المحتوى الرئيسى

بلاغ للنائب العام يتهم وزير الكهرباء بإهدار المال العام

03/31 13:21

- Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  تقدم المهندس عبد الحميد السيد البقلي، المستشار الهندسي الأسبق بشركة كهرباء الإسكندرية، ببلاغ إلى المحامي العام الأول بالإسكندرية رقم 298 عرائض بتاريخ 7 مارس، يتهم فيه حسن يونس وزير الكهرباء بإهدار المال العام.وأفاد البقلي أن قيمة المبالغ التي تم إهدارها تبلغ 2 مليار جنيه، وذلك أثناء تنفيذ مشروعات الكابلات بالشركة المصرية لنقل الكهرباء على مدى 6 أعوام متصلة منذ عام 2003، بالإضافة إلى ما تم إهداره في تنفيذ مشروعات الجهد المتوسط بالتسع شركات لتوزيع الكهرباء الأخرى التابعة للشركة القابضة لكهرباء مصر طوال نفس السنوات، ومن المتوقع أن تزيد الأموال المهدرة بحوالي 15 مليار جنيه. وقال البلاغ، إن إهدار هذه الأموال كان بسبب تجاهل تنفيذ البحث الذي تقدم به المستشار البقلي وثبت صحة فاعليته باستخدام أتربة الحجر الجيري بدلا من الرمال في تغطية الكابلات الأرضية خلال إنشاء مشروعات الكابلات، حيث يبلغ سعر متر الحجر الجيري 15 جنيها فقط بسعر أقل من متر الرمال بكثير.وأضاف البقلي في بلاغه أنه حصل على براءة اختراع من أكاديمية البحث العلمي برقم 22472 بتاريخ 5 مايو 2001، وأثبتت البحوث والتجارب العلمية والكيميائية على أعلى مستوى نجاح جدوى التنفيذ، وكذلك موافقة كلية الهندسة جامعة الإسكندرية في 5 أغسطس 2007، وموافقة رئيس قطاع التصميمات والبحوث بتاريخ 6 أبريل 2004، ومدير عام السلامة والصحة المهنية بالشركة، وتقدم بالبحث إلى المؤتمر الدولي لشبكات التوزيع في دورتها السابعة عشر في مدينة برشلونة بإسبانيا عام2003، في حين تغاضى الوزير عن تنفيذ المشروع لأسباب غير منطقية أو معلومة.وأكد البقلي أنه كان قد تم إثبات الضرر البالغ الذي يسببه استخدام الرمال وعلى وجه الخصوص في الأماكن الحارة ذات المناخ الجاف، ومنها مصر لارتفاع قيمة مقاومتها الحرارية، وسهولة تخفيفها بفعل الحرارة الناتجة عن فقد الطاقة ذاتيا بالكابلات، بالإضافة إلى الحرارة المرتفعة بالوسط المحيط خلال أشهر الصيف وذروة الأحمال.ونوه البقلي أن هذا الأمر يؤدي إلى ارتفاع قيمة المقاومة الكهربائية لموصلات الكابلات، وخفض حاد لقدرة الكابلات على حمل التيار، وارتفاع الفاقد في الطاقة بالكابلات ذاتها، حيث متوسط القدرة المفقودة 30 كيلو، ولكل كم طولي عند الحمل في أوقات الذروة، وارتفاع معدل أعطال الكابلات الناتجة عن الإجهاد الحراري لمواد العزل، وكذلك تقصير العمر التشغيلي للكابلات.واختتم البلاغ أن الوزير تلقى تلك الدراسات وتقارير اللجان الفنية والموافقات على التنفيذ عدة مرات، وتجاهل الرد أو تنفيذ المشروع في ظل ما عانته البلد في الفترة الماضية من الانقطاع الدائم للكهرباء، بسبب تراكم الأحمال والأزمة الاقتصادية الطاحنة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل