المحتوى الرئيسى
worldcup2018

بديع للإخوان: أنتم مشتل الخير لمصر.. والنظام السابق لم يكن يسمح للشعب سوى بالاختلاف على مباريات الكرة

03/30 13:31

عصام عامر - تصوير- رافي شاكر Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  "حديث الثلاثاء" أو ما يعرف بـ "عاطفة الثلاثاء" التي ألقاها الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، مساء أمس، ولأكثر من ساعتين بمسجد عصر الإسلام بالإسكندرية، والذي احتشد به ما يزيد على 10 آلاف، كوصل لما بدأه الإمام حسن البنا مؤسس الجماعة، بعد توقف دام 12 عاما، رغم أن الطابع العقائدي غلب عليه، إلا أنه لم يخلُ من الدعوة إلي ضرورة أن يحافظ المصريون على روح الإخاء التي مكنتهم من القضاء على رؤوس النظام السابق.وبدأ المرشد العام لقاءه بدعوة الله عز وجل أن يسقي الشعب شربة هنيئة لا يظمأون بعدها أبدا.. قائلا: "سأتطرق معكم إلى أمرين، أولهما: أننا كنا نقرأ آيات الله ونتعبد بها فقط، وثانيهما: أن ما كنا نقرأه ورددناه عشرات السنين مثل.. ويمكرون ويمكر الله، فخر عليهم السقف وهم لا يشعرون، فنري الذين في قلوبهم مرض.. رأيناه بأعيننا"، في إشارة واضحة من المرشد إلى ما آل إلية وضع النظام الأسبق.وتابع أنه تألم كثيرا لمن قالوا إن "نعم" لقبول التعديلات الدستورية "تفريط في دماء الثورة"، وفي المقابل قال تألمت أيضا لمن قال إن "لا" مخالف لشرع الله، مشددا على أحقية الجميع في الاختلاف ـ لكن علي حب مصر وحريتها وتحررها من الطغيان والذي لن يسمح به أحد في المستقبل، خاصة وأن النظام في الماضي لم يكن يسمح سوى بالاختلاف على "مباريات الكرة" فقط.وواصل مرشد جماعة الإخوان القول، بأن ميادين مصر "صهرت" معادن شعبها الأصيلة لتخرج منها "سبيكة" خالصة ونقية هزمت الظلم بيدهم المتحدة، دون أن يلحظ أحد فرقة بين فقير أو غني أو مسلم وقبطي، بل حرس الأقباط صلاة المسلمين، وصان الجميع عرض إناثهم ممن شاركوهم ثورة تحرير البلاد، وتابع لذا عليكم أيها المصريون ألا تنازعوا وليعط كل منا للآخر حقه".وطالب المرشد بضرورة عودة "بيت الله" كمصدر إشعاع ورحمة، إلى مكانته التي تليق به، بعد أن حرمه الأزهر تلك المكانة بتراجع دوره محليا ودوليا.وخاطب بديع الإخوان قائلا: "أنتم الآن مصدات الرياح، بعد أن خرجتم من عنابر "الإخوان" بسجون "طرة" ليتغير اسمها إلى عنابر سجون "الحكومة" التي تكالبت علي قصعتنا الضعيفة وقسموها إلى أن أراد الله انصرفوا عنها وأصبح الشعب من يحرسها، قائلا: سألت خيرت الشاطر كيف حال "الحكومة" في السجون، قال: وضعهم "يخزي" بعد أن ضربهم الله بظلمهم في مقتل.جدير بالذكر أن مسجد عصر الإسلام بالإسكندرية، كان مقصدا للجماعات الإسلامية منذ نشأتها، وتعاقب على إلقاء "حديث الثلاثاء" به العديد من الأئمة، وبعد انقطاع دام قرابة 12 عاما، عاود الشيوخ إلقاءه من جديد بدءا من مساء يوم 22 فبراير 2011، عقب قيام الثورة والتي أسفرت عن تنحي "مبارك" في 11 فبراير، وكان الخطاب الأول للمحلاوي باعتباره علماً من أعلام محافظة الإسكندرية الإسلاميين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل