المحتوى الرئيسى

السفير السورى: الغرب يسعى لزرع الفتنة بين السوريين

03/31 17:36

أكد السفير السورى فى القاهرة يوسف أحمد فى تصريحات لـ "اليوم السابع"، أن هناك مخططاً غربياً أمريكياً مدعوما من بعض الأنظمة والحركات العربية، يهدف إلى زرع الفتنة فى سوريا، والنيل من أمنه واستقراره. وأضاف أحمد: "إن سوريا ليست كبقية الدول العربية التى حدثت فيها ثورات شعبية أدت إلى إسقاط أنظمتها، لأن الغالبية العظمى من الشعب السورى يقف إلى جانب قيادته ورئيسه، وأن من يقوم بخلق الفتنة سواء فى درعا وغيرها إنما هم قلة". ووصف السفير السورى فى القاهرة المظاهرات التى نظمتها الجالية السورية فى مصر بالمفرحة، إذ أن ذلك يؤكد تضامن الشعب مع الرئيس بشار الأسد، بالإضافة إلى تكذيب الادعاءات بقمع السلطات السورية لأى صوت معارض، قائلا: "هؤلاء هم خارج سوريا، ومع ذلك فهم خرجوا بأطفالهم ونسائهم معلنين وقوفهم فى وجه الفتنة". من جهته نفى عمار عرسان المستشار الإعلامى للسفارة السورية فى القاهرة، لـ "اليوم السابع" أن تكون السفارة السورية قد قامت بتحريك الوقفة المؤيدة للرئيس السورى، قائلا: "اخرج واسأل بنفسك هؤلاء الشباب، وأنا أتحدى من يقول إننا نظمنا ذلك، هؤلاء كانوا هم أصحاب المبادرة، بل إنهم كانوا يطالبون بالحضور فى الأيام السابقة للوقوف فى وجه من يتظاهرون أمام السفارة، ولكن السفارة هى التى قامت بمنعهم خوفا من حدوث فتنة". وفى تعليقه على الأحداث فى سوريا قال عرسان: "ما حدث هو أن مظاهرات سلمية خرجت تنادى بالإصلاح ومحاربة الفساد، وتحسين مستوى المعيشة، ورفع قانون الطوارئ، وهذه مطالب مشروعة، والرئيس كان قد أعلنها قبل ذلك فى برنامج إصلاحى فى عام 2005، ولكن سوريا منذ بداية العقد الماضى تتعرض لضغوط خارجية بلغت ذروتها بعد معارضة سوريا للاحتلال العراقى، وموقف سوريا من فلسطين واحتضانها للمقاومة الشرعية لكافة الشعوب العربية". وكان ما يقرب من 500 سورى قد تجمعوا أمام السفارة السورية فى القاهرة، حاملين لافتات تدعوا إلى وحدة الصف السورى، معربين عن تضامنهم للرئيس السورى، ومبايعتهم له واستعداداهم لحمايته بصدروهم، وهتف المتظاهرون بشدة ضد قناتى الجزيرة والعربية، التى قالوا إنهما تسعيان لتأجيج الصراع فى سوريا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل