المحتوى الرئيسى

مرشد «الإخوان» يرفض تخويف «الأقباط» من الإسلام ويعلن عن قرب إصدار صحيفة وقناة إخوانيتين

03/30 20:17

قال الدكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين: «إن الذى يخوّف الأقباط من الإسلام هو الذى يخوف المسلمين من الإسلام»، داعيا «الإسلاميين إلى أن يقدموا النموذج الحقيقى للإسلام الذى كان يعيش فيه سيدنا محمد مع المسيحيين واليهود». ودعا خلال محاضرته المسماة «حديث الثلاثاء» فى مسجد عصر الإسلام بالإسكندرية، مساء الثلاثاء، الإسلاميين إلى أن يستغلوا أجواء الحرية فى الدعوة إلى الله بالحكمة وأن يُرى الداعية الناس منه ما يحبِّبهم فى الله، وأن يحمل إليهم الخير بلا خوف أو منع أو تنكيل أو استبداد، حتى يختار الناس بحرية ويختلفوا حول المرشحين فى حب مصر، وفق القيم التى يرونها مناسبة لهم. وكشف أن الرئيس السودانى عمر البشير حينما التقى به فى قصر القبة ذكر له أنه عرض على الرئيس السابق مبارك، قبل ذلك، أن تقوم حكومة السودان بزراعة القمح لمصر فى أرضها ومن حصتها فى المياه، إلا أنه رفض وقال له: «أمريكا حتزعل منى». وتحدث بديع عن لقائه مع الرئيس التركى عبدالله جول فى القاهرة قائلاً إن الحاضرين سألوه عن التجربة التركية وكيفية إحداث نهضة إسلامية من خلال حزب إسلامى فى دولة علمانية وكيفية الاستفادة منها فى مصر، فرد جول باللغة العربية «رجعتم من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر»، ثم أكمل باللغة التركية قائلا: «أقمنا حضارتنا ونهضتنا على قيم ومبادئ أخلاقية تعرفونها جيدا، وأنتم فى مصر تستطيعون بناء حضارة جديدة أفضل من نهضتنا وحضارتنا». وعقب الانتهاء من حديث الثلاثاء افتتح «بديع» المركز العام للجماعة بالإسكندرية بمنطقة سيدى جابر، بحضور عدد من قيادات الإخوان، على رأسهم جمعة أمين، نائب المرشد العام، وحسين إبراهيم، مسؤول المكتب الإدارى للإخوان بالإسكندرية. وتحدث خلال لقائه مع شباب الإخوان بالمركز عن أن الجماعة ستعمل على تنظيم معسكرات للشباب لما لها من أهمية فى بناء شخصية أفراد الجماعة، كما تطرق إلى ضرورة تطوير الأداء الإعلامى للجماعة، موضحا أن الجماعة فى طريقها لإنشاء قناة فضائية وصحيفة. وأكد «بديع» على السعى لعقد عدة لقاءات فى الفترة المقبلة مع الشباب وقيادات الجماعة للوصول إلى أكبر عدد من المقترحات لتطوير العمل، وفى نهاية اللقاء جدد شباب الإخوان البيعة لبديع. من جانبه، قال الدكتور عبدالرحمن البر، عضو مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين: «إن المخاوف من تطبيق الشريعة الإسلامية نابعةٌ من عدم العلم بأصولها وضوابطها»، مؤكدا أنها «ساوت بين المسلمين والأقباط، وأعطت الأقباط كامل الحقوق فى ممارسة شعائرهم من غير تضييق أو حرمان». وأضاف، خلال حديث الثلاثاء بمسجد الغفور الرحيم ببورسعيد، مساء الثلاثاء: «إن الفهم الخاطئ للشريعة الإسلامية هو الذى أوجد هذه الحالة من الوجوم عند ذكر تطبيقها، واختزلها فى مجموعة من الحدود والعقوبات، كحدى السرقة والزنى». وفى سياق آخر، وفيما اعتبره البعض محاولة لاستيعاب شباب الإخوان، بعد تتظيمهم مؤتمر رؤية جديدة من الداخل، الأسبوع الماضى، دعا المهندس خيرت الشاطر، نائب المرشد، والمسؤول عن ملف تطوير الإخوان، أفراد الجماعة إلى المشاركة معه فى تقديم الآراء والأفكار والأطروحات، فيما يتعلق بمهمة التطوير واللائحة بما يناسب المرحلة المقبلة. وخصص «الشاطر» صفحة على موقعه لمشاركة الجميع فى تقديم آرائهم، خاصة بعد المشاركات الكثيرة التى تلقاها على الموقع وصفحته على «فيس بوك» و«تويتر»، مشيرا إلى أن هذه الخطوة جاءت لإتاحة الفرصة للمشاركة بالخبرة والفكرة فى تطوير أداء الجماعة وآلياتها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل