المحتوى الرئيسى

«مازيراتي» تنتج أول سيارة تخترق حاجز الـ300 كيلومتر في الساعة

03/30 16:20

غزة - دنيا الوطن عندما تصل سيارة «مازيراتي» الجديدة «غران توريزمو إم سي ستراديل» (Gran Turismo MC Sradale) إلى الأسواق هذا الربيع فإنها سوف تكون أسرع وأخف سيارة تنتجها شركتها حتى الآن. فهي مستوحاة من سيارات سباق أنتجتها الشركة في الماضي لكنها تتمتع بقوة أعلى ووزن أخف، وستكون أول سيارة من الشركة تخترق حاجز الـ300 كيلومتر في الساعة. وهي سيارة جاءت لتلبية طلب فئة تريد الجمع بين الانطلاق الرياضي على الطرق والمشاركة في السباقات على المضمار بالسيارة نفسها. وتحمل «غران توريزمو» الجديدة أنظمة سباق مصممة من أجل خفض مقاومة الهواء، وتثبيت السيارة على المضمار عند الانطلاق الصاروخي، وعدم الإسراف في الوقود في الوقت نفسه. واستفادت الشركة في تطويرها من ثلاثة برامج سباق تشارك فيها سنويا. «غران توريزمو ستراديل» مطورة عن فئة «غران توريزمو إس»، وتتفوق عليها بعشرة أحصنة في قوة دفع المحرك التي تصل إلى 450 حصانا من محرك سعته 4.7 لتر بثماني اسطوانات. كما تزيد في عزم الدوران بنحو 20 نيوتن متر، إلى 510 نيوتن متر. أما وزنها فيقل عن فئة «إس» بنحو 110 كيلوغرامات وهو إنجاز مرموق. كما أن توزيع الوزن ينقسم بالتساوي تقريبا بين الأمام والخلف، بما يوفر لها الكثير من التوازن ويعادل بين درجة تآكل إطاراتها. وهي تستخدم أنظمة إلكترونية من أجل خفض الزمن اللازم لتغيير تعشيق التروس إلى فترة لا تزيد على 60 جزءا من الثانية. وتسهم هذه الأنظمة في تخفيض الفترة اللازمة للانطلاق إلى سرعة مائة كيلومتر في الساعة إلى 4.6 ثانية. وهي أول «مازيراتي» في التاريخ تحمل برنامج سباق متخصصا إلى جانب برنامجي التشغيل العادي والرياضي، وهي أنظمة يتم التعامل معها بسهولة عبر لوحة قيادة مبسطة. وتقول الشركة إن زبائن «مازيراتي» الحاليين هم الذين طلبوا هذه السيارة التي تتيح لهم سيارة سباق وبمواصفات وإنجاز السيارات السوبر، لكن مع إمكانية استخدامها على الطرق. وكانت الشركة قد أنتجت في الماضي سيارات رياضية للطرق مستوحاة من سيارات رياضية، كانت بينها سيارات «غيبلي» و«غران سبور». وفي حالة «ستراديل» استعارت السيارة الكثير من مواصفات سيارة السباق «إم سي»، ومع ذلك فهي جديدة تماما في معظم مكوناتها. وتوفر الشركة خيار حزام السباق الرباعي وتجهيز مقصورة الركاب بقفص حماية مثل سيارات السباق. وسوف تنزل هذه السيارة إلى الأسواق خلال الربع الأول من هذا العام بأسعار تبدأ من 155 ألف يورو (205 آلاف دولار)، ويمثل هذا زيادة 35 ألف دولار عن «غران توريزمو إس»، مما يجعلها أغلى «مازيراتي» تنتجها الشركة حتى الآن. ولم تعلن الشركة عن إنزال هذه السيارة في بعض الأسواق الآسيوية وإلى السوق الأميركية بعد. وتبدو «إم سي ستراديل» مختلفة عن فئة «إس» العادية بصدام أمامي معدل في تصميمه، بحيث يبدو أكثر عدوانية، مع تغييرات جمالية في الفتحات الجانبية، وتجديد تصميم العجلات. وهي تبدو شرسة بالمقارنة مع الفئة العادية، وتوحي مقدمتها بأنها سمكة قرش تبتسم. أما في الداخل فهي تحمل مقعدي سباق بدلا من أربعة كما في فئة «إس»، وهي مقاعد مصنوعة من خيوط الكربون. وتدخل خفة الوزن على الكثير من المكونات الأخرى مثل العجلات الرياضية والمكابح السيراميكية وأنابيب العادم. وتتضافر هذه المكونات على خفض الوزن الإجمالي للسيارة بنحو 110 كيلوغرامات عن الفئة العادية. وعلى الرغم من الكثير من مكونات السباق والتصميم العدواني، فإن «إم سي ستراديل» سيارة «متمدنة» في الواقع، خصوصا أثناء سيرها بسرعات منخفضة، فهي قليلة الضوضاء، ناعمة الانطلاق، وسهلة القيادة. لكن في حال الرغبة في التسابق تنقلب السيارة إلى وحش كاسر، ويبدو هذا واضحا من زئير صوت المحرك الذي يعلو على أي صوت آخر. وهي، شكلا وقالبا، تصرخ بأنها سيارة سباق، تنطلق بعجلات كبيرة بحجم 20 بوصة ونظام تعليق منخفض بنسبة 12 مليمترا. وعند تشغيل نظام السباق فيها بضغطة زر على لوحة القيادة، أثناء انطلاقها على سرعات عالية، ينخفض ناقل التروس من السرعة السادسة إلى الرابعة، ويرتفع صوت المحرك ويزداد تأهب الانطلاق، وتتحول السيارة إلى التعشيق اليدوي بقلابات خلف المقود. لكنها في التشغيل العادي تنطلق بنعومة بالناقل شبه الأوتوماتيكي الذي يدفع العجلتين الخلفيتين، وهو يوفر لها تأهبا مرنا في الحركة على المنحنيات على الرغم من حجم السيارة الكبير. وفي الداخل تشبه السيارة إلى حد كبير تصميم «غران توريزمو إس»، مع إمكانية إضافة بعض لمسات السباق مثل الأحزمة الرباعية وقفص الحماية. وتتسم المقصورة بزوايا رؤية جيدة، وموقع قيادي مريح للسائق. إلا أنها لم تسلم من الانتقادات التي تطال تصميم بعض أدوات القيادة المشابهة لما تنتجه شركة «فيات» لسياراتها، لكن الفارق الواضح هو في المواد الفاخرة التي تستخدم في هذه السيارة. وهي سيارة قال من جربها إنها «توفر قيادة بمستوى جمال شكلها» وتصفها مطبوعات متخصصة بأنها «موديل القمة لسيارات مازيراتي». ميزة «إم سي ستراديل» أنها تجمع بين الفخامة والإنجاز الرياضي المتفوق، وتناطح أعتى السيارات الرياضية من «فيراري» إلى «بورشه» في مجال السباق على المضمار، علما بأنها على المضمار تتيح شعورا أفضل من الفئة العادية من «غران توريزمو إس» على سرعة 160 ميلا في الساعة، بفضل نظام التعليق المتشدد والتصميم الذي يزيد من الضغط الأفقي على السيارة. وهي تتميز بقدرة توقف مفاجئ عند الضرورة بفضل المكابح السيراميكية التي تستخدمها الشركة للمرة الأولى وأيضا بفضل إطارات «بيريللي كورسا». وتتمثل شبكة موزعي الشركة في الشرق الأوسط بموزعيْن في الرياض وجدة، وآخريْن في أبوظبي ودبي، وأربعة موزعين في الكويت والبحرين وقطر وبيروت. وتقول أحدث إحصائيات الشركة إنها حققت عوائد عن عملياتها خلال النصف الأول من العام الماضي بلغ حجمها 301 مليون يورو، بزيادة 33 في المائة عن الفترة نفسها من العام الأسبق. وبلغ حجم مبيعاتها 2902 سيارة، بزيادة 24.8 في المائة عن مبيعات النصف الأول من عام 2009، وأسهمت السيارة «غران كابريو» في هذه الزيادة. وتوزعت الزيادة على كل الأسواق، خصوصا سوق الصين التي زاد التوزيع فيها بنسبة 147 في المائة وبريطانيا، حيث زاد بنسبة 92 في المائة، وشمال أميركا بنسبة 45 في المائة. ونتيجة لهذه المبيعات بلغ صافي أرباح الشركة خلال هذه الفترة 12 مليون يورو، بنسبة عوائد على المبيعات قدرها أربعة في المائة، وبأكثر من ضعف أرباح النصف الأول من عام 2009 البالغ حجمها خمسة ملايين يورو. * «مازيراتي غران توريزمو إم سي ستراديل» * مواصفات قياسية الجسم: كوبيه بمقعدين مصنوع من الألمنيوم والصلب المحرك: سعته 4.7 لتر، بقدرة 450 حصانا، وعزم دوران يبلغ 510 نيوتن متر الإنجاز: سرعة قصوى تزيد على 300 كيلومتر في الساعة، وانطلاق إلى سرعة مائة كيلومتر في الساعة في 4.6 ثانية.. ويرتبط المحرك بناقل يدوي بست سرعات أو أوتوماتيكي، وكلاهما بخاصية النقل من على المقود التجهيزات: نظام تسابق رياضي يتيح للسيارة الاستخدام على المضمار بلا تعديل المكابح: سيراميكية تستخدمها الشركة للمرة الأولى الإطارات: من نوع «بيريللي كورسا» السعر: 205 آلاف دولا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل