المحتوى الرئيسى
worldcup2018

عبد المنصف وحمادة شادي يفجران مفاجأة: بالمستندات زاهر وصقر دبرا مسلسل أحداث الجزائر والسودان

03/30 21:23

فجر محمد عبد المنصف حارس مرمى الجونة مفاجأة من العيار الثقيل وهي أنه توصل إلى بعض المجموعات من الجماهير التي قامت بقذف أتوبيس بعثة منتخب الجزائر في القاهرة أثناء مباراتهم مع المنتخب المصري في شهر فبراير عام 2009 ضمن تصفيات كأس العالم الأخيرة، مشيراً خلال تصريحات تلفزيونية إلي أنه قام بتقديم بلاغ للنائب العام بالمستندات التي تتضمن اعترافات للجماهير تؤكد اجتماع سمير زاهر رئيس اتحاد الكرة والمهندس حسن صقر رئيس المجلس القومي للرياضة قبيل المباراة للتخطيط لضرب أتوبيس بعثة الجزائر لإرهابهم والتأثير عليهم سلبياً قبل المباراة، ولم يدركوا أي خطورة لتبعات الموقف والتي أثرت في النهاية على المنتخب و تسببت في خسائر فادحة للاقتصاد المصري بالإضافة إلي الوقيعة بين الشعبين المصري والجزائري، وتوقيع عقوبات وغرامات مالية على المنتخب الوطني بسبب تصرفات حمقاء من مسئولين عن الرياضة في مصر. موضحاً أن بعض المسئولين في اتحاد الكرة نبهوا محمد روراوة إلي هذه الواقعة وهو ما دفعهم للاستعداد والتصوير من داخل الأتوبيس. و أيده في تأكيد الواقعة حمادة شادي مسئول العلاقات الخارجية باتحاد الكرة السابق الذي أكد أن زاهر هو من رتب لهذه الواقعة بالاتفاق مع بعض البلطجية للتعدي على بعثة الجزائر، وأن اللواء عدلي فايد مدير الأمن العام السابق والمقبوض عليه حالياً قام بإخراج الواقعة من الناحية الأمنية. مشيراً في تصريحاته إلي أن مسلسل التعدي على المصريين في  السودان كان مسرحية هزلية من إخراج وتأليف سمير زاهر وتحدى أن يكون هناك أي مواطن مصري تعرض للضرب هناك، مطالباً مصطفي عبده بالاعتذار لشهداء الجزائر بعدما وصفهم باللقطاء، والإعلام المصري بالاعتذار للشعب الجزائري.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل