المحتوى الرئيسى

مسلحون موالون للحسن وتارا دخلوا عاصمة ساحل العاج

03/31 01:45

فرض المسلحون الموالون لرئيس ساحل العاج المعترف به من الأسرة الدولية الحسن وتارا سيطرتهم الكاملة على ياموسوكرو، العاصمة السياسية للبلاد. تم ذلك في اليوم الثالث من هجومهم الذي لم يتوقف على الرغم من عرض الرئيس المنتهية ولايته وقفا لإطلاق النار.ولم تلق قوات وتارا سوى مقاومة ضعيفة من القوات الموالية للرئيس المنتهية ولايته لوران باجبو. وتعد السيطرة على ياموسوكرو نصرا رمزيا لقوى المعارضة.ويفيد مراسل البي بي سي بأن الطريق الى المدينة الرئيسة، ابيدجان، أصبحت ممهدة لقوات وتارا لمواصلة زحفها نحوها. يذكر أن القوات الموالية لباجبو تسيطر على معظم أنحاء المدينة. ومن المناطق التي تشهد أعمال عنف في البلاد، فر نحو مليون شخص، معظمهم من أبيدجان. وخلفت أعمال العنف هذه أكثر من 450 قتيل حتى الآن.واستنادا الى بعض التقارير فإن قوات وتارا سيطرت على مدينة أخرى رئيسة هي سوبرا، وهي تواصل زحفها باتجاه ميناء سان بيدرو في شمال غربي البلاد.وفي غربي البلاد سيطرت قوات وتارا على مدينتي دالوا ودويكو. وفي الشرق، تقول إنها سيطرت على مدينة بوندوكو. ولجأ نحو 40 ألف شخص الى كنسية مدينة دويكو طلبا للنجاة من أعمال العنف التي شهدتها المدينة.ويقول متحدث باسم باجبو إن قواته اعتمدت ستراتيجية الانسحاب التكتيكي.يذكر أن الأزمة الحالية التي تشهدها ساحل العاج برزت نتيجة إصرار باجبو على عدم التخلي عن منصبه بالرغم من خسارته في انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لمصلحة وتارا، وفق الأمم المتحدة.ونقل عن امرأة من سكان المنطقة قولها إننا نرى القوات الجمهورية تجوب المدينة في سيارات رباعية الدفع, ولم نعد منذ فترة نرى قوات الدفاع والأمن . وقال شاهد آخر من السكان رأيت العديد من عناصر قوات الدفاع والأمن يتخلون عن آلياتهم ويفرون بعد خلع ستراتهم العسكرية .وفي آخر التطورات على الصعيد الدبلوماسي، فرض مجلس الأمن الدولي بالإجماع اليوم عقوبات على لوران باجبو رئيس ساحل العاج المنتهية ولايته، لرفضه تسليم السلطة الى الحسن وتارا، الرئيس المعترف به دوليا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل