المحتوى الرئيسى

سقوط الأقنعة في فريق‏96‏ لكرة اليد بالنادي الأهلي

04/01 01:17

ماهر مقلد لم تكن المفاجآت واردة في نتيجة مباراة نهائي كأس مصر بين فريقي النادي الأهلي والطيران مواليد‏96,‏ والتي انتهت بحصول الطيران علي اللقب عن جدارة بعد تفوقه علي الأهلي في البطولة التي أقيمت في الصالة المغطاة بنادي الزهور يومي الثلاثاء والأربعاء‏.‏ وعلي الرغم من أن الأهلي اشتري هذا الموسم عددا كبيرا من أبرز لاعبي الأندية المنافسة في غالبية المراكز إلا أنه لم يستطع الفوز بالبطولة ولا حتي مجرد الظهور بالشكل الذي يتناسب مع إمكاناته وتاريخ نادي القرن وظهر فريق الأهلي علي مستوي الأداء والانضباط غير الأهلي الذي نعرفه. فالجهاز الفني حالة غير متكررة في الملاعب يشتمل علي مدير فني ومدرب ورئيس للجهاز يتابع كل المباريات والتدريبات, لكن لاشيء يتغير إلي الأفضل, العلاقات بين المدرب واللاعبين في أسوأ صورها, والجميع يتحدث عن أشياء أخري لا علاقة لها بالتدريب هي التي تساند هذا الجهاز وتربط مصالح وعلاقات في البيزنس وغيرها مما دفع اللاعبين الصغار إلي صفحات الفيس بوك للبوح بما يعانونه بعد أن فقدوا الأمل في الإصلاح ويطالبون علي صفحات الفيس بوك برحيل المدرب الذي كاد يقضي علي آخر ما تبقي لديهم من طفولة بريئة, ورغبة في ممارسة رياضة البطولة داخل جدران النادي العريق بعيدا عن الضغوطات والحسابات والمصالح. فالمدرب لا يتوقف عن الصياح والصراخ وممارسة كل صنوف الضغط النفسي علي الصغار الأمر الذي يجعله يفقد أعصابه ولا يتابع المباراة كما ينبغي, ويضع من هم في عمر الزهور في امتحانات نفسية رهيبة لا تنتهي مع المباراة, لكنها تستمر حتي بعد البطولة, حتي التدريبات كانت تجري في التاسعة مساء في فرع مدينة نصر وهناك من يسكن في الشيخ زايد والرماية والهرم والمهندسين والدقي, وتستمر حتي منتصف الليل, دون مراعاة للمستقبل التعليمي لهؤلاء. وفي النهاية ما الذي يفعله أشرف الفار المدير الفني لقطاع الناشئين؟ هل تنتهي مسئوليته عند حد متابعة مستقبل ابنه اللاعب في نفس فريق96 ؟ أم شراء اللاعبين من الأندية المنافسة؟ وأولياء الأمور يحملونه المسئولية كاملة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل