المحتوى الرئيسى

اليمن.. مئات الآلاف يتظاهرون في "جمعة الخلاص"

04/01 18:15

صنعاء- وكالات الأنباء: توافد مئات الآلاف من اليمنيين المطالبين بإسقاط النظام الحاكم إلى ساحات الاعتصام في أكثر من 15 محافظة في ما سمي بجمعة الخلاص، فيما انتشرت قوات الأمن في الشارع المؤدي للقصر الرئاسي بصنعاء.   وتزامن مع ذلك توافد أنصار الرئيس علي عبد الله صالح على العاصمة للمشاركة فيما سموه بـ"يوم الإخوة".   وقدر عدد المعتصمين في ساحة التغيير بصنعاء بمئات الآلاف لتأكيد مطالبهم برحيل نظام علي عبد الله صالح، وخاطبهم خطيب الجمعة أن "الشرعية منكم وإذا سقط النظام من قبلكم فلن يعيده أحد".   وتأتي الحشود بالعاصمة اليمنية وسط مخاوف من اندلاع مصادمات عنيفة، وذكرت مصادر إعلامية أن قوات مكافحة الشغب تنتشر في شارع الستين المؤدي للقصر الرئاسي بصنعاء.   وأوضح القيادي في تكتل اللقاء المشترك المعارض يحيى أبو أصبع للجزيرة أن "هناك المئات من أفراد الأمن بينهم قناصة وبلاطجة نعرفهم جيدا ونعرف المواقع التي يتمركزون فيها"، لكنه قال إن "الشباب سيواجهونهم بصدورهم العارية وبالورود وبذات الهتافات "سلمية سلمية".   وفي تعز قال الناشط المستقل عبد الرحيم السامعي إن ساحة الحرية تشهد أكبر حشد منذ بدء الاعتصامات، وقدر عدد المشاركين بأكثر من مليون ومائتي ألف قدموا من مختلف مناطق المحافظة "شعارهم واحد هو رحيل النظام ومحاكمة رموزه".   وأضاف أن المظاهرة تجري وسط انتشار أمني غير مسبوق، مشيرا إلى أن العشرات من رجال الأمن ينتشرون في مداخل المدينة لكنهم لا يستطيعون الدخول إلى ساحة الحرية لأن الشباب سيواجهونهم بصدور عارية ويمنعون تقدمهم.   في المقابل احتشد أنصار الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في ميدان السبعين بالعاصمة فيما سموه يوم الإخوة تأييدا له، وبث التلفزيون اليمني صورا لتدفق عشرات الآلاف نحو الساحة من مختلف محافظات اليمن يرفعون لافتات تدعم صالح.   وخرج أهالي مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين جنوبي اليمن متوجهين إلى ساحة الاعتصام للتنديد بالاشتباكات العنيفة التي تجددت ليلة أمس بين مسلحين من جهة وقوات الأمن المركزي والحرس الجمهوري من جهة أخرى في المدينة الجنوبية، استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.   وتأتي هذه المواجهات بعد أن سيطر المسلحون على مدينة جعار قبل أيام في خطوة من قبلهم على ما يبدو لاقتحام المدينة.   في هذه الأثناء حاصر رجال القبائل اللواء الحادي عشر التابع للجيش في مدينة لورد في محافظة أبين بعدما رفضت قيادة اللواء تسليم جنود من اللواء تتهمهم القبائل بقتل ستة من أبنائها الجمعة الماضية بحجة انتمائهم للقاعدة، ويحاصر رجال القبائل اللواء من ثلاث جهات ويقيمون نقاط تفتيش تمنع وصول الإمدادات لقوات الجيش.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل