المحتوى الرئيسى

دنيا ودين

03/31 23:17

نعم إن الإنسان ليطغي إذا واتته الفرصة‮.. ‬فأصبح مثلا رئيسا للبلاد للبلاد،‮ ‬ولم يراجعه أو يحاسبه أو يسائلة أحد‮.. ‬بل نافقه الجميع إلا من رحم ربي‮.. ‬فكل قول يقوله هو الحكمة بعينها،‮ ‬وكل زيارة يقوم بها للخارج وما أكثرها ناجحة،‮ ‬وكل بيان يلقيه في أي مناسبة هو بيان هام‮!! ‬وإن كان فارغا من المضمون‮..‬سبحان الله‮.. ‬لقد عاملناه وكأنه إله أو شبه إله‮.. ‬وقال له البعض إن كل كلمة يتلفظ بها سيادته هي دستور نمشي علي هداه‮!! ‬أفلا يطغي ويستبد؟‮! ‬بل ويستخف بهذا الشعب إستخفافا لامزيد عليه؟ وإذا قال قولته الشهيرة‮ »‬إني منحاز للفقراء ومحدودي الدخل‮« ‬إلتهبت الاكف بالتصفيق،‮ ‬ولم يكن منحازا للفقراء أو لمحدودي الدخل،‮ ‬ولم يكن مطلوبا منه كرئيس للبلاد أن ينحاز لفئة دون أخري أو طبقة إجتماعية دون أخري،‮ ‬بل المطلوب أن يعدل مع الجميع،‮ ‬ويكون الجميع عنده سواسية كأسنان المشط،‮ ‬وإنما كان يطلق هذه الجملة إنتزاعا للتصفيق،‮ ‬ولم يكن يعنيها بحال من الاحوال،‮ ‬وإلا لما كانت العشوائيات،‮ ‬و إن نسبة كبيرة من الشعب عاشت في عهده المديد تحت خط الفقر‮..‬واذا تجرأ أحد علي نقده ولو بالتلميح من بعيد،‮ ‬كانت أجهزته الامنية له بالمرصاد فصبوا عليه سوط عذاب‮.. ‬حقا إن الله يمهل ولايهمل‮.. ‬وقد سبقه في هذا فرعون‮.. ‬وقد قيل في الامثال‮ »‬يافرعون مالك إتفرعنت،‮ ‬قال ما لقيتش حد ردني‮« ‬وكان الفرعون الجديد يتمثل قول الفرعون القديم‮ »‬ما علمت لكم من إله‮ ‬غيري‮« »‬القصص ‮٨٣« ‬فطغي وتجبر،‮ ‬وتأله علي خلق الله،‮ ‬مع أنه لم يكن لديه حل للمشكلات التي تنغص عيش المصريين،‮ ‬وكان يكتفي بالقول‮ »‬وأنا هاعمل لكو إيه؟ إنتو عمالين تكتروا‮« ‬وطالما لم يكن عندك حل لتلك المشكلات،‮ ‬فلم لاتترك‮ ‬غيرك يتولي أمور البلاد والعباد،‮ ‬لعله أن يكون لديه حل؟‮! ‬ولكن كيف يترك كرسي الحكم الوثير ولمن؟ إن كان ولابد فليكن لإبنه من بعده‮.. ‬وهو نفسه كان متمسكا بالحكم إلي النفس الأخير‮.. ‬له ولشعبه‮!! ‬أتمني علي الله،‮ ‬وقد من علينا بهذه الثورة المجيدة التي لا أري لها مثيلا في التاريخ،‮ ‬ألا نفسدها بأن نؤله الرئيس القادم أيا كان،‮ ‬وكأنك يا أبوزيد ما‮ ‬غزيت‮!!‬نريد أن نعامل رئيسنا القادم بإعتباره واحدا منا لا أكثر‮.. ‬وأن نحاسبه ونراجعه ونسائله،‮ ‬ولانحجم عن ذلك أبي،‮ ‬حتي لايتفرعن علينا،‮ ‬فليس هو بأفضل من الصحابي الجليل أبا بكر الصديق حينما ولي الخلافة،‮ ‬قولته‮ »‬يا أيها الناس لست بخيركم،‮ ‬فإن رأيتموني علي حق فأعينوني،‮ ‬وإن رأيتموني علي باطل فقوموني،‮ ‬اطيعوني ما اطعت الله فيكم،‮ ‬فإن عصيته فلا طاعة لي عليكم‮« ‬فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق‮.. ‬ومعصية الخالق بالنسبة للحاكم تتأتي في عدم إقامة العدل بين الناس،‮ ‬أو في قمع حرياتهم،‮ ‬أو في شيوع الفساد في عهده،‮ ‬أو في الإستئار بالرأي دونهم،‮ ‬حيث قال جل شأنه‮ »‬وأمرهم شوري بينهم‮« »‬الشوري ‮٨٣«..‬لايجب أن نأتي بفرعون جديد،‮ ‬ليحكمنا بقبضة من حديد،‮ ‬وإلا راح دم الشهداء الأبرار والمصابين في ثورة ‮٥٢ ‬يناير هدراً‮.. ‬وهذا مالا ينبغي ابدا ان يكون‮..‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل