المحتوى الرئيسى

إحباط محاولتين لهروب مساجين من الشرقية

03/31 12:19

أحبط رجال الأمن بمديرية أمن الشرقية محاولتين لهروب المساجين من سجنين وقتل ضابط شرطة بعد احتجازه داخل الزنزانة لمدة 6 ساعات كاملة.بدأت الأحداث بحدوث حالة هياج وهرج بين 71 سجيناً بقسم شرطة أول الزقازيق وبدخول الملازم أول أحمد عثمان الضابط بنوبتجية السجن للوقوف علي الموقف وتهدئة المساجين في غرف الحبس المختلفة فوجيء بهم يجذبونه الي داخل الزنزانة والاستيلاء علي سلاحه الميري والتهديد بقتله لتنفيذ مطالبهم بالافراج عنهم بمضي نصف المدة.انتقل اللواءان حسين أبو شناق مدير الأمن وعبدالرءوف الصيرفي مدير المباحث الجنائية وتشكيلات من رجال الأمن والقوات المسلحة وتم السيطرة علي باب السجن الرئيسي وتطويق المبني من الخارج بعد توافد أقارب السجناء في محاولة لاثارة الشغب.انتظر رجال الشرطة 6 ساعات متواصلة لوضع خطة ناجحة لاقتحام السجن لانقاذ حياة ضابط الشرطة من بين أيادي السجناء المجرمين ولعب القدر دوراً كبيراً في ذلك حيث تغافل السجناء عن الاستيلاء علي التليفون المحمول الذي كان بحوزة الضابط والذي كان همزة الوصل بين الضابط وقياداته بالخارج بعد أن قام بفتحه دون أن يشعر به أحد من السجناء وقد التقطت القيادات الخيط من خلال الحديث الدائر بينه وبين السجناء الهائجين وعندما حانت الفرصة وفي الوقت المناسب اقتحم رجال الشرطة السجن بعد اطلاق القنابل المسيلة للدموع ونجحوا في انقاذ الضابط واخراجه من بين براثن السجناء قبل محاولة قتله.. بعدها خرج الضابط بسلام واحتضنه اللواءان حسين أبو شناق مدير الأمن وعبدالرءوف الصيرفي مدير المباحث وباقي زملائه.علي الجانب الآخر كانت هناك محاولة فرار أخري لسجناء مركز شرطة الزقازيق الملاصق تماماً للسجن الأول جرياً علي ما يحدث من زملائهم ومحاولة استثمار ما يقومون به حيث تمكنوا من خلع البوابة للهروب لكن رجال الشررطة كانوا علي يقظة.قام رجال الأمن بنقل المساجين الي سجون أخري بمراكز المحافظة لتفريقهم عن بعضهم واعادة الأمن واستتبابه للسجنين.قال الضابط أحمد عثمان الناجي من محاولة القتل لـ"المساء" الحكاية بدأت عندما علمت بوجود حالة هرج ومرج داخل السجن فذهبت لاستطلاع الأمر للسيطرة علي الموقف ومحاولة تهدئة الأمور لكن فوجئت بالسجناء يلتفون حولي ووضعي داخل كماشة وأخذوا سلاحي الميري وهددوني بالقتل بقطع رأسي في حالة عدم الاستجابة لمطالبهم المتمثلة في الخروج من السجن وظللت في حالة من الرعب لمدة 6 ساعات متواصلة نطقت خلالها الشهادتين أكثر من مرة ولكن كان ايماني بالله كبيراً وفي قدرة رجال الأمن زملائي ورؤسائي في التعامل مع الموقف بحكمة وحنكة.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل