المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:باريس وواشنطن تدعوان الصين الى أسعار صرف أكثر مرونة

03/31 11:52

ساركوزي يدعو إلى زيادة امكانية تدخل صندوق النقد الدولي اعربت فرنسا والولايات المتحدة خلال اجتماع لمجموعة العشرين الخميس في نانكين (شرق الصين) عن تأييدهما لاسعار صرف عملات اكثر مرونة مع تنسيق اكبر بين الدول لمواجهة تقلبات الاسواق، فيما ابدت الصين رغبة في التعاون في هذا السياق. وعرض الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في افتتاح "منتدى الخبراء" الذي دعت اليه بلاده اصلاح نظام النقد الدولي بشكل يتضمن خصوصا زيادة سبل التدخل المتاحة أمام الصندوق. ودعا في هذا الاطار الى انضمام اليوان الصيني لما يعرف بـ "سلة عملات حقوق السحب الخاصة". وسلة العملات هذه هي عبارة عن احتياطي دولي تابع لصندوق النقد الدولي يستند الى سلة من اربع عملات (الدولار واليورو والجنيه الاسترليني والين الياباني). وتساءل ساركوزي امام وزراء مالية وحكام مصارف مركزية واساتذة اقتصاد "ألم يحن الوقت للاتفاق على جدول لتوسيع سلة عملات حقوق السحب الخاصة لتشمل عملات ناشئة مثل اليوان؟". وأضاف "من الواضح ان علينا ان نتجه نحو نظام صرف أكثر مرونة يتيح مقاومة اكبر للصدمات. لكن مثل هذا النظام لا يمكن ان يتطور دون قواعد وتنسيق ورقابة". ويدعم روبرت موندل حائز جائزة نوبل للاقتصاد المشارك في منتدى نانكين الاقتراح الفرنسي اعطاء صندوق النقد وسائل اكبر للتدخل. الموقف الأمريكي غايتنر يدعو إلى اعتماد سياسات صرف اكثر ليونة وصرح موندل ان ذلك "سيتيح لصندوق النقد مساعدة اوروبا ودول اخرى تعاني من صعوبات مالية". ولم يوضح ساركوزي ما اذا كان تدويل سعر صرف اليوان الذي تقول الصين انها تسعى اليه لكنها لا تزال ترفض تحديد جدول زمني له سيتم قبل عملية التوسيع. من جهته، شدد وزير الخزانة الاميركي تيموثي غايتنر في كلمة وزعت على الصحفيين على ضرورة اعتماد "سياسات صرف أكثر ليونة... لاستيعاب الصدمات بشكل افضل من خلال تكيف سياسات الصرف مع ظروف كل دولة". وكان التلميح واضحا عن الصين التي تعاني من تضخم متزايد بسبب تراكم احتياطي العملات بشكل كبير. واشار غايتنر ايضا الى ان غياب المرونة في سعر صرف اليوان يؤثر سلبا على دول ناشئة اخرى. وصرح ان "التفاوت في سياسات الصرف يزيد الضغوط على اسعار صرف عملات)الاسواق الناشئة التي يمكنها التحرك" والتي "تتمتع فيها رؤوس الاموال بالحرية". الصين وتنتقد الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي الصين( ثاني أكبر اقتصاد في العام) لرفضها حتى الآن تحرير سعر صرف عملتها مما يخلق عدم توازن في اسعار الصرف العالمية. الصين تقول انها تريد تدويل اليوان لكنها لا تحدد جدولاً زمنياً لذلك وتريد فرنسا تحديد قواعد سلوك للرقابة التي يمكن ان تفرضها الدول على رؤوس الاموال عند حصول تقلبات كبيرة في الاسواق, على ان يكون المرجع صندوق النقد الدولي, بحسب مصادر في الوفد الفرنسي. وشدد نائب رئيس الوزراء الصيني وانغ كيشان على ان بلاده "ستعمل مع الاسرة الدولية لضمان تقدم الاقتصاد الدولي نحو المزيد من العدل والانصاف ونظام يكون الجميع فيه رابحون". وتعتبر الصين ان السبب الرئيسي للخلل في التوازن العالمي مرده الى السياسة النقدية التي تنتهجها الولايات المتحدة التي تبقي سعر صرف متدن مما يؤدي الى تدفق رؤويس الاموال الى الدول الناشئة. قبل عامين, كان حاكم المصرف المركزي في الصين زو تشياوشوان اعرب عن امله في ان تصبح سلة حقوق السحب الخاصة عملة احتياطي دولي حقيقية للحد من الثقل الذي يمثله الدولار.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل