المحتوى الرئيسى

باحثة: القوى السياسية فى مصر تهمش من دور المرأة

03/31 17:47

أكدت الباحثة الدكتورة علياء داود الأستاذة بالجامعة الأمريكية فى القاهرة، أن كل القوى الموجودة على الساحة السياسية فى الوقت الحالى لا تكفل للمرأة حقوقها السياسية وتهمش تدخلها فى مجال السياسة بشكل كبير وتجعل مشاركتها محدودة فقط فى النواحى الاجتماعية والخدمات. وأوضحت، خلال الجلسة الثالثة من مؤتمر إعادة بناء النظام الإعلامى من أجل مستقبل الديمقراطية فى مصر والذى عقدته وزارة الثقافة بالتعاون مع جامعة وست مينستر البريطانية أمس بالمجلس الأعلى للثقافة، أن جماعة الإخوان المسلمين على سبيل المثال لا تشرك النساء فى السياسة بشكل كبير، كما أن عدد النساء فيها أقل بكثير من الرجال، وأشارت إلى أنه لا توجد أى ضمانات فى الوقت الحالى تؤكد أن النظام القادم سيكفل للمرأة حقوقها السياسية أو ستمثل النساء فيه دوراً بارزاً فى السياسة، مضيفة أن "نظام مبارك جعل الرجال يشعرون أن الحقوق تؤخذ منهم وتعطى للمرأة". ومن جانبها، شددت ميلسيان بيسك، الباحثة بمعهد التنوع الإعلامى ببريطانيا، على أهمية التدريب الصحفى من أجل الوصول لإعلام ديمقراطى، مضيفة أن التدريب الصحفى والإعلامى أكثر أهمية من تحقيق التنوع الإعلامى. وأوضحت، أن هناك وسائل عدة لتطوير العمل الصحفى مثل: وضع تشريعات مناسبة لوسائل الإعلام وتحسين الممارسات الصحفية، وأضافت أنه "لا توجد صحافة دون وجود ديمقراطية حقيقية أو دون محاولة تحقيقها". وأكد صابر حارس الأستاذ بجامعة سوهاج، أن الصحفيين فى مصر يعيشون حالة من عدم الاقتناع الكامل بما يجرى من تغييرات فى المؤسسة الصحفية، حيث إنهم يرون أن القيادات المتورطة فى الفساد هى التى تحكم وتدير هذه المؤسسات. ووضع حارس عدداً من الأسس لخلق الثقة داخل المؤسسة لصحفية، منها: تغيير القيادات واختيار قيادات جديدة تتميز بالكفاءة المهنية والقبول، موضحاً أن تغير وتحول الإعلام وركوبه لموجة الثورة يعبر عن "سرعة تغير وتأرجح بين وجهتى نظر وليس إعلام حر".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل