المحتوى الرئيسى

أجندات مختلفة للاصلاح في منتدى مجموعة العشرين بالصين

03/31 13:02

نانجينغ (الصين) (رويترز) - قاومت الصين يوم الخميس ضغوط باريس وواشنطن لاصلاح سريع لنظام نقدي عالمي وصفه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بأنه غير مستقر لدرجة قد تؤدي لتجدد الازمة الاقتصادية العالمية.وأبرزت وجهات النظر المتباينة التي عرضت لدى بدء اجتماع لمجموعة العشرين الصعوبة التي يواجهها ساركوزي في تحقيق هدف صياغة مسودة لاصلاح النظام النقدي العالمي بنهاية العام.وقال ساركوزي خلال اجتماع حضره وزراء للمالية ومحافظو بنوك مركزية واكاديميون بارزون "بدون قواعد لن يستطيع النظام النقدي والمالي العالمي التصدي للازمات والفقاعات المالية واتساع الاختلالات."وأضاف "بدون قواعد ورقابة يواجه العالم خطر التعرض لازمات حادة وخطيرة بشكل متزايد."وتتولى فرنسا رئاسة الدورة الحالية لمجموعة العشرين التي تجمع اقتصادات متقدمة وناشئة تمثل 85 بالمئة من الناتج العالمي.ولم تبد الصين حماسا كبيرا للمبادرة أو لخطط ساركوزي الواسعة للاصلاح. وتخشى الصين أن يكون الهدف الخفي هو اجبارها على السماح بتداول أكثر حرية لعملتها اليوان وازالة القيود على رأس المال بوتيرة أسرع مما تريد.وقال نائب رئيس الوزراء الصيني في تصريحاته الافتتاحية "عملية الاصلاح ستكون طويلة الاجل ومعقدة."والغرض من الاجتماع الذي يجري في مدينة نانجينغ بشرق الصين هو عرض الافكار وليس اتخاذ قرارات.ومن هذا المنطلق تساءل ساركوزي ان كان الوقت قد حان لتوسيع مجموعة الدول الصناعية السبع والتي من بين مهامها الرئيسية الاشراف على أسواق الصرف العالمية.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل