المحتوى الرئيسى

صحف إسرائيل: الجيش يسيطر على 80% من الأراضي الإسرائيلية.. والموساد يهدر المال العام

03/30 15:36

اهتمت الصحف الإسرائيلية، الصادرة الأربعاء، بتقرير مراقب الدولة الإسرائيلية، الأول من نوعه، عن أنشطة الموساد منذ نشأة إسرائيل، وهو التقرير، الذي قالت «هاآرتس» إنه كشف الكثير من القصور في عمل المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، بينما اهتمت «يديعوت أحرونوت» بقضية المهندس الفلسطيني، «ضرار أبو سيسي»، الذي اختطفته عناصر للموساد الإسرائيلي في أوكرانيا، ويقبع حاليا في سجن إسرائيلي، وقالت إنه: «اختطف من أجل جلعاد»، هذا بينما واصلت «معاريف» حملتها ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي، «بنيامين نتنياهو»، بسبب قضية تمويل رحلاته وزوجته للخارج من قبل رجال أعمال، وفتحت الصحيفة ملفا جديدا من هذه القضية أطلقت عليه «بيبي تورز – نتنياهو». «يديعوت أحرونوت» تحت عنوان «اختطف من أجل جلعاد» قالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» إن المهندس الفلسطيني، ضرار أبو سيسي، المحتجز حاليا في إسرائيل بعد اختطافه من قبل عناصر الموساد الإسرائيلي في أوكرانيا، تم اختطافه لأنه «يملك معلومات هامة عن جلعاد شاليط»، الجندي الأسير في قطاع غزة. وقالت الصحيفة إن عملية الاغتيال كانت نتيجة تعاون بين الموساد الإسرائيلي وبين المخابرات الأوكرانية، حيث «ركب عميلان إسرائيليان القطار، الذي كان يستقله أبو سيسي في أوكرانيا، واختطفاه ثم سلماه للعملاء الإسرائيليين». وعن ردود الفعل داخل المؤسسة الأمنية الإسرائيلية في أعقاب الإعلان عن تعيين «يورام كوهين» خلفا لـ«يوفال ديسكين» في رئاسة جهاز «الشاباك»- جهاز الأمن الداخلي- قالت «يديعوت أحرونوت» إن «الرجل رقم 3 في الشاباك يعتزل الخدمة غاضبا»، في إشارة إلى أنه كان المرشح أمام «يورام كوهين» لرئاسة الشاباك، ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الجهاز قولهم إن «يوفال ديسكين»، الرئيس الحالي للشاباك، علم من «نتنياهو» عن تعيين «كوهين» قبل الإعلان عن ذلك بثلاث ساعات فقط، فيما نقلت عن مسؤولين سابقين قولهم: «كوهين رجل محترف جدا، لكنه ليس رجل علاقات عامة». فلسطينيا، قالت «يديعوت أحرونوت» إن أكثر من 1500 متظاهر بدأوا فعاليات يوم الأرض، مساء الثلاثاء، بإحراق صور لوزير الخارجية الإسرائيلي «أفيجدور ليبرمان»، وقال أحدهم لـ«يديعوت أحرونوت»: «هذا لكونه الأكثر عنصرية في الدولة، نحن لا نريد رؤيته ومن الأفضل له ألا يقترب من قُرانا»، وأشارت الصحيفة إلى أن المظاهرة نظمتها اللجنة الشعبية في «اللد، الرملة، يافا، كفر دهمش». «هاآرتس»  واهتمت صحيفة «هاآرتس» بتقرير مراقب الدولة الإسرائيلي الأول عن المؤسسة الأمنية في إسرائيل، وقالت الصحيفة إن هذه هي المرة الأولى، التي ينشر فيها مراقب الدولة تقريره عن المؤسسة الأمنية وأنشطة الموساد منذ نشأة إسرائيل، وأضافت أن كل التقارير المتعلقة بالأنشطة الحساسة لإسرائيل تظل في إطار السرية، وأشارت الصحيفة إلى أن التقرير كشف عن «عيوب خطيرة» في عمل أجهزة المخابرات الإسرائيلية. «هاآرتس» قالت إن مراقب الدولة، القاضي «ميخا ليندشتراوس»، قال إن التقرير يحتوي على 3 أجزاء عن وزارة الدفاع والجيش الإسرائيلي والموساد، وكشف فيه أن الجيش الإسرائيلي يحتفظ بقواعد خالية من الجنود، وأنه يسيطر بصورة غير مباشرة على 80% من أراضي الدولة، داعيًا جيش الدفاع إلى نقل قواعد الجيش الواقعة في قلب المناطق المأهولة، كما كشف التقرير أن جهاز الموساد يهدر الملايين من الشواكل من المال العام. التقرير كشف أيضًا عما أسماه بـ«عيوب في تفتيش الشاحنات، التي تنقل النفايات من إسرائيل إلى الضفة الغربية بشكل مخالف»، بالإضافة إلى «قصور في نشاط الجيش الإسرائيلي على الحدود الأردنية، حيث لم يتم تأهيل الجنود بشكل يتناسب مع التحديات الأمنية في هذه المنطقة». «معاريف» أما صحيفة «معاريف» فقالت إن رئيس الوزراء الإسرائيلي، «بنيامين نتنياهو»، رفع دعوى قضائية ضد القناة العاشرة الإسرائيلية وصحيفة «معاريف» نفسها بتهمة التشهير، لنشرها تقارير صحفية عن سفرياته في الخارج الممولة من رجال الأعمال، وطالب «نتنياهو» في شكواه بتعويض مالي قدره 2 مليون شيكل بدعوى أن التقارير المنشورة غير صحيحة وأظهرته «في صورة مجرم»، في الوقت نفسه نشرت الصحيفة ما أسمته «قضية بيبي تورز- نتنياهو»، وقالت إن الثري «مائير حبيب»، الذي موَّل عددا من رحلات «نتنياهو» و«زوجته»، اجتمع معه بالرئيس الفرنسي، «نيكولا ساركوزي». على جانب آخر، قالت «معاريف» إن رئيس الوزراء الروسي، «فيلاديمير بوتين»، رفض فتح قنصلية إسرائيلية جديدة في مدينة «نيوسيبرسك» في سيبيريا، وهي المدينة التي قالت عنها الصحيفة إنها ثالث أكبر مدينة في روسيا، وذلك في أعقاب زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي لموسكو مؤخرا، وأشارت الصحيفة إلى إن «بوتين» تعلل برفض السلطات المحلية للمدينة فتح قنصلية إسرائيلية فيها، وعرض على «نتنياهو» فتح القنصلية في مدينة أخرى، وهو ما أثار غضب المسؤولين الإسرائيليين، بينما أصر وزير الخارجية الإسرائيلي، «أفيجدور ليبرمان» على مواصلة العمل من أجل فتح القنصلية في «نيوسيبرك».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل