المحتوى الرئيسى

إسرائيل "تحرض" روسيا وبيريز بأمريكا لأول مرة

04/01 10:16

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- فيما تشهد العديد من الدول المجاورة لإسرائيل اضطرابات تجتاح شوارع مدنها الكبرى، يستعد رئيس الدولة العبرية، شمعون بيريز، للقيام بأول زيارة للولايات المتحدة منذ قرابة عامين، للقاء الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، في واشنطن الثلاثاء المقبل.وجاء في بيان أصدره "البيت الأبيض" الخميس، أن أوباما يتطلع إلى إجراء مباحثات مع الرئيس الإسرائيلي، على مأدبة غداء في الخامس من أبريل/ نيسان الجاري، حول التعاون الأمني بين الولايات المتحدة وإسرائيل، والتطورات الجارية في الشرق الأوسط، ودفع عملية السلام بين إسرائيل وجيرانها العرب.وتشهد العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل، والتي تميزت بتحالف قوي في السابق، بعض الفتور، منذ تولي أوباما رئاسة الولايات المتحدة مطلع 2009، بسبب خطط التوسع الاستيطاني التي تقوم بها حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في الضفة الغربية.وفي وقت سابق من الشهر الماضي، وجه المتحدث باسم البيت الأبيض، جاي كارني، انتقادات حادة لاستمرار الاستيطان الإسرائيلي، قائلاً إن الولايات المتحدة "لا تقر بشرعية التوسعات الاستيطانية المتواصلة"، واعتبر أنها "ستؤثر سلبياً، ليس فقط على جهود السلام، وإنما على حل الدولتين، بل على مستقبل دولة إسرائيل ذاتها."ورغم تلك الانتقادات، لجأت الولايات المتحدة، في فبراير/ شباط الماضي، إلى استخدام "حق الفيتو" لإجهاض مشروع قرار للأمم المتحدة يدين الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية، ويؤكد "عدم شرعيته"، في تحرك انتقده الجانب الفلسطيني، قائلاً إنه يزيد من تعقيد الأمور في الشرق الأوسط.من جانب آخر، بدأت الحكومة الإسرائيلية جهوداً حثيثة لإجهاض مبادرة أوروبية تدعم قيام دولة فلسطينية على حدود 1967، من المتوقع أن يتم طرحها خلال الاجتماع المرتقب للجنة الرباعية الدولية لعملية السلام في الشرق الأوسط، والذي من المقرر أن يُعقد بعد أسبوعين، على مستوى وزراء الخارجية.وذكرت صحيفة "هآرتس" الجمعة، أن إسحاق مولخو، مستشار رئيس الوزراء، قام بزيارة "سرية" إلى موسكو مؤخراً، التقى خلالها وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بهدف "إقناع" روسيا بعدم دعم المبادرة الأوروبية لإقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967.ونقلت الإذاعة الإسرائيلية أن هناك حالة من "الامتعاض" تسود إسرائيل حالياً، إزاء "اللامبالاة" الأمريكية تجاه المبادرة الأوروبية، وتجنب واشنطن الضغط على دول الاتحاد الأوروبي المساندة للمشروع الفلسطيني، المزمع طرحه على الأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول القادم، للاعتراف بالدولة الفلسطينية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل