المحتوى الرئيسى

تحليل- المصريون يناضلون من أجل الاصلاح السياسي

03/30 14:18

القاهرة (رويترز) - تبدل وجه السياسة في مصر منذ تخلي الرئيس المصري السابق حسني مبارك عن الرئاسة يوم 11 فبراير شباط لكن أفق الانتخابات البرلمانية المقبلة قد يدفع بفلول الحزب الوطني الديمقراطي الذي كان يحكم البلاد وبجماعة الاخوان المسلمين الى واجهة المشهد السياسي في الوقت الحالي.وكثير من المصريين ممزقون بين الرغبة في الاستقرار من ناحية والرغبة في التطهير الكامل للنظام مما قد يطيل أمد الاضطرابات التي كلفت الاقتصاد المصري مليارات الدولارات من جهة أخرى ففضلوا ما كان موجودا في السابق.وهذا هو ما أشارت اليه نتيجة استفتاء على تعديلات دستورية أجري يوم 19 مارس اذار عندما صوتت نسبة 77 في المئة تقريبا لصالح التعديلات التي وضعتها لجنة عينها المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يتولى ادارة شؤون البلاد.ومال اصلاحيون أكثر تمسكا بمطالب الثورة وبينهم مجموعات شبان قادت الاحتجاجات التي أطاحت بمبارك وبدأت يوم 25 يناير كانون الثاني الى التصويت بلا في الاستفتاء للبدء على الفور في وضع دستور جديد لمصر. وبالنسبة لهؤلاء فان الثورة لم تكتمل بعد.لكن حقيقة مشاركة المصريين في تصويت لا تعرف نتيجته سلفا هي دليل على تحول مصر بعد 30 عاما من تزوير الاصوات والقمع الذي كانت تمارسه الشرطة والفساد في عهد مبارك.وقال مصطفى السيد أستاذ العلوم السياسية انه دون شك حدث تطور كبير مثل تعديلات في الدستور وقانون جديد للاحزاب السياسية وحرية التعبير التي أصبحت مكفولة لكن هناك حاجة لعمل المزيد.وأضاف أن نتيجة الثورة ستظهر بعد الانتخابات والسؤال هو هل سيصل من قاموا بالثورة الى الحكم للقيام بما يريدون أم تصل الى السلطة فلول النظام السابق أو الاسلاميين؟وليس أمام مجموعات الشبان وحركات الاحتجاج الاخرى التي جذبت ملايين المصريين الى الشوارع عبر الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي سوى وقت قليل قبل اجراء الانتخابات البرلمانية المقررة في سبتمبر أيلول حتى يشكلوا أحزابا سياسية.وتتمتع جماعة الاخوان المسلمين بقاعدة عريضة على الرغم من عقود من القمع الذي تعرضت له في عهد مبارك مما يجعلها الاكثر استعدادا لخوض الانتخابات المقبلة. وفرص فلول مجموعة الشخصيات الشهيرة في الحزب الوطني في المناطق الريفية ومسؤولي المجالس المحلية ورجال الاعمال قوية أيضا.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل