المحتوى الرئيسى

أسرى المقاومة: "عباس" يقامر بالحق الفلسطيني

03/31 09:45

غزة- إخوان أون لاين: أكد أسرى حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في سجون الاحتلال الصهيوني، أن فلسطين "ليست كبقية الأرض، فهي أرض مقدسة طيبة، وهي ملك للمسلمين وحدهم، وهي حق لهم".   وقال الأسرى، في كلمة لهم بمناسبة "يوم الأرض"، التي تصادف أمس الأربعاء: "إن سلطة عباس التي استخدمت منظمة التحرير، ووظَّفتها من خلال مفاوضاتها في عملية التسوية مع الكيان الصهيوني، اعترفت بحق هذا الكيان بالوجود، وكفاتورة أولى تنازل المقامرون الفلسطينيون عن ثلاثة أرباع الأرض الفلسطينية، وحتى الربع الأخير يقايض المقامرون عليه، فسيكون معظمه لحساب المشروع الصهيوني، بمعنى أن فلسطين التاريخية في غالبيتها تنازل عنها المقامرون، فيكون بذلك أول مرة في تاريخ الشعوب عامة، وهذه الزمرة العارية من المبادئ والثوابت، بأن تتنازل وتوقِّع على أن أرض الأجداد والآباء والتاريخ والجغرافيا للعدو الصهيوني".   وفي سياق متصل، بدأت دائرة شئون اللاجئين في حركة "حماس"، باتخاذ الإجراءات اللازمة للتحضير لإحياء فعاليات ذكرى النكبة الــ63، والتي تصادف يوم الخامس عشرة من (مايو) من كل عام.   وأجرت الدائرة اتصالاتها مع هيئات القوى الوطنية والمؤسسات المحلية والوزارات الحكومية؛ وذلك من أجل عقد اجتماع موسع للاتفاق على الفعاليات كاملة بشكلها النهائي، والخروج بصورة توافقية حول آلية تنظيم الفعاليات لهذا العام.   وفي سياق آخر، أكد الدكتور صلاح البردويل، القيادي في حركة "حماس"، أن عباس تعامل مع مبادرة حركته بطرح أفكار مجتزأة، بعيدة عن النقاط الجوهرية العالقة في ملف المصالحة الوطنية منذ أربع سنوات، لافتًا النظر إلى أن مبادرة حماس "تدعو إلى إجراء حوار فلسطيني شامل، والخروج بصيغة وطنية مُجمع عليها لتشكيل مرجعية سياسية فلسطينية، وعقد مؤتمر وطني شامل يبحث فيه مجمل الشأن الفلسطيني السياسي والاجتماعي".   وقال البردويل، في تصريح لصحيفة "فلسطين": "إن رؤية وأفكار عباس في تأجيل القضايا الجوهرية والكبرى، والتركيز فقط على الخروج بتشكيل حكومة فلسطينية متخصصة، وإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية؛ يعد "التفافًا على مبادرة حركة حماس التي أطلقتها للخروج من الأزمة الفلسطينية التي تعيشها".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل