المحتوى الرئيسى

إسرائيل توطن يهودا بأرض عرب النقب

03/30 13:36

محمد محسن وتد-أم الفحم  ويندرج المخطط ضمن توصيات لجنة غولدبيرغ الحكومية، التي أقيمت عام 2008 ويترأسها القاضي المتقاعد ألعيزر غولدبيرغ.وتتطلع إسرائيل لتوطين 300 ألف يهودي بالنقب خلال العشر سنوات المقبلة، وستعجل في تطبيق التوصيات المذكورة بعد فشلها بكسر صمود ونضال السكان العرب.بالمقابل، يواصل العرب نضالهم وتصديهم لجرافات الهدم ومخططات التطهير العرقي، مؤكدين رفضهم مشاريع التشريد والتهجير وإصرارهم على البقاء بأراضيهم.تسوية الصراعوتعتبر إسرائيل هذه التوصيات مشروعا لتسوية الصراع وتنظيم البناء والإسكان في 45 قرية عربية غير معترف بها يقطنها قرابة 120 ألف نسمة.وتتكتم الحكومة على تفاصيل المشروع، حيث طرحت حلولا أحادية الجانب، رافضة إشراك العرب في الحلول أو حتى الاستماع لمطالبهم. وستصادر منهم مليون دونم (الدونم يساوي ألف متر مربع) لتحولها لملكية الدولة، وتدفع تعويضات مالية عن هذه الأراضي وهدم قرابة 30 ألف منزل، لتكتفي بالإبقاء على 200 ألف دونم للعرب. وأكد المجلس الإقليمي لقرى النقب عدم قبوله التوصيات، رافضا أي مساومة على الأرض والمسكن، معتبرا مواصلة معركة الصمود الرد الأمثل لإفشال هذه المخططات. تهويد واستيطان وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن "إسرائيل ومنذ احتلالها فلسطين تشردنا وتسلب أراضينا، ومخططاتها تندرج ضمن مسلسل الاستيطان والتهويد، وبهذه الذكرى نطالب الحكومة بأن تعيد لنا أراضينا التي صودرت".وشدد على صمود الأهالي ورفضهم مخططات التشريد ومقترحات التعويض المالي، مؤكدا أن النكبة لن تتكرر ثانية، ومحذرا من فرض الحلول الساعية لطمس الوجود الفلسطيني. عسكرة النقبوشرعت إسرائيل في تنفيذ مخطط المزارع الفردية لليهود بالنقب، وأقامت قرابة 70 مزرعة تمتد على عشرات آلاف الدونمات.وكشف النقاب عن مخطط حكومي يهدف إلى نقل معسكرات الجيش من منطقة تل أبيب إلى النقب، وإقامة قرية للاستخبارات العسكرية على مساحة سبعة آلاف دونم.واعتبر النائب بالكنيست طلب الصانع توصيات اللجنة أداةً  لتصفية آخر ما تبقى من أرض عربية وتوظيفها للاستيطان والمخططات العسكرية.ورأى في هذه التوصيات استمرارا للنهج الصهيوني بالاستيلاء على الأراضي العربية وتعميق سياسة التطهير العرقي وتهجير العرب.وأكد للجزيرة نت أن إسرائيل تهدف في هذه المرحلة إلى حسم معركة الصراع على ملكية الأرض، وتحريك مخططات الاستيطان العسكري بالنقب، وذلك على ضوء المتغيرات على الجبهة مع مصر. ولفت إلى أن إسرائيل تعتمد أسلوب المراوغة وخداع العرب  لتجميعهم على أقل رقعة من الأرض ومحاصرة وجودهم ومساومتهم حتى على منازلهم.فرض الحلولوأفادت المحامية راوية أبو ربيعة بأن إسرائيل تحرك دعاوى قضائية لإثبات الملكية، بموجبها يلزم كل عربي يدعي ملكيته للأرض تقديم المستندات للمحكمة.وبانعدام وجود سجلات عربية رسمية، تقول راوية إن إثبات الملكية مستحيل وعليه يخسر العربي أرضه وتسجل ملكيتها باسم إسرائيل.وطعنت المحامية راوية بشرعية هذه الإجراءات، مشيرة إلى أن إسرائيل لا تملك أي مستند يثبت ملكيتها للأرض، وتعتمد بالأساس على قانون أملاك الغائبين.وأكدت للجزيرة نت أن الحكومة الإسرائيلية تتعامل مع العرب بعقلية الحكم العسكري، وتنظر إليهم بوصفهم خطرا أمنيا إستراتيجيا، فتعجل بفرض الحلول التي تفتقر للأسس القانونية.يشار إلى أن جرافات إسرائيلية هدمت قبل شهرين ونصف الشهر قرية العراقيب بالنقب وشردت أهلها وصادرت أراضيهم. ونقل عن الشيخ صياح أبو مديغم، رمز النضال في العراقيب قوله "لن يهدموا إرادتنا ولذا لن نرحل ولن نترك أرضنا مهما بلغ عدد مرات الهدم".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل