت وكالات الأنباء صوراً لمظاهرات عارمة ترفع لافتات تحذيرية مكتوب عليها باللغة المجرية I coud be an Egyptian ومعناها: "أستطيع أن أكون مصرياً".. يعني في الثورة.العالم كله ينظر إلينا بعين الاحترام والتقدير والقدوة لكننا للأسف رحنا نسفه بعضنا البعض. خاصة بعد نتيجة الاستفتاء علي التعديلات الدستورية. وغلبة "نعم" بنسبة كاسحة. التف الكثيرون من المثقفين والكُـتَّاب والمفكرين.. للأسف أيضاً.. علي هذا المكسب العام وحاولوا قلب الحقائق بأن "نعم" كانت تعبيراً عن اختيار الناس للاستقرار ولا علاقة لها بالتعديلات. ولست أدري ما الفرق بين الاستقرار والتعديلات؟!.. أليست الموافقة علي التعديلات هي التي تحقق الاستقرار؟!.. خاصة أن هناك مادة ضمن تلك التعديلات تلزم بإعداد دستور جديد. وهو المطلب الأساسي الذي دفع المعارضين إلي قول "لا". هؤلاء الذين عليهم أن يتأملوا جيداً الإعلان الدستوري الذي صدر أمس الأول ليعرفوا أن من قالوا نعم كان عندهم الحق.إنها في رأيي طبيعة المصريين. هؤلاء القوم الذين يبكون في عز الفرح. ومن ثم لا عجب. فكلنا مصريون.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل