المحتوى الرئيسى

ماشي الحال‮»‬النخبة السياسية‮«..!‬

03/31 23:17

مازالت النخبة السياسية المصرية تراوح مكانها وتصر علي أن تكون في واد وغالبية الناس في واد آخر،‮ ‬مازالت النخبة علي حالها منذ عقود،‮ ‬تكتفي بتقديم قراءات نظرية لمشكلات المجتمع برؤي لم تجذب يوما أي قدر من الجماهيرية،‮ ‬وظل الكثير من رموزها حريصين علي التمسك بخطاب فوقي يتضمن حوارات تبادلية فيما بينهم فقط،‮ ‬واقتصر نضالهم علي شاشات الفضائيات الإخبارية‮.. ‬آخر المعارك الخاسرة دعاوي التصويت بلا التي روج لها كثير من رموز النخبة قبيل الاستفتاء علي التعديلات الدستورية المقترحة،‮ ‬شرح الكثير من النخبويين وأفاضوا في تأصيل أهمية رفض التعديلات الجزئية للدستور،‮ ‬وجاءت النتيجة في مجملها رافضة للرفض الذي دعوا إليه،‮ ‬ولكن علي مايبدو أن هذه الرسالة لم تصل للجانب الاكبر منهم،‮ ‬فعادوا مرة أخري للتنظير الاجوف البعيد كل البعيد عما يجول في وجدان الناس،‮ ‬وانبري الكثير منهم في تبرير الفشل بادعاء أن التيار الديني والاخوان المسلمين والسلفيين قاموا بحشد الناس لرفض التعديلات الدستورية،‮ ‬أكثر من هذا فقد تعامل معنا أولو النخبة بذات الطريقة التي كان يتعامل بها النظام السابق،‮ ‬ألقوا في وجوهنا بفزاعة التيارات الدينية والخوف من سيطرتها علي النظام السياسي المرتقب،‮ ‬مستكثرين علي أكثر من أربعة عشر مليون مصري‮. ‬وافقوا علي التعديلات‮. ‬أن يحرصوا علي الخروج لممارسة حق افتقدوه كثيرا جدا،‮ ‬وغالبيتهم بالتأكيد ليسوا من المتأثرين برموز التيار الديني وأرائهم‮. ‬وليكن معلوما أن التجاوزات التي شهدتها مصر خلال العقود الماضية‮. ‬وخاصة السياسية منها‮. ‬لم تكن حكرا علي النظام السابق ورموزه فالكثير منا كان مشاركا في هذه التجاوزات حتي ولو بالصمت‮! ‬وليكن معلوما أيضاً‮ ‬ان الترويج لسياسة الاقصاء أو التخويف لن يعود بأدني فائدة علي المجتمع،‮ ‬دعونا نتيح الفرصة لكل من يريد طرح ما يريد من أفكار ومباديء بكل حرية‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل