المحتوى الرئيسى

الجماعة الإسلامية تبدأ أول انتخابات لها بعد رحيل زهدي وإبراهيم

03/30 21:22

أعلنت الجماعة الإسلامية، لأول مرة فى تاريخها، بدء الانتخابات الداخلية بإشراف لجنة المصالحة برئاسة الشيخ عبد الأخر حماد وذلك  بناء على تكليف من مجلس شورى الجماعة  وذلك بعد أسابيع من الخلافات الداخلية كادت تشق صف الجماعة قبل أن يعلن كل من الدكتور ناجح ابراهيم وكرم زهدي استقلالهما عن الجماعة اعتمد مجلس شورى الجماعة تصور لجنة المصالحة لبدء انتخابات نزيهة تحت إدارة اللجنة من القاعدة إلى القمة، وذلك من أجل ضخ دماء جديدة فى الجماعة ومسايرة حركة العمل والإصلاح فى المرحلة المقبلة. وأوضحت لجنة المصالحة فى دعوتها لأعضاء الجماعة، أنها تهيب بكل أبنائها التعاون معهم على إخراج الانتخابات فى صورة حضارية تعبر عن حيوية أبناء الجماعة وصدقهم فى الدعوة، وأشارت لجنة الوفاق والمصالحة إلى أنها أرسلت إلى كل قيادات الجماعة بالجمهورية تصور الانتخابات وآلياتها لإحاطة كافة أبناء الجماعة بمضمونه تمهيداً لإشراف اللجنة على كل مراحلها وفى كل دائرة. واعتبرت اللجنة أن القادة التاريخيون من مشايخ الجماعة يكونوا هيئة تأسيسية استشارية تضبط حركة وسياسة الجماعة وتوضح خططها.. ولهم الحق فى الدعوة لانعقاد الجمعية العمومية فى حالة تجاوز المجلس لسياسات الجماعة، شريطة أن يكون عدد الداعين لعقد الجمعية قد بلغ الثلثين من عدد 12 عضوا، ويكون مجلس الشورى الجديد مكونا من 9 "تسع" أفراد من بينهم المسئول ونائبه يتم اختيارهم عن طريق الجمعية العمومية، وأعضاء الجمعية العمومية يختارون الأعضاء التسعة ويختارون فى تصويتهم المسئول ونائبه، وتكون مدة دورة المجلس سنتان للدورة الأولى، وأن لجنة المصالحة هى المسئولة عن إدارة العملية الانتخابية حتى نهايتها بالتنسيق مع قيادات المحافظات والمراكز فى أسرع وقت بعد إقرار المجلس لخطتها. من ضمن قواعد الانتخاب التى تم التوافق عليها فى الانتخابات، أن من له حق الانتخاب والتصويت هم أبناء الجماعة العاملون والذين يريدون العمل مع الجماعة فى المرحلة القادمة، وأن الانتخابات ستتم من القاعدة للقمة، وتبدأ من القرية بانتخاب المسئول ونائبه، وتعتبر المدينة كقرية يتم اختيار مسئول ونائب لها، ومسئولو القرى ونائبوهم مع مسئول المدينة ونائبه يتم من خلالهم اختيار مسئول المركز ونائبه بالانتخاب أيضاً، ويتم الاحتفاظ بالترتيب عند التصويت. وأوضحت اللجنة المشرفة على الانتخابات أنه فى حالة التصويت على عدة أشخاص يتم الاحتفاظ بترتيبهم فى عدد الأصوات، ليكون صاحب أعلى صوت المسئول ومن يليه فى الأصوات نائبا ويحتفظ بترتيب الباقين للحاجة إليهم فى نسبة التمثيل فى مجلس شورى المحافظة، كما أنه بعد اختيار مسئول المركز ونائبه يتم من خلال مسئولى المراكز ونائبيهم اختيار مسئول المحافظة ونائبه، واختيار مجلس شورى المحافظة. ولأول مرة يتم الحديث عن مجلس شورى الجماعة والجمعية العمومية فى ظل الانتخابات، حيث يتكون عدد مجلس شورى المحافظة من 5-7 أفراد، ويكون اختيار الجمعية العمومية من مجلس الشورى الحالي، مجلس شورى المحافظات المنتخب ، ومسئولى المراكز، وشخصيات عامة من أبناء الجماعة توضع لها صفات وضوابط وشروط تحدد من قبل اللجنة، ويراعى فى تمثيل الجمعية العمومية النسبة والتناسب بالنسبة لعدد المحافظات، و توزيع إقليمى للمحافظات ذات الأعداد القليلة مثل "مدن القناة" "ومدن الدلتا" مثلاً. وأوضح بيان للجنة المصالحة، أنه فى حال اختيارهم كمسئولين من قبل أفراد الجماعة فى مناطقهم فهم بحريتهم فى قبول المسؤولية من عدمه، ومن شروط عقد الجمعية أن ثلث الجمعية العمومية لهم حق طلب عقد الجمعية حال استلزم الأمر ذلك. وحددت لجنة المصالحة اختصاصات الجمعية العمومية وهى، انتخاب مجلس شورى الجماعة ورئيس المجلس ونائبه، إقرار القرارات واللوائح التى يقرها المجلس، بعد قرار المجلس ببدء العمل ستجتمع اللجنة فوراً لتحديد اللجان والوظائف، وخطة العمل خلال فترة الانتخابات، وشددت اللجنة على أنها حريصة كل الحرص على إبرام الانتخابات فى أسرع وقت.. بما لا يخل بنزاهتها وجديتها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل