المحتوى الرئيسى

أحداث في الاخبارمصالح الجماعة‏!‏

03/31 00:19

حان الوقت لأن نعمل بفكر الجماعة لا فكر الفرد فلقد مللنا من النظام السلطوي الذي يفرض أراءه بالأمر ولا مجال فيه للمناقشة العقلانية التي تقودنا إلي الحل الأمثل لمشكلاتنا‏..‏ حان الوقت لأن نغلب مصلحة المجتمع والدولة علي المصالح الشخصية, فما نراه اليوم من مظاهرات فئوية واحتجاجات لجماعات بعينها هو الثورة المضادة الحقيقية التي تحاول اجهاض مكاسب ثورة25 يناير2011, وهي صنيعة أفراد لايهم لهم ولا مآرب إلا مايحقق تطلعاتهم, فلقد ركب موجة الثورة كثيرون ممن يدعون أنهم أصحابها ولا تصادف أحد منهم في أي مكان ولا تراه علي شاشات الفضائيات إلا وتحدث بإسمها مع أنها ثورة الشعب بكل اطيافه.. الشعب الذي إنتشر في ربوع البلاد ثائرا علي الفساد والنظام السابق الذي تغلغل في كل مكان. وإذا كنا نريد إنقاذ الثورة فيجب أن نتنبه لما يحاك ضدها الآن من مؤامرات وأن نعمل معا لإدارة عجلة الإنتاج إلي طبيعتها التي تراجعت كثيرا, وأن نجتهد في استعادة الأمن والهدوء.. أما من لايريدون ذلك فلتكن لنا وقفة معهم. نريد عودة الشرطة الي مواقعها.. نريد دستورا جديدا يلبي مطالب الشعب ويحقق أمانيهم في حياة ديمقراطية سليمة.. نريد برلمانا يمثل أبناء الوطن تمثيلا حقيقيا, وليت الدعوات إلي المسيرات الأسبوعية تتوقف لفترة تلتقط فيها الحكومة الأنفاس وترسم خطوات المستقبل بخطي ثابتة. وليكن الاعلان الدستوري الجديد هو أول الغيث الذي ينهمر قريبا ليغسل همومنا ومتاعبنا ويفتح لنا آفاق المستقبل الذي طال إنتظاره. إن التغييرات التي بدأت ملامحها تتضح الآن تؤكد بما لايدع مجالا للشك إن ثورة25 يناير تنثر نتائجها في كل المجالات, وأن الفرج قريب بإذن الله. المزيد من أعمدة أحمد البرى

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل