المحتوى الرئيسى

زيادة الضرائب لمكافحة التدخين بمصر

03/31 18:35

170 ألف مصري يموتون سنويا بسبب التدخين (الجزيرة)عبد الحافظ الصاوي-القاهرةأظهر تقرير حديث لمنظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لمكافحة السل وأمراض الرئة أن 90% من حالات الإصابة بسرطان الرئة ترجع إلى التدخين، وإلى أن المصريين ينفقون 3.4 مليارات جنيه لمعالجة الأمراض الناجمة عن التدخين.وقدرت نسبة المدخنين من البالغين الذكور في مصر بنحو 40%، وبدأت نسبة التدخين بين الإناث تتزايد مؤخرا بسبب تراخي المعايير الاجتماعية التي تعارض تدخين الإناث.وللتدخين في مصر آثار سلبية عديدة، منها أن عدد الوفيات بسبب التدخين تصل إلى نحو 170 ألف حالة سنويا، والغالبية العظمى منهم من الذكور.وذهب التقرير المعنون بـ"اقتصاديات ضرائب التبغ فى مصر" إلى أن زيادة معدلات التدخين بين المصريين ترجع لمجموعة من العوامل، منها: انخفاض أسعار السجائر في مصر مقارنة بالدول الأخرى، وثبات أسعار السجائر على مدار الفترة من 2002 إلى 2007، رغم ارتفاع معدلات التضخم.آلية فعالةوأكد التقرير أن الضرائب آلية فعالة من شأنها أن تحد من التدخين وتخفض من أضراره على المصريين وتحسن من الإيرادات الضريبية.وتوقع التقرير أنه في حالة رفع معدلات الضرائب على السجائر بمعدل 5% عما هي عليه الآن، لتصل إلى نحو 70% من سعر التجزئة للسجائر، ستصل الإيرادات الضريبية عن استهلاك السجائر إلى 5.2 مليارات جنيه مصري، ليس هذا فحسب بل سيعمل ذلك على منع 2.1 مليون مصري من التدخين، وينقذ حياة نحو 600 ألف آخرين.الجدير بالذكر أن الضرائب المحصلة عن استهلاك التبغ في مصر ارتفعت من 3.5 مليارات جنيه في 2002/2003 إلى 4.7 مليارات جنيه في 2007/2008.وأوصى التقرير بأهمية مراجعة الضرائب على التبغ في مصر حتى تتناسب مع زيادة معدلات التضخم، حتى لا تفقد الضريبة وظيفتها في الحد من التدخين، وأن يخصص جزء من الضرائب الجديدة المحصلة من استهلاك التبغ في برامج محاربة الفقر، وبرامج الحد من التدخين، والجهود المبذولة لتحسين الخدمات الصحية المقدمة للفئات الفقيرة. د. محمد محيي الدين أستاذ علم الاجتماع بجامعة المنوفيةمزيد من الضرائب"لم ألحظ أثرا لارتفاع أسعار السجائر في يوليو/تموز الماضي على الطبقة المتوسطة في مصر، نظرا لأن دخولها لا تزال تسمح لها بتحمل هذه الزيادة، ولكن قد يكون هناك أثر على الشريحة الدنيا من الطبقة المتوسطة ومحدودي الدخل"، هذا ما ذهب إليه أستاذ علم الاجتماع بجامعة المنوفية د. محمد محيي الدين.  واعتبر محيي الدين التدخين سلوكا سلبيا من عدة جوانب منها: أنه يمثل قدوة سيئة داخل الأسرة والمؤسسات التعليمية، ويخلق مدخنين جددا داخل هذه المؤسسات، وطالب بزيادة الضرائب بنسبة 25% على مبيعات السجائر، عما هي عليه الآن حتى يكون لها أثر ملموس.وعزا محيي الدين ارتفاع معدلات التدخين بين المصريين في الفترة الماضية إلى التوتر النفسي الذي تعرضوا  له في ظل المناخ السياسي والاجتماعي الفاسد، على مدار السنوات الماضية، وكذلك بعض الضغوط النفسية على المستوى الشخصي.ومن وجهة نظر مختلفة رفض المدير الأسبق لمعهد التخطيط القومي د. محمود عبد الحي استخدام آلية الضرائب لمواجهة التدخين، لأن أي ارتفاع في سعر السجائر سوف يؤدي إلى مزيد من التضخم، في ظل سيادة مبدأ الأجور المتغيرة في مصر، وغياب نظام للأجور الأساسية التي تحفظ للإنسان كرامته.ورأى عبد الحي أن مرونة الطلب على التدخين في مصر ضعيف جدا، وقد تساعد الضرائب على التقليل بشكل ضعيف من التدخين، ولكنها لن تقضي عليه ولن تصل لمعدلات عالية من الامتناع من التدخين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل