المحتوى الرئيسى

رضا إدوارد لرامى لكح: من أعطاك الحق للحديث باسم أقباط مصر؟

03/31 16:33

تصاعدت أزمة استقالة رامى لكح من حزب الوفد، حيث أصدر رجل الأعمال رضا إدوارد، صاحب مجموعة مدارس "البى البى سى" و رئيس مجلس إدارة الدستور بيانا للرد على التصريحات، التى أدلى بها لكح لـ"اليوم السابع" واتهم فيها الدكتور السيد البدوى، رئيس حزب الوفد بالسعى لتفريغ الحزب من الأقباط. ونفى إدوارد فى البيان ما وصفه بادعاءات رامى لكح، فى تصريحاته أمس حول أن الدكتور السيد البدوى، رئيس حزب الوفد قد أجبره- أى إدوارد- على الاستقالة من الهيئة العليا لحزب الوفد. وأكد رضا إدوارد أنه استقال من تلقاء نفسه وأرسل باستقالته عدة مرات للدكتور السيد البدوى، رئيس الوفد، حتى يترك فرصة للشباب بعد ثورة 25 يناير، مشيرًا إلى أن رئيس الوفد لم يقبل هذه الاستقالة حتى الآن، وشدد على أنه مُصر على هذه الاستقالة من الهيئة العليا لحزب الوفد، لكنه مازال عضواً فى الحزب. وتساءل رضا إدوارد قائلا : من أعطى رامى لكح حق التحدث باسمى ومن أعطاه حق التحدث باسم أقباط مصر؟" مضيفا:"سعينا ونسعى جاهدين فى حزب الوفد بقيادة الدكتور السيد البدوى إلى ضم العديد من الرموز القبطية الوطنية، وعلى رأسها المهندس نجيب ساويرس، رجل الأعمال الوطنى المعروف"، ووصف رضا إدوارد علاقته بالدكتور السيد البدوى بأنها علاقة قديمة وصداقة قوية. كانت الأنباء تضاربت أمس حول استقالة رامى لكح من حزب الوفد حيث أعلن فؤاد بدراوى، السكرتير العام للحزب، أن الوفد وافق على استقالة لكح من جميع تشكيلاته وفى المقابل شن لكح هجومًا عنيفًا ضد البدوى، وبدراوى وأعلن أنه سيتقدم ببلاغ للنائب العام يتهمهما فيه بتزوير استقالته من الحزب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل