المحتوى الرئيسى

أحمد سمير : أؤيد ترشح محمد حسان لرئاسة الجمهورية

03/30 23:48

أنا أؤيد ترشح محمد حسان لرئاسة الجمهورية.تعتقد أنني امزح، وتبحث عن الإفيه الذي سأطلقه في الجملة التالية.. عذرا.. لا توجد نكته في الموضوع أنا فعلا أؤيد ترشح حسان للرئاسة.اه نسيت.. أؤيد ترشح محمد حسان ولن انتخبه، الترشح حق كل مواطن، حقه الترشح وحقي أن أفند خطابة، اعلم أن حسان لن يترشح لأسباب منطقيه، ابسطها انه سيهزم، ولذلك لست مذعورا ارفع يدي للسماء صباح مساء كي يتكرم الشيخ وألا يرشح نفسه.حدوتة السلفيين سيكتسحون أي انتخابات لأنهم يخدعون البسطاء باستخدام الدين، وحسان مرشح يأخذك إلى الجنة محض كلام فارغ.أن أقنعك بنعم لان مجلس الشعب المنتخب سيحافظ على المادة الثانية شيء وإقناعك بان تنتخبني أنا شيء أخر تماما، وقياس قوة السلفيين في الاستفتاء على انتخابات رئاسية اختزال مخل.الناس لا تنتخب رئيسا لأنها تريد دخول الجنة، هناك شبكة مصالح حقيقية على الأرض ستحشد ضد مشروع كهذا، أصحاب مقاهي، تجار وموظفون لا يريدون التورط مع إسرائيل، مسيحيون، فتيات غير محجبات، مدخنون، عاملون في السياحة والبنوك، طلبة جامعة وطبقة وسطى يرونه بلا رؤية.تصور أن هناك حرب بين مائة ألف مثقف ومائة ألف سلفي وبينهما شعب مغيب هراء، الملايين التي صوتت بنعم أو لا توافقا مع رأى الشيوخ والقساوسة في الاستفتاء رأت أن اختيارها يخدم مصلحتها، والملايين التي نزلت للثورة مخالفة للشيوخ والقساوسة رأت في مخالفتهم مصلحتها،  بينما اختيار الرئيس يحكمه مصالح أخرى.فزاعة الإخوان سقطت بتوافق مجتمعي في ميدان التحرير، فلماذا الإصرار على خلق فزاعة أخرى قبل الانتخابات البرلمانية، السلفيون غير منظمون، وليس لديهم كوادر سياسيه اذ لم يشاركوا في انتخابات طلابية أو نقابية، وخطابهم السياسي مراهق ومليىء بالعنف اللفظي والتراجعات السريعة، وبالتالي الحديث عن اكتساح الانتخابات مريب أكثر منه سخيف.السلفيون سيشكلون جماعات ضغط “لوبى” تضغط من اجل قوانين “محافظة”، الكل سيهتم بأصواتهم لان لهم تواجد.. مع الوقت و السنوات ربما يطوروا خطابا سياسيا قادر على التعبير عن شرائح ما.شخصيا أرى أن الحرية ستفرز لوبي طلابي وعمالي وليس فقط لوبي مسيحي و أخر سلفي .. وأجواء حرة ستنتج خطاب مختلف عن دولة مدنية يعنى أمك متلبسش حجاب.. تختلف معي..  حقك.. يمكنك أن تجتهد في التحذير من أفكارهم والتى اتفق معك ان الكثير منها وليد تحالف ال سعود و ال شيخ، لكن التناقض معهم فكريا شيء وقصص السلفيين بيشدوا شعر البنات في الشارع شيء اخر، هناك الف قضية  يمكن الاختلاف حولها مع السلفيين بعيدا عن الكلام الواطى ـ لم تخطئ قراءة اللفظ ـ من نوعية.. الجيش ساكت عليهم ليه؟ والذي يبدو كأمنيات بدمج عشرات الآلاف  من المصريين في منظومة عنف.الكل يعلم أن استئصال السلفيين سيكون بداية لانقضاض على حرية لم تأت بعد .. فلا داعي لخداع مكشوف بأنه خوف من السلفيين، عشنا 30 سنة قمع انتهت بتواجد مكثف لهم على الأرض و ليس إقصائهم.مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل