المحتوى الرئيسى

الجيش الياباني ينتشر للبحث عن جثث ضحايا التسونامي

04/01 12:48

طوكيو (ا ف ب) - انتشر الجيشان الياباني والاميركي الجمعة بالالاف للبحث عن جثث ضحايا التسونامي الذي اكتسح الساحل الياباني فيما انتقل الاشعاع المنبعث من محطة فوكوشيما المتضررة الى طبقة للمياه الجوفية.وبعد ثلاثة اسابيع على الزلزال العنيف بقوة تسع درجات والتسونامي الذي فاق ارتفاعه عشرة امتار اللذين ضربا شمال شرق جزيرة هونشو، ما زال حوالى 16 الفا و541 شخصا في عداد المفقودين بينما قتل 11 الفا و578 شخصا، بحسب الحصيلة الرسمية الاخيرة.وبات الامل معدوما في العثور على ناجين، حيث بدأ الاف الجنود اليابانيين والاميركيين الجمعة حملة للبحث عن الضحايا الذين ابتلعتهم الموجة العملاقة بالاستعانة ب120 طائرة ومروحية و65 سفينة.واوضح مسؤول في الجيش الياباني "سنركز على الساحل ومصبات الانهار والاراضي التي ما زالت مغمورة بمياه البحر".ويشارك حوالى 17 الف جندي ياباني وسبعة آلاف جندي اميركي في العملية، بحسب صحيفة يوميوري.غير ان هذه الابحاث لن تغطي منطقة تقع في دائرة شعاعها 30 كلم حول محطة فوكوشيما دايشي النووية المنكوبة حيث بلغت نسبة الاشعاعات مستويات خطيرة.ولم يتم حتى الان انتشال حوالى الف جثة لاشخاص قتلوا جراء الزلزال والتسونامي الذي تلاه في 11 اذار/مارس لوجودها في منطقة الحظر المحيطة بالمحطة.وذكرت وكالة كيودو نقلا عن مصادر في الشرطة ان السلطات كانت تنوي في مرحلة اولى انتشال الجثث ونقلها خارج هذه المنطقة التي تم اجلاء الناجين منها.غير انها اعادت النظر في هذا المشروع فيما بعد.فازالة التلوث الاشعاعي من الجثث في مكانها سيجعل التعرف اليها لاحقا اكثر صعوبة. لكن تسليمها على حالها الى العائلات يهدد بتلوث اشعاعي في حال احراقها.وعثر على اليود المشع 131 في مخزون للمياه الجوفية على عمق 15 مترا تحت محطة فوكوشيما النووية المتضررة بسبب زلزال 11 اذار/مارس، كما ذكرت صباح الجمعة شركة كهرباء طوكيو التي تشغل المحطة.واوضح متحدث باسم الشركة لوكالة فرانس برس ان عينة من الماء قد اخذت الاربعاء في الساعة 11,10 (2,10 ت غ) من تحت المفاعل 1 من المحطة، كشفت وجود 430 بكريل (وحدة نشاط اشعاعي) في السنتيمتر المكعب الواحد.واضاف ان هذا المستوى "اعلى بعشرة الاف مرة" من المسموح به. وتابع "لا شك في انه رقم مرتفع" لكنه لم يستبعد امكانية اعادة النظر في هذه النسبة الجمعة.لكن الغموض احاط بهذه الارقام بعد اعلان وكالة الامن النووي اليابانية الجمعة ان شركة الكهرباء اخطأت مجددا في تقييمها، مشيرة الى انه "امر مؤسف جدا وقد يضرب الثقة الموضوعة في تيبكو"، بحسب المتحدث باسم الوكالة هيديهيكو نيشياما.وقال ان "هناك احتمال كبير" ان تكون نسبة الاشعاع في خزان المياه الجوفية اكبر من المقبول، من دون ان يوضح ما اذا كانت اكبر او اقل من قياسات تيبكو.وطلبت الوكالة من تيبكو مراجعة الارقام التي اعلنتها صباحا حول نسبة الاشعاع في البحر بمحاذاة المحطة وتشير الى تراجع طفيف في التلوث لكن الوكالة اعتبرتها خاطئة.ويشكل وجود هذه المياه المشعة احد اهم العوائق امام اعادة تشغيل معدات المحطة وعلى الاخص انظمة التبريد التي ادى توقفها المفاجئ بسبب التسونامي الى سلسلة انفجارات وتسرب اشعاعي.في هذه الاثناء يكتفي رجال الاطفاء والجيش برش المياه على المفاعلات وبرك تخزين الوقود المستنفد للحؤول دون ارتفاع حرارتها المفرط ما قد يؤدي الى كارثة كبرى.ويضخ عمال تيبكو المياه المشعة لافراغ الموقع والسماح للخبراء باعادة التغذية الكهربائية.وارسل خبراء فرنسيون لدعم اليابانيين ومساعدتهم على العثور على وسائل لتخزين وازالة الاشعاعات من المياه الخطيرة جدا بالنسبة الى العاملين على الارض.كما ارسلت اليات اميركية يمكن التحكم بها عن بعد الى اليابان يفترض ان تدخل الى المفاعلات في اماكن مرتفعة الاشعاع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل