المحتوى الرئيسى

عروبتنا ليست «شوفينية»..

03/31 18:17

يوسف الكويليت في زمن التدهور العربي تنكر أبناء العروبة ممن عاشوا تراثها وتاريخها، وتأسست علومهم، وثقافاتهم على لغتها بأن قذفوها بكل شيء، فهي استعمار بدوي جاء من جزيرة متخلفة، وعائق حضاري بسبب الانتماء لها، وأنها ألغت وشطبتْ تاريخ حضارات قامت منذ آلاف السنين في مشرق ومغرب الوطن العربي، وكأن الجزيرة العربية مجردة من أي تراث ساهم في حضارات البشرية، ثم إن هذه العروبة المتهمة بالاستعمار لم تنكر على عظمائها من فرس وسريان وأكراد وغيرهم جذورهم واعتبارهم جزءاً من نسيجها لأن الأصل في الحضارات هو اللغة كإطار عام يحتوي كل شيء.. وإذا كان ذلك حدث مع العروبة، فالإسلام أيضاً نال نصيبه من الإنكار والحروب حتى إن منشأ الشعوبية في العصريْن الأموي والعباسي وما تلاهما كانت في أصلها كيف يحكمنا عرب همج، وهذه الصورة لاتزال تعيش في الذاكرة الإيرانية التي تَعتبر أسوأ لحظات تاريخها حكم العرب، ثم جاءت المذاهب والانشقاقات عنها وتفسير الإسلام، بدلاً من دين تعايش وأهداف عليا إلى محاولة جعله طقساً متخلفاً ، وهي الأزمة التي لاتزال تعيد تسلسل الأحداث بصور مستنسخة عن الماضي، وأحياناً جعله شعاراً لمطامع امبراطورية وبعث سير ملوك وسلاطين جدد. ثم نأتي لما ولّده اليأس في المنطقة كلها من بروز ظواهر إنكار دور الأقليات في الوطن العربي، أكراداً وأمازيغ أو أصحاب جذور تاريخية سبقت الحضارة العربية - الإسلامية، والامتناع أو وقف الحديث عن تواريخ الفراعنة والآشوريين والفينيقيين، والفرس وغيرهم ممن تركوا بصمة تاريخية في المنطقة، وهي خطيئة الأيدلوجيات المتطرفة لا العروبة التي احتوت لغاتٍ وشعوباً لم تدخل بلدانهم بالغزو، كما يشير البعض وعلى الأخص المستشرقين أو بعض المستغربين، ولو كانت العروبة تجسيداً عرقياً شوفينياً لانتهت كما حدث لألمانيا النازية، وإيطاليا الفاشية.. نعم لدينا أقليات لهم مطلق الحرية في أن يستعيدوا هوياتهم اللغوية والتاريخية، ولدينا مذاهب متنوعة من سنّة وشيعة وإسماعيلية وغيرها، وهؤلاء لم يكونوا نبتاً طارئاً بل هم مواطنون بكل مالهم من حقوق، وهنا يجب التفريق بين قوميات بأرومات مختلفة، وبين مواطنين سواء من تمسكوا بجذورهم التاريخية وحملوا الهوية العربية، أو من يتمسكون بأصولهم وتراثهم ومذاهبهم لأن الإسلام والعروبة - بطبيعتهما - الحقيقية لم يعاكسا الحق في الاختلاف في ظل وطن واحد، والمؤلم أن الأسباب لا تقرن بالنتائج بمعنى أن دعاة التفرقة أياً كان اتجاههم قبلياً أو مناطقياً، قومياً، أو دينياً من المستحيل نفي الآخر لسبب يتذرع به البعض وكأنهم أوصياء بأوامر سماوية ترشحهم لفرض هيمنتهم، بأي مفهوم كان.. لقد تعايش المواطنون في كل أصقاع الوطن العربي زمن الاستعمار وما بعده في بيئة متسامحة، ولم ينكر على المسيحي حق المسلم أو العكس، ولا ينزع الكردي برفع سقف قوميته على العرب، وكذلك بالنسبة لكل الأعراق، وهنا لابد من نظم وقوانين تلغي التصنيفات، أياً كان مصدرها وهدفها لأنها أخطر ما نواجه في تاريخنا الحديث. *نقلا عن "الرياض" السعودية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل