المحتوى الرئيسى

حكومة الكويت تقدم استقالتها باجتماع استثنائي

03/31 14:48

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تقدمت الحكومة الكويتية باستقالة جماعية إلى أمير البلاد، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، خلال اجتماع استثنائي لمجلس الوزراء الخميس، وفق ما أعلن وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، روضان الروضان، في أحدث أزمة سياسية تواجهها الدولة الخليجية.وقال الروضان إن مجلس الوزراء عقد اجتماعاً الخميس، برئاسة الشيخ ناصر محمد الأحمد الصباح، تدارس خلاله "التطورات التي تشهدها الساحة المحلية، وانعكاساتها السلبية على مقومات الوحدة الوطنية وأمن البلاد واستقرارها"، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية "كونا."وتابع قائلاً: "استشعاراً من مجلس الوزراء لما تنطوي عليه هذه التداعيات من مخاطر ومحاذير، من شأنها تشتيت الجهود في صراعات غريبة عن طبيعة مجتمعنا وترابطه، وفي ضوء ما تشهده الساحة المحلية من مستجدات تمس الوحدة الوطنية وأمننا الوطني، فقد قرر مجلس الوزراء وضع استقالة الحكومة بين يدي الأمير."جاءت استقالة الحكومة الكويتية في أعقاب تقديم عدد من أعضاء مجلس الأمة طلبات استجواب بحق ثلاثة وزراء من أعضاء الأسرة الحاكمة، من بينهم نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية، الشيخ أحمد الفهد الصباح، إضافة إلى وزيري الخارجية الشيخ محمد الصباح، والنفط الشيخ أحمد العبد الله الصباح.وشهدت الكويت، على مدار الأربع سنوات الماضية عدة أزمات سياسية متلاحقة، أدت إلى استقالة ست حكومات متتالية على الأقل، برئاسة الشيخ ناصر الصباح، ودفعت هذه الأزمات، التي جاء معظمها بعد تقديم طلبات استجواب لوزراء بالأسرة الحاكمة، بأمير الكويت إلى إصدار قرارات بحل مجلس النواب.تأتي استقالة الحكومة بعد قرابة شهرين على استقالة وزير الداخلية السابق، الشيخ جابر خالد الجابر الصباح، إثر جدل حول وفاة شاب خلال استجوابه في أحد مراكز الشرطة في يناير/ كانون الثاني الماضي، إذ قال عدد من النواب إن الوفاة نجمت عن "أعمال تعذيب."وفي أعقاب استقالة الوزير السابق، أصدر أمير الكويت مرسوماً أميرياً بتعيين الشيخ أحمد حمود الجابر الصباح، نائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للداخلية.وكانت لجنة برلمانية للتحقيق بوفاة الشاب، الذي يُدعى محمد المطيري، أنهت عملها وأودعت تقريرها لدى الأمانة العامة للمجلس في 24 يناير/ كانون الثاني الماضي، "متضمناً كل الحقائق والمعلومات المتصلة بهذه الحادثة"، وفقاً لما نقلت وكالة الأنباء الرسمية آنذاك.واستقال الشيخ جابر الخالد الصباح من منصبه في 13 يناير/ كانون الثاني، بعد خطاب ألقاه في البرلمان، تطرق فيه إلى وفاة المطيري، ولكن الحكومة الكويتية طلبت من الصباح، البقاء في منصبه، وقيادة التحقيق في ملف وفاة الشاب الكويتي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل