المحتوى الرئيسى

مغني راب أمريكي يصف الخوف من المسلمين بـ"الحماقة"

03/31 16:17

وصف أشهر مغني راب في ولاية "فيلادلفيا" الأمريكية "فريواي" الحديث عن المخاوف من الجالية المسلمة بالولايات المتحدة بـ"الحماقة"، معربا عن رغبته في إزالة الصورة النمطية للمسلمين في الولايات المتحدة. وأبدى امتعاضه من جلسات الاستماع التي شهدها الكونجرس الأمريكي مؤخرا حول مدى الخطر الذي قد تشكله الجالية الإسلامية في البلاد، قائلا إنها "حماقة". وأشار مغني الراب الأمريكي الذي اعتنق الإسلام منذ المراهقة ولكن حياته لم تتغير بفعل هذا الدين إلا في الأعوام الأخيرة، إلى أنه متمسك بقوة بدينه، ويشرح قائلا: "إيماني هو كل شيء في حياتي.. هو من يؤمن لي الدافع لأستمر كل يوم، إنه عقيدتي وروحي". وبحسب فريواي، واسمه الحقيقي ليسلي بريجن، فإنه نطق بالشهادتين عندما كان يبلغ من العمر 14 سنة، وعاش طوال سنوات وهو يحاول الموازنة بين هويته الدينية وشخصيته الفنية كأحد أبرز نجوم الهيب هوب في البلاد. بحسب شبكة CNN الأمريكية. وقد انطلق فريواي في مسيرته الفنية بأغانٍ عن حياة الأحياء التي يقطنها السود، ووجود المخدرات والجريمة فيها، ولكن مع تقدمه في السن، بدأت القصائد التي يغنيها تصبح أكثر جدية ونضجا. ويشرح في هذا السياق قائلا: "بات بإمكان جمهوري الاستفادة أكثر من الموسيقى التي أقدمها، لأنها تحمل رسالة.. كل شخص سيحاسب على الكلام الذي يخرج من فمه". ويقول فريواي إنه يدفع الشباب إلى خيارات سليمة في حياتهم بناء على تجاربهم الشخصية؛ إذ خسر أقارب وأصدقاء في حروب الشوارع بين العصابات، كما دخل شخصيا إلى السجن عدة مرات بتهمة حيازة مخدرات. ويضيف: "لم أعد نفس الشخص الذي كان يجول في الشوارع ويفعل أشياء مجنونة، كل يوم هناك تجارب جديدة وعمل جديد". يشار إلى أن فريواي بدأ مشواره الفني قبل نحو عقد من الزمن، وكان يعمل تحت إشراف نجم الراب، جاي زي، كما سبق له أن تعاون خلال مسيرته مع نجوم مثل ماريا كاري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل