المحتوى الرئيسى

الثوار الليبيون بحاجة إلى تدريب ولكن ليس من الأمريكيين

04/01 13:46

- واشنطن- الفرنسية Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  رأى قادة البنتاجون أن الثوار الليبيين بحاجة إلى التدريب أكثر مما هم بحاجة إلى أسلحة لمواجهة قوات الزعيم الليبي معمر القذافي التي لم تصل إلى "نقطة الانهيار"، غير أن "دولا أخرى" يجب أن تتكفل بذلك.ومثل روبرت جيتس وزير الدفاع الأمريكي والأميرال مايك مولن رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيوش الأمريكية، مساء أمس الخميس، في جلستي استماع مغلقتين أمام الكونجرس لطمأنة البرلمانيين الأمريكيين إلى موقف إدارة الرئيس باراك أوباما التي تواجه انتقادات وتشكيكا من قبل عدد من النواب.وقال الأميرال مولن متحدثا أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب، إن حملة القصف الجوي التي يقودها الحلف الأطلسي ألحقت أضرارا بقوات القذافي غير أنها لم توصلها إلى "نقطة الانهيار".جيتس من جهته أشار إلى أن المهمة لم تكن تقضي بإطاحة القذافي، غير أنه توقع أن يسقط نظامه في نهاية المطاف نتيجة الضغوط الاقتصادية والسياسية وضغط الشعب الليبي نفسه، وليس الضربات الجوية.ووصف جيتس الثوار بأنهم قوات "مشتتة" مرتجلة تمكنت من "الاستيلاء على مستودعات وذخائر وكمية من الأسلحة الخفيفة"، غير أنها تفتقد إلى القيادة العسكرية.وقال متحدثا أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب "ما هم بحاجة إليه فعليا هو التدريب والقيادة وبعض التنظيم المتماسك".وأضاف أن التدريب "يتطلب مستشارين على الأرض، وهو ما ينبغي توفيره أيضا في حال إمدادهم بأسلحة أكثر تطورا من أجل تدريبهم على كيفية استخدامها".لكنه شدد على وجوب أن يكون الدور الأمريكي بهذا الصدد محدودا، مشيرا إلى أن دولا أخرى يمكن ويجدر أن تقدم التدريب والمساعدة بدل أن يعود هذا الدور إلى الجيش الأمريكي الذي ينشر حاليا قوات في العراق وأفغانستان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل