المحتوى الرئيسى
alaan TV

من اجدابيا الى طرابلس اربعة ايام من الاعتقال لدى رجال القذافي

04/01 11:15

طرابلس (ا ف ب) - يدوى صوت اطلاق نار مصدره سيارة رباعية الدفع للجيش الليبي على بعد مئات الامتار. ومع اقترابها يطلق الجنود وابلا من الرصاص تتردد اصداؤه داخل سيارتنا.نصيح "يلا يلا (هيا)اسرع"، بينما يطاردنا الجنود ويومضون لنا باضواء سيارتهم مشيرين لنا بالتوقف.عندما تخترق الرصاصات هيكل سيارتنا، نتوقف املين الا تتم تصفيتنا على الفور. الجنود الليبيون يصوبون على العجلات ثم يطلقون رشقا على محرك السيارة. نهرع للخروج من السيارة رافعين ايدينا على رؤوسنا ونصرخ "صحافي، صحافي"، مدركين اننا وقعنا في الاسر لدى الجيش الليبي.كان ذلك في 19 اذار/مارس قبل بدء الضربات الجوية الغربية. وكانت قوات الزعيم الليبي معمر القذافي تتقدم بسرعة كبيرة من اجدابيا خط الجبهة حينها، الى مرفأ طبرق النفطي على بعد 390 كلم الى الشرق.كنت يومها برفقة مصور وكالة فرانس برس روبرتو شميت وزميلنا الاميركي من وكالة غيتي ايميجيز جو رايدل، في مهمة للبحث عن مدنيين هاربين من المعارك واجراء مقابلات معهم.لكن هذا السعي وراء الاخبار اودى بنا الى الاسر بايدي رجال القذافي لاكثر من اربعة ايام تم نقلنا خلالها من الصحراء قرب اجدابيا الى السجن السري في طرابلس مرورا بسرت مسقط رأس الزعيم الليبي.ارغمنا الجنود على الركوع ووضع يدينا فوق رؤوسنا وقاموا بصف معداتنا الواحد جنب الاخر على الطريق. وقام عناصر من الاستخبارات العسكرية الليبية بفصلنا واودعوا كلا منا في شاحنة بيك-اب.تلك كانت اول مرة منذ وصولنا الى ليبيا نلتقي فيها جنودا موالين للعقيد القذافي. وهؤلاء الجنود الذين يبدون عزيمة صلبة ويتميزون بتدريب افضل وتفوق تنظيمي مقارنة مع الثوار، مصدومون لأن المعارضة تصورهم على انهم مرتزقة لحساب القذافي. وتقاسموا معنا المأكل والمشرب.بيد ان الاجواء تغيرت بشكل ملحوظ مع اقترابنا من سرت. وكانت فرنسا يومها قد توعدت بتدخل عسكري ضد قوات القذافي "في الساعات المقبلة" يتوقع ان تكون سرت معقل الزعيم الليبية حتما من بين اهدافه.وعلى الرغم من انني لا اتكلم العربية، الا ان بعض الجمل لا يصعب فهمها. يصيح رجال مسلحون وعلى وجوههم تعابير الكراهية "اف-16! اف-16!"، وهم يحاولون ضربنا داخل السيارة.بدأت المضادات الارضية تطلق نيرانها تلاها انفجار اول هز المدينة. وميض نور ودوي هائل ثم كرة لهب. بدأت السفن الاميركية والبريطانية اطلاق صواريخ عابرة على الدفاعات الجوية.وفي ذلك الحين كنت بدأت احسب الوقت الذي ستبدا زوجتي فيه تقلق على مصيري. كنت اتساءل كم من الوقت ستنتظر وكالة فرانس برس قبل اخطارها بفقدان الاتصال معي.بعد نقلنا الى المعتقل الاول، شرح لنا عناصر استخبارات ان دخولنا الى ليبيا من دون تأشيرة يضعنا "في موقف صعب".خلال الليلة الاولى، قام ضابط يتكلم الانكليزية بطلاقة باستجوابنا. طلب منا الاسماء وارقام الهواتف الخاصة بمن نعرفه من الثوار. لكن هاتفي المخصص للاتصالات عبر الاقمار الاصطناعية اختفى مع مفكراتي في السيارة التي احرقها الجنود.هذه المحنة نسجت خيوط صداقة متينة بيني وبين رفاقي في الاعتقال. وقام بيننا تضامن رسخه تبادل الضحكات والروايات عن عائلاتنا ولعبة كرة قدم مرتجلة حول غطاء زجاجة.وبعدها، تمت احالتنا الى عناصر بلباس مدني. وهنا تغير وضعنا جذريا. تم تكديسنا في سيارة بيك-اب موثوقي الايدي ومعصوبي العينين وقد احكمت الاصفاد حول معاصمنا.لم نستحم طيلة اربعة ايام وكانت رائحتنا تملأ سيارة البيك-اب التي ارتفعت الحرارة كثيرا داخلها بفعل اشعة الشمس. وقام الحراس الذين رافقونا برشنا ببعض العطر بين الحين والاخر.وتم استبدال الاصفاد بربطات بلاستيكية اقل ايلاما بقليل.واودعنا بعدها في مؤخر سيارة شرطة منخفض لدرجة اننا لم نتمكن من الوقوف فيه. وكان روبرتو يغني اغنية الاطفال الشهيرة "اذا كنت سعيدا وتعرف انك كذلك، صفق بيديك"، ما ساهم بترطيب الاجواء، ولو اننا مكبلين ولا يمكننا فعليا التصفيق.وبعد خروجي من سيارة الشرطة تائها تماما، دفعني احد ما وارغمني على صعود شىء ما. قلت لنفسي انهم يدفعون بي الى اعلى صخرة. لكنهم احتجزونا خلف باب حديدي، ثم فصلونا انا وجو واستجوبونا فيما بقي روبرتو بمفرده في الزنزانة.سمعت على مدى ساعة ونصف الساعة كيلا من الشتائم والتهديدات والكلام الساخر من العناصر الذين تولوا استجوابي، وقد عصبت عيناي مجددا."انت رجل طيب يا ديفيد"، قالها لي احد هؤلاء واضعا يده على كتفي بعد جمعه ما يكفي من العناصر في "اعترافاتي".وفيما اتناول القليل من الارز الذي قدموه لي، يقترب رجل يتكلم الفرنسية بلكنة افريقية ويتلمس صدري مطلقا نكات سمجة.وبعدها، يدخل رجل اصغر سنا الى الغرفة ويبادرني "هل اتيت عن طريق الصحراء؟ كيف اهتديت الى الطريق؟". فاجيب "كان معنا خارطة". فيسالني عندها "حسنا! من اعطاك هذه الخارطة؟ هل هو جهاز +لام اي 6+؟" جهاز الاستخبارات الخارجية البريطانية.وبعدها يطلب مني رجل في مقتبل العمر التوقيع على الصفحات ال24 من "الاعترافات"، ثم اعود الى الزنزانة حيث كان روبرتو في حال من القلق الشديد. وينضم الينا جو.ويروي مصور وكالة غيتي ايميجيز ما حصل معه. "انت جاسوس. ستحاكم امام محكمة عسكرية وستعود محملا في نعش. انا القائد هنا وهذا ما قررته"، قالها له احد المحققين. السجن او الاعدام، هذا كل ما كان يجول في خاطرنا في تلك اللحظة.فجأة، يظهر ثلاثة رجال في الزنزانة يعصبون اعيننا ويقودوننا الى المقعد الخلفي في سيارة. لا احد يقول اي شيء، لكنني اتصور ان رفيقي يفكران بالامر نفسه "رحلة في الصحراء، رصاصة في الرأس ثم الدفن في قبر يحفر على وجه السرعة".لكن رجلا كان يجلس في مقدم سيارة المازدا بادر الى طمأنتنا بعد نزع العصبة عن اعيننا "لا تخافوا، انتم ذاهبون الى الفندق".وبعد رحلة استمرت اقل من كيلومتر واحد، لمحنا فندق ريكسوس حيث يتجمع الصحافيون الغربيون المعتمدون في طرابلس.استقبلنا موسى ابراهيم المتحدث باسم معمر القذافي وقال ان بامكاننا الاختيار بين ممارسة عملنا او مغادرة ليبيا في اليوم التالي. لمحت عندها وجوها مألوفة، وجوه زملائي في فرانس برس. وتمكنت من الحصول على هاتف للاتصال بعائلتي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل