المحتوى الرئيسى

"الإخوان المسلمون" في مصر لا تمانع من أن يتولى مسيحي رئاسة حزبها

04/01 23:32

عدد القراءات:177عدد التعليقات:0عدد الارسالات:0  سبق – متابعة: قال المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين في مصر محمد مهدي عاكف إن الجماعة لا تمانع من أن يتولى أحد المسيحيين منصب رئيس حزب "الحرية والعدالة"، الذي تعتزم الجماعة تأسيسه قريباً، إذا انتخبه أعضاء الحزب. موضحاً أن الجماعة ستُرحِّب بذلك؛ لأنه سيكون نتاجاً لتجربة ديمقراطية، ما دام هذا الرئيس القبطي للحزب جاء عن طريق الانتخاب، وحظي بقبول أعضاء الجمعية العمومية للحزب، وسيسير على برنامجه في شتى النواحي.ونقلت صحيفة "اليوم السابع" عن المرشد العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين في حوار تليفزيوني، بثته فضائية "الأقصى" أمس الجمعة، أن وجود الدكتور محمد سعد الكتاتني، عضو مكتب الإرشاد، وكيلاً للمؤسسين لا يعني وصاية الجماعة على الحزب، وإنما القاعدة الجماهيرية والجمعية العمومية هما من سيختار المكتب التنفيذي، وهيئة المكتب ورئيس الحزب سيكونان عن طريق الانتخابات.وعن علاقة الجماعة بالحزب المزمع إنشاؤه قال عاكف: إن الإخوان هيئة إسلامية جامعة، لها واجبات كثيرة، سواء كانت اقتصادية أو دعوية أو فنية أو تربوية، أما الحزب فهو الواجهة السياسية لتوجه الإسلام عامة، والإخوان خاصة. مشيراً إلى أن الحزب سيكون مستقلاً تماماً عن الجماعة، ولكنه سيمثل وجهة النظر الإخوانية على الساحة السياسية.ودعا عاكف في هذا الصدد إلى أن يستفيد حزب الحرية والعدالة من التجربة التركية، وتجربة حزب "العدالة والتنمية" الحاكم بتركيا، من الناحية الإدارية والاقتصادية والتعليمية، وليس من ناحية السياسة الخارجية التي قد لا تتناسب مع حزب الإخوان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل