المحتوى الرئيسى

القذافي: هجمات التحالف الدولي ستؤدي لحرب بين المسيحيين والمسلمين.. ومقاتلات إماراتية تصل لسردينيا للمشاركة في العمليات ضده

03/31 20:50

البديل- وكالات:حذر الديكتاتور الليبي معمر القذافي القوى الغربية من أن الضربات الجوية المتصاعدة ضد بلاده قد تؤدي إلى إندلاع حرب بين المسيحيين والمسلمين لا يمكن السيطرة عليها.وقال القذافي في كلمة مكتوبة للقذافي بثها التلفزيون الحكومي “ان الحكام الذين قرروا شن حرب صليبية بين المسلمين والمسيحيين عبر البحر الأبيض المتوسط والذين خرجوا عن القانون الدولي وعن ميثاق الامم المتحدة تسببوا في دمار البحر المتوسط وشمال إفريقيا وقتلوا أعدادا كبيرة جدا من المدنيين في ليبيا .. هؤلاء الذين اصيبوا بجنون القوة ويريدون فرض قانون القوة علي قوة القانون.”وأضاف القذافي أنهم “تسببوا في تدمير المصالح المشتركة بين الشعب الليبي وشعوبهم وقوضوا السلام وأبادوا مدنيين ويريدون ان يعيدونا الي العصور الوسطي.”وألقى القذافي كلمات بانتظام في الايام الاولى من الصراع لكنه لم يشاهد في العلن منذ عدة أيام. ويقول مسؤولون انه اجبر على تغيير جدول أعماله المعتاد بعد ضربة جوية أصابت مجمعه الذي يخضع لحراسة مكثفة في طرابلس حيث يقع مقره الرئيسي.وجاء “اذا استمروا فان العالم سيدخل في حرب صليبية حقيقية. لقد بدأوا شيئا خطيرا لا يمكن السيطرة عليه.”ويعتبر محللون أن مشاركة قطر والإمارات في العمليات العسكرية ضد النظام الليبي تفرغ كلام القذافي من مضمونه.وتتزامن تصريحات الديكتاتور الليبي مع وصول طائرات مقاتلة من الامارات إلى قاعدة جوية في سردينيا لدعم عملية التحالف في ليبيا.وقال متحدث باسم القوات المسلحة الفرنسية إن هناك 12 طائرة اماراتية في سردينيا.وكان وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبد الله بن زايد ال نهيان قد قال يوم الجمعة الماضي ان بلاده التزمت بارسال ست طائرات مقاتلة اف-16 وست طائرات مقاتلة ميراج للمشاركة في فرض حظر طيران فوق ليبيا أجازه مجلس الامن الدولي.وكانت قطر أول دولة عربية ترسل طائرات للمشاركة في فرض الحظر يوم الجمعة في خطوة ساعدت الولايات المتحدة على القول ان الضربات الجوية التي يقودها الغرب تتمتع بدعم عربي.هذا ولم يتطرق بيان القذافي إلى استقالة وزير الخارجية موسى كوسة, والتي عدتها الدول الغربية ضربة حاسمة إلى نظام الديكتاتور الليبي.وأكد متحدث باسم الحكومة الليبية اليوم استقالة كوسة, لكنه قال انه لا علم لديه باستقالة أي مسؤول اخر أو مغادرته البلاد.وقال المتحدث موسى ابراهيم للصحفيين في مؤتمر صحفي ان استقالة كوسة كانت قرارا شخصيا.واعتبرت الولايات المتحدة أن انشقاق كوسة وجه “ضربة قوية” للقذافي وأظهر أن نظامه يتداعى.وقال تومي فيتور المتحدث باسم مجلس الامن القومي التابع للبيت الابيض ” موسى كوسة من اوثق مساعدي القذافي يمكنه المساعدة في توفير معلومات مهمة بشأن عقلية القذافي حاليا وخططه العسكرية.مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل