المحتوى الرئيسى

مصر الثورة تقضى ليلة فى حب الفريق الشاذلى

04/01 11:15

خالد أبوبكر -  الفريق سعد الشاذلي Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  قضت نقابة الصحفيين مساء امس الأول ليلة فى حب الفريق سعد الدين الشاذلى، رئيس أركان حرب القوات المسلحة خلال حرب أكتوبر 1973، عبر ندوة نظمتها لجنة الحريات بالنقابة تكريما للفريق الراحل تحت عنوان «مصر الثورة تحتفل بالفريق الشاذلى»، مع معرض لصور نادرة له فى مراحل حياته المختلفة، والأوسمة والنياشين التى حصل عليها، بالإضافة إلى أحد أزيائه الميدانية الذى خاض به العمليات العسكرية.قبل حلول السادسة مساء، الذى هو موعد افتتاح الندوة امتلأت قاعة المؤتمرات فى النقابة، واضطر البعض للمتابعة من الدور الثانى، وتنوع الحضور بين أسرة الفريق الشاذلى، ومقاتلين من حرب أكتوبر ما بين جنود وضباط متقاعدين، فضلا عن لفيف من الشخصيات العامة فى مقدمتهم الأديب الكبير جمال الغيطانى، ود. مصطفى الفقى، والمؤرخ عاصم الدسوقى، والإعلامى أحمد منصور، والفنان عبدالعزيز مخيون وغيرهم.العميد المتقاعد محمد بدر، وهو واحد من أبطال حرب أكتوبر اعتبر أن إقصاء الشاذلى خلال حقبة السادات وسجنه خلال عهد مبارك، يعود إلى أنه «صاحب مشروع مقاوم، فى حين أن كليهما صاحب مشروع الاستسلام والتبعية، الذى انتهى بقيام ثورة 25 يناير، التى بنت جسرا بينها وبين 6 أكتوبر 1973».وتوقف العميد بدر أمام سجن الفريق الشاذلى، الذى تم فى نفس اليوم الذى أفرج فيه نظام مبارك عن الجاسوس الإسرائيلى مصراتى، الذى بال على المحكمة.. وبالتالى سجن الشاذلى تم إرضاء لإسرائيل» على حد قوله.واعتبر جمال الغيطانى ــ الذى عمل مراسلا حربيا خلال سنوات حرب الاستنزاف حتى عام 1974 ــ أن الفريق الشاذلى «نجح فى كتابة اسمه فى قائمة كبار قادة الجيش المصرى عبر العصور، بداية من أحمس الأول، وصولا إلى أحمد عرابى فقد كان قائدا متميزا.. قارئا.. مثقفا.. مبدعا فى أداء عمله.. وهو ما تبدا فى أعمال التحضير لحرب أكتوبر، حيث كان يهتم بأدق التفاصيل التى تخص الجندى من حيث تسليحه، وكفاءته القتالية، واستعداده للتعامل مع أى موقف تكتيكى يقابله، ونجح فى ذلك عبر مجموعة من الكتيبات التى طبعها ووزعها على الضباط والجنود، كل حسب تخصصه».وقالت شهدان ابنة الفريق الشاذلى إنها «سعيدة لتكريم والدها بعد كل هذه السنوات، وتسعد بما تلمسه من حب الناس له». ونفت اعتزام العائلة رفع قضية لاسترداد حقوق والدها، وما حاق به من ظلم خلال حكم السادات ومبارك. وأضافت شهدان لـ«الشروق» أن «القوات المسلحة تتعامل مع أسرة الفريق الشاذلى بمنتهى الرقى والتحضر، وأن الفترة المقبلة ستشهد طباعة مذكراته فى مصر، وهذا سيساهم فى تعريف الأجيال القادمة بقيمة سعد الشاذلى ودوره فى خدمة هذا الوطن».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل