المحتوى الرئيسى

فضيحة مهنية على شاشات التليفزيون

03/30 10:33

بقلم: السيد الغضبان 30 مارس 2011 10:22:05 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; فضيحة مهنية على شاشات التليفزيون  أبدأ بالفضيحة الكبرى أو الكارثة المهنية المركبة، التى تابعها مشاهدو حلقة «مصر النهارده». كان السيد خيرى رمضان يقدم فقرة يناقش فيها مع ضيفيه موضوع «الدولة الدينية والدولة المدنية»، وفجأة أوقف الحوار ليتلقى «مداخلة» هاتفية من زميلته السيدة لميس الحديدى. وفوجئ المشاهدون بأن «المداخلة» لا علاقة لها بالموضوع الذى يناقشه البرنامج، فقد كانت المداخلة هجوما عنيفا على قرار لرئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون بإلغاء برنامج تقدمه السيدة «لميس» على إحدى شاشات التليفزيون الرسمى للدولة. وترك السيد خيرى رمضان السيدة لميس تصول وتجول فى التنديد بالقرار بعبارات بالغة العنف والتحدى، وكانت تعقيبات السيد خيرى تؤيد بقوة رفض السيدة لميس للقرار. وبعد أن أنهت السيدة لميس مداخلتها التى استمرت فترة طويلة عاد السيد خيرى ليواصل حواره مع ضيفيه حول موضوع الحلقة. ولم تمض ثوان حتى قطع سيادته الحوار مرة أخرى ليذيع «مداخلة» هاتفية للدكتور سامى الشريف رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون. حاول الدكتور الشريف التعقيب على هجوم السيدة لميس ورفضها قراره بإلغاء برنامجها. وبدا الرجل مضطربا ومرتبكا إلى أبعد حد. وتدخل السيد خيرى رمضان معنفا رئيس الاتحاد بعبارات خشنة وقاسية، وتداخلت السيدة لميس مرة أخرى مهددة ومتوعدة، وفى مواجهة هذا الهجوم الشرس كان رئيس الاتحاد يحاول جاهدا استرضاء خيرى ولميس ويبحث عن عبارات اعتذار ترضيهما؟!! وبعد أن أتم السيد خيرى والسيدة لميس «مرمطة» رئيس الاتحاد وتوبيخه بأعنف العبارات، أنهى خيرى رمضان المداخلتين.من شاهد هذه «الفضيحة المهنية» لم يستطع أن يصدق أن هذه المهزلة الكبرى تحدث على شاشة التليفزيون الرسمى للدولة المصرية. فهذه الفضيحة غير مسبوقة على الإطلاق، ولا يتصور من يعرف الحد الأدنى من الالتزام المهنى أن يشاهد مثل هذه الكارثة المهنية على شاشة تليفزيون خاص، مهما بلغت تفاهته، فما بالنا بتليفزيون دولة بحجم مصر؟!ويرى خبراء الإعلام أبعاد هذه الفضيحة المهنية على النحو التالى:أولا: قطع الحوار حول الموضوع الذى يناقشه البرنامج لإذاعة مداخلة لا صلة لها بموضوع النقاش «سقطة مهنية» بكل المعايير.ثانيا: عندما تكون «المداخلة» متعلقة بموضوع «شخصى» لصاحب المداخلة تكون السقطة المهنية أكبر، فإذا كان مقدم البرنامج له هو الاخر نفس المصلحة الشخصية لمن أذيعت مداخلته، فإن السقوط المهنى يصبح كارثة ومهزلة كبرى. وهذا ما حدث فعلا، لأن مداخلة السيدة لميس تتعلق بإلغاء برنامج تقدمه على شاشات التليفزيون.وقرار الإلغاء يشمل أيضا استبعاد السيد خيرى رمضان من تقديم برنامج «مصر النهارده» والإلغاء يحرم كلا منهما من الحصول على مبالغ فلكية أثارت احتجاجات صاخبة من جموع العاملين بالتليفزيون.ثالثا: إلغاء برنامج السيدة لميس تم فى إطار مبدأ عام يقضى بعدم الاستعانة بمقدمى برامج من غير العاملين بالاتحاد، وهم الذين بنوا بجهدهم هذا الصرح الإعلامى، ثم وجدوا أنفسهم محرومين من حقهم الطبيعى فى أن يتولوا تقديم البرامج على شاشات التليفزيون الذى يعملون به. وكان هذا القرار استجابة لمطالب جموع العاملين بالاتحاد. وأظن أن السيد خيرى رمضان يعرف أن بديهيات المهنة تحتم عليه عند التعرض لقضية خلافية أن يقدم وفى نفس الوقت من يمثلون وجهات النظر المختلفة وبشكل متوازن، وقد تجاهل السيد خيرى هذه البديهية المهنية، فلم يقدم مداخلات لبعض العاملين الممثلين لمن طالبوا باستبعاد غير العاملين بالتليفزيون وإلغاء برامجهم وهذه سقطة مهنية مشينة.رابعا: كشفت مداخلة الدكتور سامى الشريف عن مدى الارتباك والضغط والتخبط الذى يدير به رئيس الاتحاد هذه المؤسسة الإعلامية الحساسة والضخمة. ومجرد مناقشة قرار أصدره رئيس الاتحاد على الهواء مع أحد العاملين بالاتحاد وبالطريقة التى ظهر بها رئيس الاتحاد مستجديا الرضا السامى والعفو ممن أصدر القرار بإلغاء برامجهما، بل ومحاولة إيجاد مخرج للتراجع عن القرار؟!!الحوار على النحو الذى رأيناه، يؤكد أن الدكتور الشريف لايتمتع بالحد الأدنى من القدرة على إدارة الاتحاد بكفاءة ومقدرة.وتأتى واقعة برنامج «الحياة اليوم» المذاع فى نفس اليوم لتؤكد أن شخصية الدكتور الشريف وإمكاناته لا تمكنانه من القيام بمهام القيادة العليا لجهاز إعلامى بحجم ومكانة الإعلام الرسمى للدولة المصرية.فقد فاجأنا السيد شريف منير مقدم «الحياة اليوم» فى نهاية البرنامج بتصريح أكد فيه أن البرناجح رفض إذاعة مداخلات كثيرة حاول أصحابها التعقيب على أقوال الدكتور الشريف. وبرر مقدم البرنامج رفض إذاعة هذه المداخلات، بأن الدكتور الشريف اشترط للمشاركة فى البرنامج عدم إذاعة أية مداخلات؟!وهذا الشرط يكشف عن خشية الدكتور الشريف من مواجهة المختلفين معه فى الرأى أو المعترضين على أسلوب إدارته.يبقى أن الفضيحة المهنية هنا تلحق بمقدم برنامج «الحياة اليوم» الذى قبل أن يتخلى عن أحد أهم القواعد المهنية وهى إتاحة الفرصة المتكافئة لكل الآراء المختلفة بالتعبير الحر عن نفسها عند مناقشة أى موضوع. وهذا التخلى عن هذه القاعدة المهنية الجوهرية يعتبر بكل المعايير «فضيحة مهنية» ولا يخفف من حجم الفضيحة أن ضيف البرنامج فرض شروطه. فمقدم البرامج الذى يحترم مهنته والذى يحترم نفسه يرفض بحسم أى شرط يلزمه بتجاهل القواعد المهنية المحترمة.المؤسف أن هذه الكوارث مرشحة لمزيد من التكرار نتيجة لحالة الارتباك والتخبط التى تترك اتحاد الإذاعة والتليفزيون نهبا لمناخ فوضوى رهيب، وتردد المسئولين فى اتخاذ قرارات حاسمة تطمئن المحتجين، إلى أن خطوات جادة قد بدأت على طريق حل المشكلات المعقدة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل