المحتوى الرئيسى

المستثمرون الاتراك يفضلون العراق مع اتساع الاضطرابات في المنطقة

03/31 01:47

بغداد (رويترز) - جعلت الاحتجاجات المناهضة للحكومات في شتى انحاء العالم العربي من العراق بلدا جاذبا للاستثمارات رغم استمرار أعمال العنف والهجمات بعد ثماني سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للبلاد.وزار ممثلون عن أكثر من 180 شركة تركية العراق الذي يحتاج الى استثمارات أجنبية بقيمة 600 مليار دولار هذا الاسبوع لمناقشة فرص الاستثمار والتجارة وأنشطة الاعمال في حيت تعصف الصراعات والاحتجاجات بأماكن أخرى من المنطقة.ويتطلع العراق الى اعادة البناء بعد عقود من الحرب والعزلة الاقتصادية ويسعى لجذب استثمارات أجنبية للمساهمة في بناء واصلاح بنيته التحتية المتهالكة.وقال مستثمرون مثل شركة البناء التركية نيرسوي التي تأمل في المشاركة في مشروع اسكان في العراق يتكلف 600 مليون دولار ان الاوضاع الامنية في البلاد تحسنت وان الحكومة المنتخبة ديمقراطيا تبدو أكثر استقرارا عن حكومات دول أخرى في المنطقة.ورغم أن العراق ليس محصنا ضد احتجاجات مثل تلك التي تجتاح دولا أخرى في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا الا أن المتظاهرين العراقيين في معظمهم لا يطالبون باسقاط حكومتهم المنتخبة التي تشكلت في ديسمبر كانون الاول بل يطالبون بتحسين الخدمات الاساسية واسقاط بعض المسؤولين المحليين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل