المحتوى الرئيسى

رجال المخابرات الأمريكية كانوا في ليبيا قبل الامر الذي وقعه أوباما

04/01 09:46

واشنطن (رويترز) - قالت مصادر حكومية أمريكية لرويترز إن رجال المخابرات الأمريكية وصلوا إلى ليبيا قبل ان يوقع الرئيس الأمريكي باراك أوباما امرا سريا يسمح بتقديم دعم مستتر للمعارضة المسلحة التي تقاتل الزعيم الليبي معمر القذافي.وقال مسؤولان أمريكيان إن رجال وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.اي.ايه) أرسلوا للاتصال بمعارضي القذافي وتقييم قدراتهم.وقال بوب باير وهو ضابط سابق في السي.اي.ايه حولت هوليوود مذكراته الى فيلم باسم (سيرياينا) "انهم يحاولون تفنيد من يمكن ان يتحول الى وحدة عسكرية ومن لا يقدر على ذلك."وصرح مسؤولون امريكيون حاليون وسابقون بأن الرئيس الامريكي الذي قال في خطاب له يوم الاثنين "اننا لن نرسل قوات برية الى ليبيا" له السلطة القانونية لارسال رجال مخابرات امريكية دون ان يوقع الامر الذي يسمح بالقيام بتحرك مستتر.وخلال الاسبوعين الماضيين او الثلاثة وقع اوباما أمرا سريا يخول السي.اي.ايه بالقيام بأنشطة مستترة واسعة النطاق لدعم المعارضة الليبية.وأخطرت لجنتا المخابرات في مجلسي النواب والشيوخ الامريكيين بتوقيع الرئيس على الامر والذي قال مسؤولون امريكيون انه جاء بعد ان كان عدد من رجال السي.اي.ايه داخل ليبيا بالفعل.ولم تعلق المخابرات المركزية الامريكية ولا البيت الابيض بشكل مباشر على العمليات والخطط السرية الامريكية في ليبيا.وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض يوم الخميس "لن أناقش المسائل الخاصة بالمخابرات ولا استطيع ذلك. ما أوضحه الرئيس هو انه لن يرسل ولم يرسل ولن يرسل قوات أمريكية على الارض الى ليبيا."وقال مصدر حكومي امريكي مطلع على السياسة الخاصة بليبيا ان ادارة اوباما تفكر في خطط تعمل بموجبها قوات خاصة ذات خبرة في تدريب القوات الافغانية التي تحارب طالبان مع ضباط السي.اي.ايه لتنظيم وتدريب المقاتلين المناهضين للقذافي.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل