المحتوى الرئيسى

الأخبار تحاور الفدائي محمد‮ ‬غانم أشهر رجال‮ ‬مخابرات عبد الناصر‮:‬كنت أتوقعها‮ »‬ثورة جياع‮«.. ‬وفاجأني شباب‮ ‬25‮ ‬يناير

03/31 23:47

اسمه تردد كثيرا في أروقة أجهزة المخابرات المصرية والعالمية‮.. ‬وعرفه المصريين بطلاً‮ ‬مدافعاً‮ ‬عن البلدان الأفريقية ومشاركاً‮ ‬في حركاتها التحررية‮.. ‬ومساهماً‮ ‬في نهضتها الاقتصادية‮.. ‬اللواء محمد‮ ‬غانم‮..‬لم‮ ‬يكن ضابط عادي في الجيش المصري‮.. ‬منذ الأربعينيات من القرن الماضي‮.. ‬بل كان أحد أشهر ضباط المخابرات المصرية‮.. ‬رمزاً‮ ‬للفدائية في حرب فلسطين عام‮ ‬1948‮ ‬وفدائي بالفطرة لايهاب الموت‮.. ‬شارك في العشرات من العمليات التي احتوت علي بطولات فائقة الخيال‮.. ‬وكان معروفاً‮ ‬لكل أجهزة المخابرات العالمية‮.. ‬حتي أنها كانت ترصد تحركاته في كل تننقلاته‮.. ‬كان رأس الحربة في العمليات الفدائية ضد الإنجليز في معسكراتهم مما عجل بالجلاء الإنجليزي عن أرض مصر‮.. ‬هذا الرجل الذي حاز علي ثقة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر‮.. ‬كان واحداً‮ ‬ممن شكلوا جهاز المخابرات المصرية في بدايات عهد الثورة‮.. ‬وأحد الذين ساهموا بشكل كبير في كتابة تاريخ مصر المعاصر‮.. ‬من خلال رئاسته لأول مجلس إدارة لشركة النصر للتصدير والإستيراد والتي كانت تعمل كغطاء في إفريقيا والعالم ومسؤولة عن الحجم الأكبر من صادرات مصر ووارداتها من خلال‮ ‬35‮ ‬فرعا حول العالم‮.‬الأخبار‮.. ‬كانت لها شرف محاورة هذا الرجل‮.. ‬الذي تحدث لها لأول مرة‮.. ‬رغم كل ماكتب عنه‮.. ‬ورغم الأحداث المتلاحقة في الساحة المصرية‮.. ‬إلا أن الجزء الأكبر من الحوار حاد بنا إلي الدور المصري الرائد في إفريقيا إبان فترة حكم الزعيم الراحل جمال عبد الناصر‮.. ‬ثم انحسار هذا الدور تدريجيا بعد انتهاء الحكم الثوري‮.. ‬وبالتحديد منذ بداية عهد الرئيس الراحل السادات‮.. ‬وحتي ما آل إليه الحال في عهد مبارك من تردي شديد أدي إلي سوء الأوضاع التي تمثلت في إلغاء وتعديل اتفاقية مياه النيل‮.. ‬وما‮ ‬يترتب عليها من أوضاع مستقبلية‮ ‬غاية في الخطورة‮.. ‬وكان الحوار الذي شمل ماضي وحاضر ومستقبل مصر‮.. ‬كان السؤال الذي‮ ‬يشغلني وأنا في طريقي مع زميلي خالد جمال المصور الصحفي إلي مكتبه بشارع عبد الخالق ثروت وسط المدينة‮.. ‬ونحن في المرحلة الحالية وغير المسبوقة من تاريخ مصر المعاصر‮.. ‬بعد ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮.. ‬كيف نعيد الدور المصري في أفريقيا كما كان‮.. ‬هل ماأفكر فيه ضرياً‮ ‬من الخبل والجنون بعد أن تعددت واختلفت الأدوار العالمية والدولية‮.. ‬وخرجت مصر من أفريقيا ولعهود طويلة‮.. "‬بخفي خنين‮".. ‬هذا السؤال دار حوله وتفرع منه الحوار‮.. ‬إلي كل مايحدث في مصر‮.. ‬ولكن بمجرد لقائي به بمكتبه بإحدي العمارات العريقة بشارع عبد الخالق ثروت بوسط المدينة‮.. ‬كان سؤالي عن رؤيته لثورة الخامس والعشرين من‮ ‬يناير‮.. ‬أجابني‮.. ‬كانت مفاجأة كبيرة بالنسبي لي‮.. ‬كنت دائما ما أتوقع‮ "‬ثورة الجياع‮".. ‬بعد ازدياد نسبة الفقر والبطالة‮  ‬بصورة‮ ‬غير مسبوقة‮.. ‬وسوء توزيع الثروة وانتفاء العدالة الاجتماعية‮.. ‬لم أكن أتوقع أن أشاهد شاب مثل وائل‮ ‬غنيم ومعه الملايين من الشباب المصريين من الطبقات المتوسطة وأصحاب الدخول الجيدة‮ ‬يفعلون ماقاموا به‮.. "‬فعلاً‮ ‬مصر ولادة‮".. ‬قالها مستطرداً‮. ‬أخطاء الماضي‮< ‬لنعد معاً‮ ‬إلي السؤال الرئيسي في الحوار الذي اتفقنا عليه‮.. ‬كان لك دور كبير في تأصيل الدور المصري الأفريقي في فترة من أهم الفترات في مصر إبان ثورة‮ ‬يوليو‮ ‬1952‮ ‬فكيف نعيد هذا الدور‮  ‬لمصر في المرحلة الحالية‮.. ‬وكيف لنا أن نتعلم من أخطاء الماضي‮..‬؟‮ ‬‮< ‬أجابني اللواء محمد‮ ‬غانم‮.. "‬كل وقت وله ظروفه‮.. ‬بما له من عوامل خارجية تؤثر فيه‮.. ‬وقبل أن أجيبك علي السؤال‮.. ‬لابد أن أشرح لك أربع مراحل مررت بها في حياتي وهي مراحل مرتبطة ببعضها البعض‮.. ‬المرحلة الأولي كانت دوري في حرب القوات البريطانية‮ ‬غرب قنال السويس بعد ثورة‮ ‬يوليو مباشرةً‮.. ‬هذا الدور كان امتداداً‮ ‬لفكر خاص ومهم وهو أن علينا أن نحترم كل قادة وزعماء مصر‮.. ‬يدءاً‮ ‬من أحمد عرابي ومروراً‮ ‬بسعد زغلول وعبد الخالق ثروت وغيرهم‮.. ‬وحتي مصطفي النحاس‮.. ‬كلهم وطنيون ولايجب أن نلغي تاريخ أحداً‮ ‬منهم‮.. ‬كنا قبل ثورة‮ ‬يوليو مستعمرين من انجلترا وهي الدولة التي‮ ‬يقولون عنها أنها لاتغرب عنها الشمس‮.. ! ‬وتعرضنا جميعاً‮ ‬لأشياء كثيرة مؤثرة في كرامتنا وأوطاننا وحقوقنا‮.. ‬ولأن انجلترا كانت تستعمر وتحتل دولاً‮ ‬كثيرة في القارة الأفريقية‮.. ‬فقد قاموا ببناء قواعد عسكرية في هذه الدول لضمان السيطرة عليها‮.. ‬وكانت مصر إحدي هذه الدول‮.. ‬وكانت القاعدة العسكرية في مصر هي أهم قاعدة باعتبار مصر ملتقي بين الغرب وأفريقيا‮.. ‬بين الشمال والجنوب‮.. ‬ومن هنا قررت ثورة‮ ‬يوليو محاربة الأنجليز وضرب القاعدة العسكرية البريطانية في مصر حتي لاتحقق القوات البريطانية أهدافها‮.. ‬وفي الوقت الذي كان عبد الناصر‮ ‬يتفاوض معهم‮.. ‬كان‮ ‬يأمر بزرع الفدائيين في هذه القاعدة حتي إذا فشلت المفاوضات‮.. ‬يقوم الفدائيون بإفشال مهمة هذه القاعدة للتأثير عليهم‮.. ‬وقد وافقت في ذلك الوقت أن أكون رأس الحربة في هذا التشكيل الفدائي المخابراتي في معسكرات قنال السويس عملت خلالها سفرجياً‮ ‬وبائع مياه‮ ‬غازية بسينالكوا وسائق لوري وبائعاً‮ ‬متجولاً‮ ‬وعربجياً‮ ‬والعديد من المهن المختلفة أثناء النهار وفدائياً‮ ‬أثناء الليل‮.. ‬كانت مرحلة أولي في حياتي انتهت بجلاء الأنجليز عن مصر‮.‬ويستطرد اللواء محمد‮ ‬غانم قائلاً‮: ‬أما المرحلة الثانية فهي تغير دوري من محارب فدائي إلي محارب سياسي‮.. ‬حيث وضعتني المخابرات المصرية رأس الحربة في موضوع سياسي‮.. ‬وهو القومية العربية‮.. ‬فقد كانت منطقة الشرق الأوسط أهم منطقة في العالم‮.. ‬وبعد الثورة ارادت الولايات المتحدة الأمريكية أن تحل مكان الاستعمار الأنجليزي والفرنسي وتقوم بأدوارهما‮  ‬عن طريق عمل حلف مركزي بالمنطقة والذي عرف فيما بعد ب‮ "‬حلف بغداد‮" ‬وفشل هذا الحلف بعد رفض مصر الانضمام إليه وإقناع الشعوب العربية الأخري بالرفض أيضاً‮.. ‬وكان الاتجاه المضاد أو العمل المضاد الذي قامت به مصر لهذا الحلف هو إحياء‮ "‬القومية العربية‮".. ‬أما المرحلة الثالثة‮.. ‬فكانت إنشاء شركة النصر للتصدير والإستيراد‮.. ‬وكانت أيضاً‮ ‬عملاً‮ ‬مضاداً‮ ‬تجاه هذا الحلف والدور الأمريكي في المنطقة‮.. ‬وكان لهذه الشركة التي أنشئت عام‮ ‬1957‮ ‬دوراً‮ ‬قومياً‮ ‬كبيراً‮ ‬ورائعاً‮ ‬في دعم الصناعات المصرية وفتح أسواق جديدة لها في أفريقيا‮.. ‬من خلال الفروع التي تم إنشاؤها‮  ‬في أفريقيا‮.. ‬ساهمت الشركة في حركات التحرر والاستقلال لما‮ ‬يقرب من‮ ‬30‮ ‬دولة أفريقية من خلال دعمهم بالسلاح والتدريب‮.. ‬وأيضاً‮ ‬فتح أسواق للمنتجات الأفريقية في الخارج‮.. ‬ومدهم بالعلماء والخبراء المصريين اللازمه لهم في كافة المجالات من المهندسين والأطباء والمعلمين والزراعيين وفتح كافة مجالات التعليم لهم ولأبنائهم بمصر‮.. ‬بمعني أن مصر كان لها دور مهم في تعليم هذه الدول ومساعدتهم فكرياً‮ ‬واقتصادياً‮ ‬في بناء مستقبل بلادهم‮.. ‬كل ذلك جاء من خلال شركة النصر للتصدير والأستيراد‮.. ‬وكان‮ "‬المايسترو‮" ‬لهذا الدور هو الرائد اللواء محمد فائق وزير الإعلام الأسبق‮.. ‬الذي كان‮ ‬يشغل مركز مدير مكتب شؤون أفريقيا في رئاسة الجمهورية‮.‬أوراق اللعبة‮< ‬ولكن منذ متي تقهقر هذا الدور المصري الرائد في أفريقيا‮.. ‬ما الذي حدث‮..‬؟‮<< ‬بانتهاء العهد الناصري وبداية عهد السادات تغير الدور‮.. "‬يصمت محمد‮ ‬غانم للحظة ثم‮ ‬يقول‮".. ‬أعلم أن السادات كان‮ ‬يحب مصر كما كان‮ ‬يحبها عبد الناصر‮.. ‬ولكن لكل منهم طريقته في الحكم والتفكير‮.. ‬السادات كان له فكراً‮ ‬مختلفاً‮ ‬يؤيد الإرتباط بالولايات المتحدة الأمريكية‮.. ‬ويري أن بيدها في تلك الفترة من حكمه ‮٩٩‬٪‮  ‬من أوراق‮ "‬اللعبة‮".. ‬ورغم اختلافي مع السادات فلسفياً‮ ‬وفكرياً‮.. ‬ورغم أني أري أن ماأخذ بالقوة لايسترد إلا بالقوة‮.. ‬إلا انني أتفق معه في بعض ماقام به وخاصة‮ "‬اتفاقية كامب ديفيد‮".. ‬فهذه الاتفاقية لايستطيع أحد أن‮ ‬يفعلها بهذا الذكاء والدهاء‮ ‬غير السادات‮.. ‬هوً‮ ‬رأي أنها جيدة لأنه لايريد أن‮ "‬يخبط رأسه في الحائط‮".. ‬بمعني أنه لم‮ ‬يرد أن‮ ‬يقتل أبناءه من شعبه بكثرة الحروب دون استعداد كاف‮.. ‬وفي الوقت الذي تخلت فيه عنا روسيا‮.. ‬وأصبحت مقاليد اللعبة في‮ ‬يد أمريكا بما لديها من أسلحة متطورة وترفض تسليحنا‮.. ‬‮< ‬ولكن الكثيرون رأوا أن هذا قد عرضنا للخنوع والإذلال‮..!‬‮<< ‬لا‮.. ‬إنه دهاء سياسي‮. ‬نعم عليً‮ ‬أن أخذ حقي بالقوة‮.. ‬ولكن عندما أكون جاهزاً‮ ‬لذلك‮.. ‬حتي لاتحدث وتتكرر مآساة‮ ‬يونيو‮ ‬1967وفي الوقت نفسه نعمل علي زيادة القوة اقتصادياً‮ ‬وتكنولوجياً‮ ‬وعسكرياً‮.. ‬وهذا مافعله السادات‮.. ‬ولم‮ ‬يكن أحد‮ ‬غيره‮ ‬يستطيع فعله‮.. ‬وقد‮ ‬يقول البعض‮.. ‬وأنا منهم‮.. ‬أن السادات كان‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يحصل من أمريكا أكثر مما حصل عليه‮.. ‬ولكني علي قناعة أنه بذل كل الجهد ليصل إلي ماوصل إليه‮.. ‬ولاننسي أن التفاوض أخذ وعطاء‮.‬‮< ‬أكدت في إجابتك السابقة‮.. ‬أنه بموت السادات انتهي الدور الأفريقي‮.. ! ‬فماذا عن الدور العربي‮.. ‬وبمعني آخر‮.. ‬القومية العربية التي رأينا جميعا تقهقرها‮.. ‬وتراجع الدور المصري العربي‮..‬؟‮<< ‬أنا أختلف مع السادات في هذا‮.. ‬فهو كان‮ ‬يري أن الارتباط بأمريكا التي بيدها ‮٩٩‬٪‮  ‬من أوراق اللعبة في الشرق الأوسط‮.. ‬أهم من الدور الأفريقي وأهم من القومية العربية‮.. ‬وهذا ماأرفضه‮.. ‬لأنني أؤمن أنه لامكان للأقزام‮.. ‬وأي دولة تعمل بمفردها تصبح قزماً‮.. ‬نحن في عصر التجمعات والتكتلات‮.. ‬والشواهد حولنا كثيرة‮.. ‬الوحدة الأوروبية التي ضمت الدول الأوروبية‮.. ‬وحلف جنوب شرق آسيا‮.. ‬وغيرهما‮.. ‬فمن أقرب إلي مصر من الدول العربية والأفريقية‮.. ‬وهما القوتان الأساسيتان التي تستمد منهما مصر قوتها الروحية‮.. ‬والزعامة السياسية‮.. ‬والريادة علي كافة الأصعدة‮.. ‬والدور الأفريقي انتهي لأننا أعطينا الفرصة لتنفيذ الفكر الاستراتيجي الأمريكي الذي‮ ‬يري أنه لادولة تستطيع أن تكبر ومصرقابعة داخل حدودها‮.‬‮< ‬الكثيرون‮ ‬يرون أنه لو عاش عبد الناصر ماكان حدث ماحدث‮.. ‬وكثيرون ايضاً‮ ‬يرون أنه لو عاش كان سيغير من أفكاره طبقاً‮ ‬للمستجدات السياسية علي الساحة المصرية والعربية والعالمية‮.. ‬فإلي أي الاتجاهين تقفون‮..‬؟‮<< ‬أنا مع الاتجاه الثاني‮.. ‬فلو استمر عبد الناصر كان لاشك سيجاري التغيير والتطور‮.. ‬إنه قبل وفاته قبل ووافق علي مبدأ‮ "‬روجرز‮" ‬وزير الخارجية الأمريكي الأسبق‮.. ‬وكان قبوله‮  ‬هذا تغيراً‮ ‬كبيراً‮ ‬في سياسته‮.. ‬ولهذا علينا ألا نخون أحداً‮ ‬من الزعماء أو الرؤساء‮.. ‬كل منهم له فكر معين‮.. ‬ولايمكن أن نختلف علي وطنيتهم جميعاً‮.. ‬وهنا لابد أن أشير إلي أن ما أدي إلي مقتل السادات‮.. ‬ليس هي اتفاقية‮ "‬كامب ديفيد‮".. ‬بقدر ماكان السبب أن نفوذه ودهاءه قد‮ ‬غلبه بعد أن أخطأ‮ ": ‬وكانت‮ ‬غلطة عمره‮" ‬أنه عمد علي تقوية التنظيمات الإسلامية ليطغي علي نفوذ عبد الناصر والشيوعيين‮.‬همً‮ ‬أحرار‮.. !‬‮< ‬وماذا عن عهد مبارك‮.. ‬كيف‮ ‬يمكنك تقييم سياساته‮.. ‬وماحدث حتي انتهاء عهده الذي امتد لثلاثين عاماً‮.. ‬والتي انتهت بقيام الثورة الشعبية الأولي من نوعها في مصر في‮ ‬25‮ ‬يناير الماضي‮..‬؟‮<< ‬أنا لست من أنصار مبارك‮.. ‬كما أنني لست من أعدائه‮.. ‬مبارك نفذ سياسة‮ "‬إمشي جنب الحائط‮".. ‬بمعني عدم تحمسه للنفوذ المصري الأفريقي‮.. ‬والمصري العربي‮.. ‬ليبتعد عن الصدامات وعن أية حركات سياسية أخري‮.. ‬وهذه السياسة لم تظهر عملياً‮ ‬إلا في السنوات العشر الأخيرة من حكم مبارك‮.. ‬ففي العشرين عاما الأولي من حكمه لم‮ ‬يكن هناك أية مشكلة مياه‮.. ‬فكان الدور المصري في إفريقيا امتدادا للسياسات السابقة فيما‮ ‬يخص اتفاقية مياه النيل‮.. ‬وهنا لابد أن أشير إلي تعاطفي مع الدول الأفريقية حيث أري أن انحسار الدور المصري في أفريقيا‮.. ‬السبب الرئيسي في هذه الأزمة‮.. ‬فلماذا لم نساعدهم حينما أرادوا إنشاء سداً‮ ‬يساعدهم في جلب الطاقة الكهربائية وتنمية بلادهم‮.. ‬كانت مصر تستطيع دعمهم ومساعدتهم في إنشاء هذا السد بالمناصفة في المياه التي تأتي وتستجد بعد إنشائه‮.. ‬ولكننا تركناهم وكنا نعلم بالدور الإسرائيلي الصهيوني في التغلغل وبث الفرقة وإثارة الاتجاه العام في دول منابع النيل ضد مصر بمقولة‮.. ‬أن مصر تبحث عن مصلحتها ضد الأثيوبيين‮.. ‬وما استتبع ذلك من أخطاء أخري مثل إلغاء العديد من المحطات الإذاعية الموجهة إلي إفريقيا بحجة التوفير المادي من جهة‮.. ‬والبعد عن الصراعات والحروب الأهلية الموجودة في الدول الأفريقية‮.. ‬وهنا لابد أن اشير إلي عهد عبد الناصر الذي كان لمصر دور كبير في وأد هذه الصراعات سواء كانت صراعات أهلية‮.. ‬أو صراعات اقتصادية سياسية بين هذه الدول الأفريقية‮.. ‬من جهة والدول الأوروبية التي كانت تريد استرداد بعض أدوارها في أفريقيا من جهة أخري‮.. ‬‮ < ‬كيف‮ ‬يمكن استعادة هذا الدور المصري في إفريقيا في المرحلة الحالية والمستقبلية‮.. ‬؟‮<< ‬أري أن قوتي تكمن في واقعيتي‮.. ‬ونحن الآن في عصر مختلف تماماً‮ ‬تحكمه المعلومات‮.. ‬ولأنني بعيد تماماً‮ ‬عن السلطة وصناعة القرار‮.. ‬فليست لديً‮ ‬أية معلومات أستطيع أن أقول لك من أين أبدأ‮.. ‬الاستقرار الداخلي والقرارات الصائبة تساعد في استعادة هذا الدور‮.. ‬أما في الوقت الحالي فلايمكن أن تنجح أي سياسة خارجية بدون استقرار داخلي‮.. ‬وبعد ذلك لابد من أن نعيد الدور الإيجابي لمصر في أفريقيا سواء بالوسائل التي اتبعناها في الستينيات أو بوسائل أخري مستحدثة تتماشي مع ظروف العصر الحالي‮.‬التعديلات الدستورية‮< ‬بمناسبة أهمية الاستقرار الداخلي‮.. ‬هل لي أن أعود بك إلي رأيك في بعض الأوضاع الداخلية المهمة المطروحة علي الساحة المصرية حالياً‮.. ‬مثلاً‮ ‬ما ذا ترون في التعديلات الدستورية التي تمت الموافقة عليها في أول استفتاء شعبي ديموقراطي في مصر تم مؤخراً‮..‬؟‮ ‬‮<< ‬ما حدث ورغم أهميته في ترسيخ الديموقراطية‮.. ‬إلا أنني واحد من الناس‮ "‬تهت‮" ‬بين نعم‮.. ‬و‮. ‬لا‮.. ‬‮.. ‬فقصر الوقت في الحوار الذي سبق الاستفتاء‮.. ‬إضافة‮.. ‬أن لكل طرف أسبابه الذي‮ ‬يجعلك تقتنع به‮.. ‬جعل الجميع في حيرة‮.. ‬وقد قلت نعم للتعديلات الدستورية عن قناعة خاصة وليست قناعة فكرية‮.. ‬وضعت في اعتباري وجود أكثر من ستة ملايين مواطن مصري‮ ‬يعملون باليومية‮.. ‬ومن حقهم أن‮ ‬يجدوا قوت‮ ‬يومهم لهم ولأسرهم في أسرع وقت دون انتظار‮.. ‬حتي لايتحولوا إلي ثورة الجياع‮..!‬‮< ‬إلي أي مدي تري أن ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير قد حققت أهدافها‮..‬؟‮<< ‬ثورة مصر في الخامس والعشرين من‮ ‬يناير كانت ثورة إيجابية جداً‮.. ‬ولولا حماس الشباب المصري الملتهب وإصرارهم لما كانت قد نجحت‮.. ‬وقد حققت الكثير من أهدافها‮.. ‬مثل تنحي الرئيس مبارك‮.. ‬حل مجلس الشعب‮.. ‬محاسبة الفاسدين سياسياً‮ ‬ومالياً‮.. ‬حل مباحث أمن الدولة‮.. ‬إلخ‮.. ‬ليس من المهم أن تتحقق الأهداف بنسبة‮ ‬100‭.‬‮. ‬يكفي‮ ‬90‮ ‬أو‮ ‬80‮ ‬لكي أقول أن الثورة نجحت بشدة‮.. ‬فأي ثورة ليست إنفعال و"هيجان‮" ‬فقط‮.. ‬لابد أن‮ ‬يحكمها شيئاً‮ ‬من العقل وضبط النفس‮.. ‬‮< ‬ماذا تقصد بالعقل وضبط النفس‮..‬؟‮<< ‬ماأقصده أن شباب الثورة الرائع‮.. ‬استطاعوا كسب وتأييد الرأي العام المصري والعربي والعالمي‮.. ‬ولكنهم انشغلوا في الفترة الماضية بنتيجة الاستفتاء‮.. ‬وإلقاء اللوم علي الأخوان المسلمين ومساندي النظام السابق بالتأثير علي المواطنين‮.. ‬وبالتالي نتيجة الاستفتاء‮.. ‬وهذا خطأ‮.. ‬عليهم أن‮ ‬يتركوا كل ذلك ويلتفتوا إلي المستقبل من خلال إنشاء تشكيلات وأحزاب ومقار لهم في مختلف الأقاليم‮.. ‬عليهم أن‮ ‬يبدأوا من الآن‮.. ‬وفوراً‮.. ‬بالتوعية والالتفاف حول الأميين‮ ‬غير المتعلمين‮.. ‬وكذلك العمل علي محو الأمية الثقافية ونشر دعوتهم حتي قبيل التصريح لهم بإنشاء الأحزاب‮.. ‬حتي‮ ‬يكونوا جاهزين فور صدور قانون إنشاء الأحزاب الجديد‮.‬البناء‮.. ‬والتضحيات‮< ‬المظاهرات والمطالب الفئوية‮.. ‬كيف تراها‮..‬؟‮ ‬‮<< ‬أرفضها تماماً‮.. ‬لاوقت لها الآن‮.. ‬مرفوضة تماماً‮.. ‬لابد أن نبدأ في البناء وإدارة عجلة الاقتصاد والاستثمار وانتعاش السياحة‮.. ‬فالنتائج التي وصلنا إليها حتي الآن لابأس بها‮.. ‬ولابد أن نسعي بكل اجتهاد إلي البناء ولو علي حساب بعض التضحيات‮.. ‬حتي ولو كان ذلك علي حساب‮ ‬10‮ ‬أو‮ ‬20‮ ‬من المطالب المتبقية‮.. ‬فالدبابة طالما هي موجودة في الشارع المصري فلن‮ ‬يأتي إلينا سائح أو مستثمر‮.‬‮< ‬ومستقبل مصر كما تراه‮..‬؟‮<< ‬حكومة برلمانية‮.. ‬يحكمها رئيس منتخب بمدة محددة‮.. ‬إلغاء مجلس الشوري الذي لافائدة لوجوده‮.. ‬والانتخاب بالقائمة النسبية بالمشاركة مع الانتخاب الفردي‮ ‬في‮ ‬الدائرة الواحدة‮.. ‬قانون حازم‮ ‬يسري علي الجميع‮.. ‬اقتصاد حرمع رقابة حكومية‮.. ‬ومراعاة حكومية شديدة الأهتمام بمحدودي الدخل‮.. ‬وعدالة التوزيع‮.. ‬ودعم قوي معنوي ومادي لكل وسائل الإنتاج‮.. ‬الصناعة والسياحة‮ ‬والزراعة والثقافة‮.. ‬إلخ‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل