المحتوى الرئيسى

الجارديان: مبعوث القذافي ومحادثات سرية في لندن للخروج من الأزمة

04/01 08:16

الصحف البريطانية الصادرة الجمعة اهتمت بشكل موسع بالوضع في ليبيا وخصصت مساحات واسعة على صفحاتها الرئيسية لموضوع انشقاق وزير الخارجية الليبي موسى كوسا عن نظام القذافي ووصوله إلى بريطانيا وبدء استجوابه من قبل الاستخبارات البريطانية.وتنشر صحيفة الجارديان على صفحتها الرئيسية مقالا تحت عنوان مبعوث القذافي في بريطانيا لإجراء محادثات سرية ويكشف المقال تقريرا انفردت به الجارديان حول وصول أحد مساعدي القذافي إلى بريطانيا لإجراء محادثات سرية في خطوة تعتبرها الصحيفة طريقة للبحث عن مخرج استراتيجي للأزمة.وأكدت مصادر رسمية إجراء أحد مساعدي القذافي ويدعى محمد إسماعيل لقاءات خاصة مع مسؤولين بريطانيين خلال الأيام الماضية.وأشارت الصحيفة أن اجتماع إسماعيل بالمسؤولين البريطانيا ربما يكون واحدا من عشرات الاجتماعات السرية الأخرى التي تجرى في الغرب للبحث عن مخرج استراتيجي للقذافي.وذكرت الصحيفة أن الأنباء عن وجود الاجتماعات السرية تعكس قلق أبناء القذافي سيف الإسلام والساعدي ومعتصم ورغبتهم للوصول إلى حل للأزمة في ليبيا.وأوضحت الجارديان أن إسماعيل هو الممثل الخاص لسيف الإسلام القذافي كما أنه يلعب أدوارا مهمة لصالح النظام الليبي وذلك على الرغم من عدم تمتعه بشهرة سواء في ليبيا أو على المستوى الدولي.ووفقا لتسريبات ويكيليكس فقد لعب اسماعيل دورا كبيرا في صفقات تسليح ليبيا إضافة إلى عدد من القضايا العسكرية والسياسية.ونقلت الجارديان عن متحدث باسم الخارجية البريطانية قوله لقد حملنا إسماعيل رسالة مفادها أن القذافي يجب أن يرحل وأن هناك ملاحقة بشأن ارتكاب جرائم حرب في المحكمة الدولية .وأشارت الصحيفة إلى تلميحات بعض المساعدين المقربين من النظام الليبي بأن الوضع الآن يقضي بتهميش دور القذافي وتولي أحد أبنائه المسؤولية لتجنيب البلاد الانزلاق إلى حالة الفوضى.أما صحيفة الديلي تلجراف فقد نشرت مقالا تحليليا تحت عنوان يجب أن نشكر كوسا على جهوده لنزع تسلح ليبيا .وتقول الصحيفة إن للوهلة الأولى تبدو لائحة الاتهامات الموجهة لوزير الخارجية الليبي المنشق موسى كوسا في غاية الأهمية ومن ضمنها دوره في عدد من القضايا التي تورط فيها نظام القذافي ومن بينها مقتل الشرطية البريطانية ايفون فليتشر وتفجير لوكيربي وإمداد الجيش الجمهوري الأيرلندي بالأسلحة.وتشير التلجراف إلى أن معظم المدعين سارعوا إلى توجيه الاتهامات إلى كوسا وطالبوا بالتحقيق معه عقب إعلان وزير الخارجية البريطاني وليام هيج أن بلاده لن توفر الحصانة لكوسا بشأن هذه الاتهامات.وذكرت التلجراف إلى أن التكهنات بشأن مصير كوسا وانتمائه الحقيقي تجلت مع إعلان رئيس مجلس العموم السير جورج يانج بأن وزير الخارجية هيج كان على اتصال دائم ومباشر مع كوسا خلال الأيام الماضية قبل إعلان استقالته وانشقاقه عن النظام الليبي.كما أكدت الصحيفة رؤيتها بعد أن نشرت تصريحات وزير الخارجية الأسبق جاك سترو بأن كوسا كان مفتاح الاتصال الرئيس مع القذافي وساعد على إقناعه بالتخلي عن التسلح النووي أو الكيميائي ما بين عامي 2002 و2003.ووفقا للصحيفة فإنه لولا الدور الذي لعبه كوسا في هذه المفاوضات ما كانت المقاتلات البريطانية الآن لتستطيع أن تقوم بطلعاتها الجوية لفرض منطقة حظر طيران على ليبيا دون التعرض لمواجهة أسلحة فتاكة.وترى الصحيفة أنه بغض النظر عن انتماء كوسا خلال السنوات الماضية ولكن بريطانيا مدينة له بالشكر للمساعدة في نزع أسلحة من وصفته الصحيفة أعنف طغاة العالم.وكتب جيفري روبرتسون في صحيفة الاندبندنت مقالا بعنوان عندما يكون قتل الطاغي هو الخيار الوحيد .ويقول روبرتسون في بداية مقاله أن القذافي تعهد بأن يموت على أرض ليبيا ولكن ليس بيديه وطالما ظل حيا فإن إهدار الدماء سيظل مستمرا.ويوضح الكاتب أنه مادام قرار مجلس الأمن رقم 1973 قد أجاز استخدام كافة الإجراءات الضرورية لانقاذ حياة المدنيين فإنه في القريب العاجل سيكون أكثر الاجراءات ضرورة هو إزاحة القذافي عن السلطة بالقوة.ويستطرد الكاتب قائلا قد يكون قتل أسوأ رجل في العالم مبررا لدى البعض فهو المسؤول عن عدد من العمليات المسلحة التي راح ضحيتها أبرياء ولكننا دائما ما نصاب بحالة من التردد عند التحدث عن عقوبة الإعدام.ويتساءل الكاتب هل قتل القذافي قانوني؟ ويجيب الكاتب أن إجابة هذا السؤال كانت ستكون بالإيجاب إذا تم توجيه السؤال إلى مؤسسي القانون الدولي جروشيوس وجنيتيلي وبمقتضاه يجب رفع الحصانة التي تحمي الملوك والقادة أثناء الحرب وبذا يمكن اغتيالهم عملا بمبدأ الرجل الميت لا يجدد الحرب .ويضيف روبرتسون أن القانون الدولي سيصبح أكثر دقة بعد ذلك ويمكن قتل قادة العدو طالما تطلبت الضرورة العسكرية ذلك ولكن مع الوضع في الاعتبار عدم استخدام أساليب الغدر أي القتل عن طريق الجواسيس أو فرق الاغتيالات .ووفقا للكاتب فإن عملاء الاستخبارات الأمريكية في ليبيا لن يستطيعوا إنهاء حياة الزعيم الليبي على الرغم من أن الأمريكيين أنفسهم استخدموا هذا الأسلوب في عام 2003 وبموافقة البريطانيين ضد صدام حسين عندما قامت القوات الأمريكية بتوجيه عشرات الصواريخ من نوع كروز التي تحمل آلاف الكيلوجرامات من المتفجرات لضرب الأماكن التي يشتبه أن يكون صدام حسين مختبأ فيها.ودافعت الولايات المتحدة عن نفسها في هذا الوقت بأن هذه المحاولات كانت وسيلة لإنقاذ أرواح الأبرياء وإنهاء الحرب بأسرع وقت ممكن بصورة مفاجئة وبدون مقاومة.وضرب الكاتب مثلا آخر لاستخدام هذه الوسيلة فقد منحت المحكمة الإسرائيلية العليا تصريحا بالقتل للقوات الإسرائيلية لاغتيال قادة حماس إذا ما تطلب الأمر .ويطالب روبرتسون بوضع القذافي على رأس قائمة التصفية طالما تمت الأمثال السابقة في صيغة قانونية فهو قائد العدو الذي لم يف بوعوده لوقف إطلاق النار واستخدمها كوسيلة في حربه ضد المعارضين ولم تأخذه أي شفقة بالأبرياء من المدنيين وقصف منازلهم.وفي الشأن السوري كتبت صحيفة الديلي تلجراف تحت عنوان سوريا تستعد لمواجهة الجمعة حيث توقعت الصحيفة اندلاع مواجهة عنيفة في معظم المدن السورية اليوم الجمعة بسبب الدعوة التي وجهتها المعارضة للخروج إلى الشوارع تحديا لما سمته الصحيفة بالرئيس المتعنت .و تقول الصحيفة إنه مع حلول ليل الخميس شوهدت أكثر من 60 مركبة تابعة لقوات الأمن السورية في جنوب مدينة درعا التي قتل فيها عشرات المتظاهرين على أيدي قوات الرئيس السوري بشار الأسد منذ اندلاع الاضطرابات ضد نظامه قبل أسبوعين.ووفقا للتلجراف ترددت دعوات سواء على شبكة الانترنت أو تم نقلها من شخص لشخص لخروج حشود من المتظاهرين في استعراض للقوة في درعا وغيرها من البلدات وسط تصاعد حالة الغضب بعد تقديم الأسد ما وصفوه بتنازلات رمزية لا ترتقي لمطالبهم.وترى الصحيفة أن الأسد خرج يوم الأربعاء وألقى خطابا لم يلق قبول المعارضين فبدلا من الإعلان عن اصلاحات سياسية وإلغاء حالة الطوارئ، اتهم الأسد المعارضة بأنها مؤامرة خارجية وهو ما مهد الطريق لمواجهة عنيفة قد تحدث عقب صلاة الجمعة.ورصدت الصحيفة المظاهرات التي اجتاحت مدينة اللاذقية بعد أن ألقى الأسد خطابه اعتراضا على ما جاء فيه ثم قامت قوات الأمن بفتح النيران على المتظاهرين مما أسفر عن سقوط 25 قتيلا وفقا لتقارير.وحذرت الصحيفة من أن المشهد الذي وقع في اللاذقية قد يكون مؤشرا على ما سيحدث في مظاهرات اليوم الجمعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل